إضاءة حول الإدارة العامة لشؤون المعاشيين

بقلم: رائد: محمد عبدالله آدم محمد
 
تحية فخر واعزاز لهذه الإدارة لأنها قائمة على إدارة شؤون المعاشيين وحفظ حقوقهم وقضاء حوائجهم ظلت القوات المسلحة تهتم بمنسوبيها في الخدمة والمعاش في تحسين بيئة العمل وتوفير العيش الكريم هذا من باب الوفاء لأهل العطاء حيث تم إنشاء هذه الإدارة ووفرت فيها كل الخدمات التي يحتاج اليها المعاشيون من الضباط وضباط الصف والجنود وجرحى العمليات وأسر الشهداء والمجاهدين.. الناظر الى برج شؤون المعاشيين يجده كخلية النحل في النشاط والحركة المستمرة لخدمة هؤلاء الرجال الذين عملوا في القوات المسلحة حفاظاً على أمن وسلامة هذا الوطن.. المعاشيون تجدهم منذ الصباح الباكر كل يسعى لقضاء حاجته بسهولة ويسر لأن كل الأبواب مفتوحة لخدمتهم..
إذا عدنا بالذاكرة قليلاً كان المعاشيون يتجولون بين القيادة العامة والجريف وبحري ويمكثون زمنا طويلا لتكملة إجراءاتهم .. أما الآن وبحمد الله وعونه أصبحت بيئة العمل مريحة وكل الخدمات في مكان واحد وبعد التطور الكبير الذي عم القوات المسلحة تم إدخال نظم المعلومات والحوسبة وبهذا أصبحت الاستفسارات والاجابات سريعة ومؤكدة فقط بضغط زر تجد المعلومة المطلوبة وحفظ الوثائق والمستندات والأرشفة الإلكترونية ودرجة تأمين عالية، أهتمت القيادة بأمر المعاشيين وصارت تبحث عن مشاريع لدعمهم وتوفير احتياجات أسرهم وجاءت العديد من المشاريع نذكر منها الآتي:
أولاً: مشروع الوفاق التعاوني الزراعي لضباط الصف والجنود ومصابي العمليات الحربية المعاشيين.
ثانياً: صندوق التكافل الخيري لدعم المعاشيين من الضابط وضباط الصف والجنود هذا الصندوق يعول عليه كثيراً في تقديم الخدمات المختلفة للمعاشيين مثل السلع الاستهلاكية المدعومة والمساهمة في بعض حالات الأمراض المستعصية هذا على سبيل المثال لا الحصر.
ثالثاً: تم التصديق من القيادة بقيام أكثر من ١٣ ثلاثة عشر اتحادا للمعاشيين في مختلف ولايات السودان وذلك لتنظيم المعاشين والوقوف على أحوالهم ومتابعة مشاكلهم وكيفية حلها عبر هذا الاتحاد، من هذا المنبر نشيد باتحاد ولاية القضارف الاتحاد الأول شرقية عرب يا عمنا (عبدالقادر كشومه) نناشد كل المعاشيين بالانضمام الى الاتحادات لما فيها من خير كثير إن شاء الله.
رابعاً: قرعة الحج التي تجري سنوياً للمعاشيين لاختيار عدد أربعة من الضباط وستة من ضباط الصف والجنود لقضاء شعيرة الحج على نفقة القوات المسلحة، الذين سجلوا أسماءهم للدخول في المنافسة أيضاً نناشد جهات الاختصاص والقائمين على هذا الأمر بزيادة الفرص مقارنة بالعدد الكبير للمعاشيين.
خامساً: كفالة أبناء العسكريين في الخدمة والمعاش في كل الجامعات السودانية الحكومية بتقديم دعم مالي شهري للطالب يعينه على مواصلة الدراسة.
وهناك العديد من الخدمات المختلفة التي تقدم للمعاشيين مثل صندوق التكافل والتسليف ونافذة بنك أمدرمان الوطني وبنك الادخار وشركة شيكان ونافذة التمويل الأصغر وخدمات الشرطة في العلاقة البينية لاستخراج المستندات الرسمية والجوازات والمرور والسجل المدني.. كل هذه الخدمات تجدها في برج المعاشيين في سهولة ويسر كما يتم إستخراج البطاقة العسكرية للضباط المعاشيين ونافذة السلاح الطبي لاستخراج البطاقة العلاجية.
الإدارة العامة لشؤون المعاشيين وتحت رعاية السيد وزير الدولة بوزارة الدفاع وبإشراف السيد مدير الإدارة وأركان حربه هم الأزرع المحركة والمنفذة لهذه الانجازات، إدارة الشؤون المالية معاشات تعتبر العمود الفقري لهذه الإدارة وتقوم بعمل كبير في صمت واجتهاد واهتمام بأمور المعاشيين حتى أصبحت المعاشات تصرف قبل المرتبات وذلك في كل إنحاء السودان.
إدارة الخدمات الاجتماعية بمثابة الدم الذي يضخ في العروق لتستمر الحياة هي التي تستمع بكل اذن صاغية لهموم المعاشيين والأرامل والأيتام وكبار السن وتسعى جاهدة لإيجاد حلول بقدر المستطاع.
إدارة البرج هي القلب النابض في هذه المنظومة تعمل في تذليل الصعاب وتهيئة البيئة بواسطة شركة أسوار والقسم الاستشاري الهندسي تخطيطا وتنظيما ومتابعة.. كل هذه الخدمات سالفة الذكر يقوم بتنفيذها نفر كريم من الضباط وضباط الصف والجنود والموظفين يجلسون ساعات طويلة أمام الشاشات ويعملون بكل نشاط وهمة لهم التحية والتجلة جميعاً ودامت القوات المسلحة درعاً منيعاً لهذا الوطن.. وطن العزة والشموخ..