الإثنين03272017

Last updateالأحد, 26 آذار 2017 10pm

Back أنت هنا: الرئيسية عن الوزارة أضواء على الوحدات العسكرية

بمناسبة اللقاء الشهري لإدارة التوجيه والخدمات برية

تغطية: الصادق عطرون
مواصلة لبرامجها المعنوية الهادفة لترسيخ قيم التواصل والترابط الاجتماعي بين منسوبي القوات المسلحة ورفعاً للروح المعنوية نظمت إدارة التوجيه المعنوي والخدمات برية مؤخراً لقاءها الشهري تزامناً مع عيد الفطر حضره عدد من قادة القوات المسلحة ومنسوبي القوات البرية تخللته عدد من البرامج المتنوعة.. (القوات المسلحة) كانت حاضرة وخرجت بالآتي:

إرساء دعائم السلام
الفريق الركن أحمد عبدالله النو نائب رئيس أركان القوات البرية للإمداد ابتدر حديثه مهنئاً الأمة السودانية بعيد الفطر المبارك مثمناً مجاهدات القوات المسلحة في بسط الأمن والاستقرار في كافة ربوع البلاد مشيداً بدور التوجيه المعنوي واهتمامه ببرامج العمل المعنوي التي من شأنها المساهمة في رفع الروح المعنوية للأفراد مترحماً على شهداء طائرة تلودي الذين وصفهم بخيرة أبناء الوطن ممتدحاً جهودهم وتضحياتهم في سبيله إرساءً لدعائم السلام.
تماسك القوات المسلحة
اللواء دكتور عثمان محمد الأغبش مديرالإدارة العامة للتوجيه والخدمات قال إن هذا العمل يأتي في إطار المعايدات السنوية لمنسوبي رئاسات القوات البرية من ضباط وضباط صف وجنود والعاملين من المدنيين ويصب في خانة العمل المعنوي مشيداً بالروح المعنوية العالية التي تخللت الفعالية وأكد سيادته تماسك القوات المسلحة حفاظاً على الأمن والاستقرار وفي خواتيم حديثه ترحم على شهداء الواجب الوطن (طائرة تلودي).
رفع الروح المعنوية
مقدم ركن عبدالرحيم عمر باشري رئيس شعبة التوجيه المعنوي بإدارة التوجيه والخدمات برية قال إن إدارته درجت على إقامة هذا الاحتفال شهرياً بصدد رفع الروح المعنوية للأفراد برئاسة أركان القوات البرية ويكون سانحة للقاء السيد رئيس أركان القوات البرية بمنسوبيه بالبرج وأكد على أهمية الروح المعنوية ودورها في كسب المعارك وتحقيق النصر وأضاف أن إدارته مناط بها رفع الروح المعنوية لكل أفراد القوات البرية وذلك من خلال القوافل التي تسيرها إلى المرابطين في الثغور في كافة ربوع البلاد مما كان له الأثر البالغ في جل المعارك التي خاضتها القوات المسلحة مؤخراً على التمرد في جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور وهجليج على وجه الخصوص التي برزت فيها شجاعة وبسالة الجندي السوداني وأشار إلى دور الشعبة خلال شهر رمضان في تنظيم البرامج الدعوية وإقامة المحاضرات وأحاديث المساجد بالعاصمة والولايات والحث على قيام الليل والتهجد والاحتفال بعيد الفطر الذي تزامن مع هذا البرنامج.

ختام فعاليات أسبوع العمل المعنوي بمنطقة بحري العسكرية

بحري: زهراء علي
اختتم بمنطقة بحري العسكرية مؤخراً أسبوع العمل المعنوي الذي جاء تحت شعار (كيف نستقبل رمضان) شهد تقديم عدد من المحاضرات الدعوية بمشاركة أساتذة من منظمة الدعوة الإسلامية متحدثين عن أهمية الشهر العظيم ومزاياه التي خصه الله بها عن باقي الشهور الأخرى بجانب إقامة المحاضرات الراتبة بدور المساجد أو بما يعرف بحديث المسجد عقب صلاة الظهر..

وتوج ختامه بليلة جهادية بسلاح الإشارة أحيتها فرقتا الخدمات الاجتماعية وسلاح الإشارة تحدث خلالها الرائد حسن علي محمد علي رئيس شعبة التوجيه والخدمات بالمنطقة عن مساعي إدارته الحثيثة من أجل إنجاح هذا البرنامج ومواصلته خلال المرحلة المقبلة عقب شهر رمضان مشيراً إلى المحاضرات التي تم تقديمها خلاله والتي ركزت على الجوانب المهمة للفرد العسكري والتي تعينه على الاضطلاع بمهامه وفق رؤية دينية وأن يكون مدركاً لشؤون دينه وقد كان لها الأثر البالغ في نفوسهم بصورة ملموسة وقد شملت المحاضرات جميع وحدات المنطقة التي اهتمت بهذا الأسبوع وساهمت على إنجاحه مما كان له صدى في نفوس منسوبي منطقة بحري العسكرية ورفع من روحهم المعنوية وجعلهم أكثر قابلية لأداء مهامهم.

تعريف وأهداف

إدارة التوجيه والخدمات برية
تعريف
        إن التطور الكبير الذي حدث في تنظيم القوات المسلحة السودانية بقيام رئاسة الأركان المشتركة واعتماد مبدأ  التخصص في المهام والواجبات الذي استوجب إعادة تنظيم الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة لتنهض هى الأخرى بهيئة ركنها في المستوى الأعلى ، كل ذلك أفرز جملة من التحديات التي اقتضت تغييراً جذريا في تنظيمات الوحدات بما يتوافق ومتطلبات التنظيم الجديد .
كان فى مخرجات هذا التغيير تكوين إدارة التوجيه والخدمات برية وهى واحدة من إدارات الإدارة العامة للتوجيه والخدمات مثل إدارة التوجيه والخدمات بحرية وإدارة التوجيه والخدمات جوية .
 إن الاهتمام بأمر المعنويات للقوات غاية فى الأهمية لأن الروح المعنوية العالية هى التى تكون سبباً في الانتصارات والنجاحات العسكرية .
كان العمل المعنوي فى السابق يدار عن طريق فرع الإدارة وشعبها على مستوى الوحدات حتى عام 1969م حيث أنشأ فرع التوجيه المعنوي لأول مرة كأحد أفرع القيادة العامة .
 
مهام الإدارة
 
         1.      العمل علي تأصيل العادات والتقاليد العسكرية .
         2.      بناء الروح المعنوية لأفراد القوات المسلحة .
         3.      تعميق معاني الضبط والنظام والطاعة وتقوية أواصر العلاقات الاجتماعية.
         4.      العمل علي ترسيخ مبدأ قومية القوات المسلحة .
          5.      تقوية العقيدة القتالية لدي الأفراد .
         6.     الاهتمام بالعمل الدعوي في القوات المسلحة .
         7.     العناية التامة بالعمل الإعلامي داخل القوات المسلحة .
         8.     التوعية المستمرة في كل المجالات للأفراد .
         9.     الاهتمام بمحو الأمية والدراسات الإسلامية والدعوية والإعلامية .
        10.     إصدار المطبوعات والمنشورات والمجلات .
        11.     تسيير قوافل العمل المعنوي لكل الفرق .
        12.     وضع الخطط والبرامج والميزانية السنوية وتنفيذها .

ذكريات اللواء عوض أحمد خليفة - (أول قائد للتوجيه المعنوي)

(أول قائد للتوجيه المعنوي)
في يوم التراث الحربي(١ـ٢)
بقلم: محمد الشيخ حسين
حين دلفت إلى نادي الضباط تلبية لدعوة الصديق القديم اللواء دكتور عمر النور أحمد النور مدير إدارة المتاحف والمعارض والتاريخ العسكري كانت القاعة رقم (٥) في نادي الضباط تكسوها حلة زاهية من ألوان متدرجة في الخضرة التي تكسوها الحمرة حيناً وتعلوها الصفرة حيناً آخر.
تبدو لك القاعة خضرة داكنة في ستائر الخضرة التي تكسوها الحمرة حيناً وتعلوها الصفرة حيناً آخر.

تبدو لك القاعة خضرة داكنة في ستائر تخترقها ورود حمراء تتخللها نقاط صفراء وقبل أن تنفعل معها تتنازل كثيراً لكي تصبح خضرة خفيفة تنتشر على مساحة واسعة من القاعة تبث الأمل في المكان وترد الروح في الجسم البالي.
ثم تعود الخضرة  داكنة على أطراف الكراسي وأسفل أعمدة القاعة حتى يبدو لك أن من صمم هذه القاعة صمم على توفير مناخ معنوي يجعل الجالس فيها ينفعل بالحدث ويتفاعل معه.
أما الحدث فقد كان فعاليات يوم التراث الحربي لتوثيق تجربة إدارة التوجيه المعنوي في القوات المسلحة.
يمكن تشبيه المناسبة بالاحتفالية ويجوز أن توصف بورشة عمل وهي أيضاً لقاء تفاكري هدف إلى توثيق تجربة إدارة التوجيه المعنوي منذ نشأتها في مطلع السبعينيات وحتى الآفاق الجديدة التي ترتادها الآن.
إشارة مهمة
الحاصل أن فعاليات التراث الحربي قد جمعت بين كل الصفات السابقة وهذه إشارة مهمة من إفادة اللواء الدكتور عمر النور حين قال: (تنبعث أهمية يوم التراث الحربي من ودوره المتمثل في توثيق ملكية التراث وبث الوعي الثقافي العسكري عبر التذكير بسيرة ماضي سلفنا الصالح وتوثيق التاريخ العسكري وربطه بتأصيل قواتنا المسلحة تلك المؤسسة التي تمثل القاسم المشترك الأعظم في البعث الحضاري ونهضة هذه الأمة.
التوثيق للجميع
لا يحصر اللواء الدكتور عمر النور مهمة التوثيق في صفوف القوات المسلحة وحدها، بل يبثها للجميع مرحباً بالأستاذ محمد خير البدوي بوصفه شيخ التوثيق لبطولات الجيش السوداني معيداً إلى الأذهان أن الأستاذ البدوي أول من كتب ووثق لبطولات عن أفراد القوات السودانية في الحرب العالمية الثانية.
تجربة حياة
على ذات النهج دعا اللواء عيسى عمر محمد التوم المدير السابق لإدارة التوجيه المعنوي الحضور إلى الاستماع الى تجربة حياة امتدت لعشرات السنوات مؤكد أن أمر هذا التوثيق هو ما يشغل بال إدارة التوجيه المعنوي ولعل الحديث عن التوجيه المعنوي يقودنا الى تعريف العمل المعنوي.
العمل المعنوي
يتعين علينا التعامل مع العمل المعنوي حسب التعريف الذي يقدمه اللواء الدكتور محمد عثمان الأغبش مدير الإدارة العامة للتوجيه والخدمات (العمل المعنوي هو عملية البناء الروحي والمادي عبر العقيدة العسكرية والجوانب التربوية والتطعيم المعنوي في مجال التدريب مع تحقيق التأمين الاجتماعي للمقاتلين، والاستخدام المؤثر لوسائل الإعلام والحرب النفسية.
أقدمية الرتبة
ترأس جلسة العمل اللواء الشيخ مصطفى علي وأدارها بمبدأ عسكري صارم تمثل في إتاحة فرصة الحديث حسب أقدمية الرتبة ولذا كان المتحدث الأول اللواء عوض أحمد خليفة لأنه كان أول الدفعة الثالثة حسب مبدأ إدارة الجلسة لكن أقدمية اللواء عوض الشاعر الفذ صاحب (عشرة الأيام) وأغلى من عيني وأحلى من ابتسامة) تزامنت مع كونه المؤسس الفعلي لإدارة التوجيه المعنوي.
بداية الذكريات
حيث وصل المايكرفون الى مكان جلوس اللواء عوض لم يكن الحضور يدري أن معانقته للمايكرفون ستثير شلالاً من الذكريات التي يحرص على أن يرويها بأمانة كيف بدأت وانتهت لكنها لم تتبدد قبل أوانها) ودوننا التفاصيل فاللواء عوض خرج من القوات المسلحة في العام 1957م إثر ظروف سياسية وأصبح في غمار موظفي الخدمة المدنية في وزارة التعاون.
عودة ثانية
مع أن ابتعاد اللواء عوض من القوات المسلحة قد طال لكن الأيام رسمت طريقا ثانياً للعودة بدءاً حيث استولى على السلطة في البلاد زميل الدفعة وصديق العمر المشير جعفر محمد نميري، ونميري رحمه الله سيظل الرجل الأكثر شهرة وإثارة للجدل في تاريخ الجيش السوداني خلال مائة عام من تاريخ السودان المعاصر بدأت في 1969م المهم أن نميري أعاد عوض للخدمة العسكرية وقيل إن اللواء حمد النيل ضيف الله نائب القائد العام قبل مايو 1969م حيث سمع خبر العودة علق (نميري ليهو حق يعيد عوض للخدمة لأنو ما بنسى عشرة الأيام).
هل يعني تعليق اللواء ضيف الله وهو الرجل الذي لا يلقي الكلام على عواهنه أن نميري كان على صلة أو معرفة بالظروف التي كتب فيها عوض قصيدته (عشرة الأيام) والتوثيق للتاريخ العسكري.. لكن صديقنا العجوز الجنرال أحمد طه بموسوعيته الفنية وانضباطه العسكري يمكن أن يجيب عن هذا السؤال.
العودة الحلوة
الحاصل أن اللواء عوض أحمد خليفة أعيد إلى الخدمة العسكرية في رتبة عميد حسب الدرجة التي وصلت إليها دفعته ولم يكن في الأمر مجاملة إذ أن عوض تدرج في الخدمة المدنية حتى أصبح مديراً للتعاون في المجموعة السابعة وهي تؤهله لنيل نفس الرتبة حسب النظم التي كانت تحكم استيعاب المدنيين في الخدمة العسكرية والعكس.
ويعني هذا أن نميري لم يجامل صديقه عوض بهذه الرتبة؟ يجيب عوض بحسم: (نحن في ثورة مايو كنا نحرص على تطبيق القوانين واللوائح بصورة حرفية خاصة فيما يتعلق الأمر بالذات الفانية)، وسنواصل إن شاء الله ما انقطع من سيل الذكريات في العدد القادم.

الهجانة

 

نبذة عن نشأة وتاريخ الهجانة
الحمد لله الذي بيده الحركة والسكون والصلاة والسلام علي مناره الهدي سيدنا محمد وعلي آله وصحبة ومن تبع هداه وسار علي نهجه بأحسان الي يوم الدين .
الهجانة ذات الماضي والتاريخ المجيد هي بمثابة الأم لقواتنا المسلحة فقد كانت بحق النواه التي أينعت واشتهرت وأثمرت و تفرعت منها الوحدات الواحدة تلو الأخري بصورة منظمة تشكل القاعدة التي قام عليها صرح القوات المسلحة فكانت الهجانة تنمو علي مدى الأيام وتكون وحدات لها نفس الخصائص والمواصفات.

اِقرأ المزيد: الهجانة