الوقت

يعتبر الوقت وضبطه وإحترامه مهماً للعمل العسكري ، تودي العمليات العسكريةalwagt وفق أزمنة مضبوطة دقيقة يحترمها الجميع لأداء المهام بكفاءة ,لذا يعتبر الزمن مهماً جداً حتي في حالات السلم ،لاداء الأعمال الإدارية والتخطيطية وغيرها .

_لذا من التقاليد العسكرية السودانية أن العسكري المحترم محترم للمواقيت والأزمنة في عمله وفي علاقاته مع العسكريين والمدنيين علي السواء وإلا فإن هنالك خللاً .

_تضبط الساعات قبلا في العمليات.

_تحدد الأعمال بأزمنة بدء ونهاية

_دائماً يحضر المرؤسون قبل زمن كافٍ من بداية المواعيد المحددة ,ويحضر الرئيس في أو قبل الزمن المحدد .(هنالك نكتة عسكرية معروفة عن الزمن تقول :ان القائد أمر قائد السرية بالجمع في دورة ضربنار الساعة الخامسة صباحاً وعندما أصدر ذلك القائد لقائد الفصيلة طلب منه الجمع الساعة الثالثة صباحاً ,وعندما أصدر قادة الفصائل الأمر لرقباء الفصائل طلبوا الجمع الساعة الواحدة صباحاً عندها أمر عرفاء الجماعات جماعاتهم بالمبيت في الدورة) فكل قيادة أعطت نفسها متسعاً من الزمن حتي تكون جاهزة للرتبة الأعلي في الوقت المناسب مع الإحتفاظ بزمن إحتياطي .

_ يحترم زمن (الصفا) الراحة بين المحاضرات والدروس.

عندما يكلف أحد الضباط بتمثيل القوات المسلحة لدي أي نشاط مدني عادة يحضر قبل وقت كافٍ .

_إجراءات المعركة تهتم بالزمن إذ علي جميع الأقسام العمل المتزامن ,اي كل قسم يعمل في نفس الزمن , وبالتالي تكون الحصيلة كبيرة .

يحرص النظام العسكري لعدم تبديد وتضييع الوقت وهو (كل شي يمنع من إنجاز الأهداف بأكثر السبل المتاحة فعالية) ,اي يحرصون علي التوظيف الملائم لوقت الفرد ,فإدارة الوقت مفتاحها إدارة  الذات.

مضيعات الوقت:

_في مجال التنظيم :عدم التنظيم الشخصي ،عدم وضوح السلطة والمسؤلية.

في مجال التوظيف:عدم تدرييب العامليين (الرجل المناسب في المكان المناسب ).

في مجال التنفيذ :الرغبة في إنجاز العمل منفرداًاو التفويض غير الفعال ,عدم التنسيق .

في مجال الرقابة :عدم وجود معايير رقابية محكمة وجيدة عدم فاعلية في الإدارة .

في مجال الإتصالات: عدم وجود الإتصالات ,سوء الفهم.

في مجال إتخاذ القرارات :التأجيل ,القرارات الهزيلة .

في مجال التخطيط:عدم تحديد أهداف واولويات , مشكلات إدارية طارئة, عدم وجود موعد نهائي للإنجاز ,محاولة إتخاذ نشاطات كثيرة في وقت واحد .

_اخيرا سيظل إحترام وإدارة الوقت تقليدا مهما يحافظ عليه العسكريون حيث توارثوه أباً عن جد .