الجمعة11242017

Last updateالخميس, 23 تشرين2 2017 5am

Back أنت هنا: الرئيسية عن الوزارة تقاليد عسكرية وداع القادة والضباط

وداع القادة والضباط

جرت العادة أن يخطر الضابط المحال للمعاش بقرار إحالته بواسطة القائد العام أوwadaa من ينوب عنه للرتب العليا ,بواسطة قادة الأسلحة والقيادات والوحدات والإدارات بالنسبة لصغار الضابط ,حيث يشكر الضابط علي الفترة التي قضاها في القوات المسلحة دون ذكر أسباب الإحالة ,ويوضح له إنه سيظل رفيق سلاح وستظل المؤسسة العسكرية هي بيته الكبير وهو مفتوح له ,وعادة يتقبل الضابط المحال للمعاش الخبر بثبات , ويشكر القوات المسلحة لما قدمته له ويوضح إنه سيكون جندياً مخلصاً للجيش وللوطن متي ما دعا داعي الفداء .

يبدا الضابط فوراً في إخلاء الطرف وكتابة مذكرة التسليم والتسلم الضافية لخلفه ,ومن ثم يبدا في ممارسة حياته المدنية الجديدة .يتم إقامة حفل وداع يدعي له بعض الشخصيات المدنية وفقا لرتبة المحتفي به ,وتقدم له ولأسرته الهدايا العينية والرمزية والتذكارية .

ويعتبر الضابط المحال للمعاش عضواً في الوحدة من خلال الإجتماعات ,فهو يشارك في الأفراح والأتراح.

عادة تقوم الوحدة بتقديم المساعدات التي تعينه متي ما طلب ذلك وفقاًلإمكانياتها ,وعادة يقدر الضابط المحال للمعاش ظروف الوحدة وإمكانياتها وتكون طلباته في حدود المعقول .

بالنسبة للشهداء والموتي يتم إخطار ذويهم بواسطة القيادة العامة أو الوحدة إذا كانت الوفاة أو الإستشهاد بعيدا عن الأسرة ,(دبلوماسية) وتقوم الوحدة عادة بالإشراف علي الأسرة خاصة فترة المأتم وما بعدها وفقا لإمكانياتها .وهناك تعاطف دائماً مع اسر الموتي والشهداء خاصة الذين يمرون بظروف صعبة ,وقد تمتد تلك المساعدات كبناء المسكن أو المساهمة في تعليم الأبناء أو علاج المرضي ..الخ

ويعتبر الوداع قيمة معنوية لها أثر طيب في نفس الضابط وأسرته.