الإثنين12182017

Last updateالإثنين, 18 كانون1 2017 9am

Back أنت هنا: الرئيسية عن الوزارة تحقيقات - حوارات هيثرو ... استرداد الحقوق ... القضاء يتدخل

هيثرو ... استرداد الحقوق ... القضاء يتدخل

تحالف النجوم) أطاح بسودانيرمنهيثرو)

التحدي الحقيقي لمواجهة الرأي العام هو كشف أسماء المتسببين

بلاغات جنائية ضد عارف والفيحاء المتورطين الأساسيين

قائد سودانير 8 مديرين في فترة 10 سنوات والشريف يتبرأ

حقائق غير واضحة والبعض يصف هيثرو بالموسميdownloa   d 1

تحقيق : خديجة بدرالدينمحمدخلف

سيل من الأسئلة لايزال يبحث عن مستقر يجيب به عن ضياع الخط الجوي بين الخرطوم وهيثرو اللندني ،فرئاسة الجمهورية أصدرت توجيهات بمحاسبة المتسببين فى فقدان البلاد لهذا الخط ومنذ أن أعلن عن ضياع خطالخرطوم هيثرو منذ أكثر منعام ونصف ظلت الحقائق غائبة مابين لجنة لتقصي الحقائق

،كثيرمنالعاملينبالطيرانالمدني التقينا  هم وأكدوا أن السلطات تواجه تحدياً حقيقياً في كشف أسماء المتورطين فى بيع هذا الخط وكيفية استعادته لحضن سودانيرويعلقون آمالاً كبيرة على قرار وزير العدل الأخير وتوجيهه بفتح بلاغات جنائية ضد المتسببين (الصحيفة ) طرقت هذا الباب عبرهذا التحقيق :

اسقاطاتالماضي ... انتشارثمانحسار :

فيظروفغامضةلمتتوفرفيهاأطرافللرأيالعامتمبيعامتيازخطهيثرولشركةميدلانددونتفويضمنوزارةالماليةأوعلمهيئةالطيرانالمدنيوالمشتريشركةبىإمبيميدلاندوهيشركةطيرانبريطانيةخاصةتتخذمنمطارلندنهيثروومطارمانشيسترالدوليمركزاًلعملياتهاحيثتقلعطائراتالشركةفيأكثرمن 2000 رحلةجويةمنالمطارينويرجعتاريخإنشاءالشركةالىالعام 1949موكانتتسمىفيالسابقبشركةديربيالمحدودةللطيرانوتملكبىإمبيميدلاندقرابة 15% منامتيازالهبوطوالاقلاعفيمطارهيثروالدوليوميدلاندعرفتإيضاًبتسييررحلاتإقليميةرخيصةبجانبعملياتشراءوبيعأذوناتالاقلاعوالهبوطفىمطارهيثرو .

وتشيرالوقائعالتيبحثتعنها (الصحيفة) الىأنعلاقةالشركةمعسودانيرشركةالخطوطالجويةالسودانيةتعودالىسبعينياتالقرنالماضيففيشهرنوفمبرمنالعام 1972ماضطرتشركةميدلاندبعدالتوسعفيعملياتهاالىتشغيلطائراتبوينغ 707 الىالدخولفيعملياتالإيجارالشامللطائراتهاحتىينجليالتعثرفيالسوقفيذلكالوقتفدخلتمعسودانيرفيتقديمخدمةالنيلالأزرقبينالخرطومولندنولمدةعامينوذاتالشركةالتياشترتخطالخرطومهيثرومنسودانيراضطرتالىالتخلصمننصفملكيتهالصالحشركةطيرانلوفتهانزاالألمانيةوالتيأنهتخدماتهابالخرطومقبلعاموأكثربسببقالتإنهيعودالىانعداموقودالطائراتوعدمتوفرقطعغيارالصيانةويرجعسببتخلصميدلاندلملكيتهاللوفتهانزاالىرغبةالأخيرةالتوسعفيمطارهيثروخاصةبعدبدءالعملعلىقيام (تحالفالنجوم) الذياعتبرأكبرتحالفبينشركاتالطيرانفيالعالم .

الأهميةالاستراتيجيةلهيثرو :

الجدلالكبيرالذيخلفهفقدانالبلادلهذاالخطأبرزالأهميةالاستراتيجيةالتييمثلهافهويعتبرمنأعرقخطوطالطيرانلدىسودانيريليهفيالأهميةخطالقاهرةثمالخرطومجدةوكانتهذهالخطوطتشكلشرياناًاقتصادياًنابضاًعبرسودانيروزادتأهميةخطهيثروعندمافتحتخطوطروماوباريسوامسترداموكانخطهيثرويربطالخرطومبلندنمباشرةعبررحلةالخرطومالقاهرةرومالندنوبذلكتكونالخرطومقدفقدتالوصلمعأوروباوكذلكيعتبرحسبخبراءفيالطيرانالمدنيمنأفضلالخطوطفيالشرقالأوسطإذيؤمنرحلاتهلأكثرمن 180 وجهةلأكثرمن 90 دولةحولالعالممعتحقيقهلأرباحكبيرةوالخطكانمنحةمنملكةبريطانياللبلادفيالعام 1947مويعتبرامتيازاًخاصاًلسودانيرالتييعودتأسيسهاالىمصلحةالنقلالجويبهيئةالسكةالحديدفيالعام 1947م .

سودانيرجناحمكسورالخاطر :

عانتشركةسودانيرخلالسنواتمنتخبطإداريوأبلتبلاءًحسناًفيأعمالهافيالسابقحسبماقالخبيرعملياتالإنقاذالجويالكابتنعبدالمحسنعثمانوتميزتبأنهاالشركةالوحيدةالتيحافظتعلىتقليدصيانةطائراتهابنفسهالكنهاواجهتمعوقاتبدأتمنذتداعياتالعقوباتالأمريكيةبجانبالتنافسيةالعاليةلشركاتالطيرانالخليجيةالتيتلاقيرعايةمندولهاويضيفعبدالمحسنأنسودانيرعجزتعنالحصولعلىتمويللعملياتهاالرأسماليةوالتشغيليةالأمرالذيأضعفأسطولهاالجويبجانبمعاناتهافيالإدارةفكثيراًماوجدمديرعامفيظلانعداملمجلسالإدارةونتيجةلهذاتعاقبعلىالشركة (8) مديرينفيفترة (10) سنواتفتحولتالىحقلتجاربإداريثمأنالشركةفقدتمكانتهافيظلخصخصتهالصالحشركةعارفالكويتيةومجموعةالفيحاءالتجارية.. فسودانيرعندمادخلتفيهذهالشراكةكانتتحققفيموسمالحجأرباحاًتقدربحوالي (60) مليونجنيهبينمافيالعمرةتحقق (80) مليونجنيههذاقبلأنتخرجأكثرمنثمانيطائراتمنالخدمةوعندماانفضتالشراكةبينعارفوالفيحاءاللتانامتلكتا 70% منأسهمسودانيروجدتالكثيرمنالملفاتومنبينهاضياعخطهيثروبجانبالمديونياتوهبوطسودانيرعلىهيثرولهقيمةماليةوتجاريةكبيرةويعرففياتحادالنقلالجويالدولي (بالخاناتالزمنيةالعالمية) وهوحقيمنحمنإدارةمطارمعينويسمحلحاملهحقالهبوطوالإقلاعفيأزمانمجدولةخلالفتراتزمنيةمعينةوفيمطاركبيروصاخببالحركةمثلهيثروفإنالواجبالحفاظعلىهذهالمكانةفيتلكالسوقالواعدةلكنفيظلإدارةضعيفةلسودانيروعقوباتأمريكيةأقعدتبالأسطولوكثيرمنصائديامتيازاتالإقلاعتخلتسودانيرعنامتيازهالشركةبيأمأيبقيمةزهيدةلاتتعدى 40 مليوندولار .

تحديكشفالأسماء :

كثيرمنالخبراءوالمهتمينبشأنالطيرانالمدنيتحدثواإليناوفضلواحجباسمائهميرونأنالتحديالأكبرالذييواجهالسلطاتهوالكشفعنأسماءبعينهاوالسعيإلىاستعادةحقسودانيرفيهذاالخطلمالهمنقيمةاقتصاديةكبيرةوذكربعضهمأنالمسؤولالأولفيهذهالقضيةهوالمديرالسابقووزيرالاستثمارالشريفأحمدعمربدروالإدارةالتنفيذيةإبانعهدشركةعارفويبرزفيهاكلمنعبداللهمحمدإدريسثمتولىالإدارةبعدهأحمدعمرثمالعبيدفضلالمولىوعادلمحمدأحمد.. لكنالشريفأحمدعمربدركانقددافععننفسهأماتلكالأقاويلوبرأمجلسهمنأياتهاماتتتعلقببيعخطهيثرومشيراًإلىأنهاقضيةتخصالرأيالعاموالقضاء .

أمريكاأُسالمشكلة :

والكابتنبالمعاشحسينعليعثمانكانعام 1996مقدشهدبدايةبروزالمشكلاتالتيواجهتالخطوطالجويةالسودانيةفأصدرمجلسالأمنقرارهرقم «1070» بتشديدالعقوباتالمفروضةعلىالسودان،بفرضحظرعلىالرحلاتالخارجيةللطيران،ولمتكنحينهاأوضاعالخطوطالجويةالسودانيةفيحالةحسنةمقارنةبنظيراتها،فيظلانعكاساتالوضعالاقتصاديداخلالسودانالذيألقىظلالاًقاتمةعلىكلالقطاعات،وحينهابدأالتدهورمعنهايةالثمانينياتمنالقرنالماضي،لتأتيسياسةالتحريرالاقتصاديالتياعتمدتبيعمؤسساتالقطاعالعامحتىإذاجاءالقرار «1070» نجدهقدأجهزعلىماتبقىمنالخطوطالجويةالسودانية.

انتظارالقضاء :

رئيسلجنةالنقلوالطرقبالبرلمانسابقاًسالمالصافيالتقيناهباعتبارهمنالذينأثارواهذهالقضيةفيالبرلمان،وبموجبتلكالإثارةتكونتلجنةالتحقيقعندماكانرئيساًللجنةالنقل،وتحدثعنمطارهيثروباعتبارهمنالمطاراتالعالميةالكبيرة،أيمنالخطوطالتيلهاامتيازوملكيةلمحلالهبوطوالإقلاع،ولمتستطعدولةأخذهإلابعدفترةطويلة،سيماأنالسودانكانمنالدولالتيحازتعلىالامتياز،وقالالصافىإنالخطظلمستمراًبصورةمنتظمةحتىتوقفالخطفيظروفغامضةدونأيةمقدماتتذكرولميعرفعنهاشيئاً،وأرجعبدايةالمشكلةإلىبدايةخصخصةالخطوطالجويةالسودانية،وعندهاامتلكتشركةعارفنسبة70% منسودانير.

وحسبمعلوماترئيسلجنةالنقلبالبرلمانالسابقفقدتمبيعالخطلجهةما،ولمتعلناللجنةالجهةالتيباعته،ولكشفالحقيقةكونتوزارةالنقلوقتهالجنةتحقيق،وكانأعضاءاللجنةمنالوزارةوالنائبالعاموالأمنالاقتصاديوعضومنالمجلسالوطنيفباشرتاللجنةتحرياتهابصورةكبيرةواعتقدأنقراروزيرالعدلمؤخراًسيخدمالقضيةويكشفالمتورطين .

موسميةهيثرو :

الكابتنشيخالدينمحمدعبداللهرئيسغرفةالنقلالجوي،قالإنالمشكلةبدأتبقرارمجلسالأمنرقم «1070» الذيأقرّعقوباتحصاراقتصاديعلىالسودان،وكانأكثرالمتأثرينبهاحركةالدبلوماسيينفيالخارجيةووسائلالنقلوالمواصلات،وقالشيخالدينإنأكثرالقطاعاتتأثراًبالعقوباتالخطوطالجويةالسودانية،إذكانتتعتمدعلىطائراتأوروبيةوأمريكيةأهمها «البوينج»،وبذلكأصبحتتكاليفالصيانةعاليةجداًمماأدىالىتقلصعددالرحلات،إضافةإلىأنتكلفةهذاالخطعاليةجداً،فزمنالرحلةالمباشرةمنالخرطومالىلندنيتراوحبين «6 ــساعات،وإذاكانتهنالكمحطاتفإنتكلفةالرحلةتصلالىالضعف،وهذايكلفكثيراًفخدمةالطيرانتحتاجالىرسوموتكاليفعاليةالقيمة،ممايدفعالىإعادةتقييمكلخطمنفترةالىأخرى. ويضيفكابتنشيخالدينأنهعلىالرغممنعراقةخطهيثروإلاانهيصنفبأنهخطموسمىبينالخرطومولندن،فالسودانيونيذهبونفىفتراتالصيفوالأوربيونيأتونفيأيامالكريسماسورأسالسنة،وبالتاليفإنتكاليفالرحلاتهذهتكونأكثرمنرحلاتالمحيطالإقليميفيالشرقالأوسطوالخليج،حيثكثافةالمسافرينبينعواصمالخليجوالخرطومهيالأعلىفيالقيمةالتجارية،وبالتاليفالخطكانمعطلاًلفترةتصلإلىعامفيالفترةالتيسبقتبيعهأوإيجاره،والحقائقحولالخطغيرواضحة،ولاأحديدريماهيالحقيقةحولمكاتبسودانيرفيهيثرو،ولايرىكابتنشيخالدينأنإعادتهستكونلهاجدوىاقتصادية،فالحصولعلىأيةقطعةغيارتحمل «10%» منالمدخلاتالأمريكية،ولايمكنبيعهالشركةسودانية،فالشركاتتخشىأنتتعرضالىعقوباتإذاجاءتبقطعالغيارالىالسودان،الأمرالذيزادالتكلفةعلىالخطوطالسودانية،كماأنهنالكمطاراتأخرىيمكنأنيتجهإليهاالسودانلكنهاتفتقرلميزاتمطارهيثرو،وستواجهنفسالمشكلةالمتمثلةفيالحصاروالجدوىالاقتصاديةالتيتواجهكثيراًمنشركاتالطيرانفيالعالم،ممادفعبعضهاالىإجراءشراكاتاقتصاديةبحيثتقومإحداهابالنقلإلىمطارمعينفيالعالموتقومالأخرىبإكمالالرحلةإلىمكانآخرفيالعالمبنفسالمسافرينوبذاتالتذكرةالأولى.

الكلفيانتظارالقضاء :

مؤخراًأصدروزيرالعدلمولاناعوضالحسنالنورقراراًبفتحبلاغتحتالمواد (21/177) منالقانونالجنائيلسنة 1991مضدكلمنأيانباتركمستشارمجموعةعارفالاستثماريةالكويتيةوالكابتنعليديتشىنائبرئيسمجلسالإدارةللمجموعةوقرارللبنكالمركزيبوقفصرفأيمستحقاتلكلمنمجموعةعارفوالفيحاءالقابضةلحينالبتفيالدعاويالجنائيةوالمدنيةفيمواجهتهمافهليفلحالقضاءفياستعادةحلمالهبوطعلىهيثرو؟؟