Back أنت هنا: الرئيسية عن الوزارة تحقيقات - حوارات

حوار مع المبدع مساعد فني أيوب عبد الرحيم في حديث الصراحة

المبدع مساعد فني أيوب عبد الرحيم في حديث الصراحة

فرقتنا الفنية بإدارة النقل والإصلاح من أقدم الفرقسلاح النقل

نحن نقدم إبداعاً حقيقياً ولا نقدم بما يعرف بلبن سمك تمر هندي

لا يمكن لأي فرقة أن تقدم ما تفوز به مستقبلاً منذ الآن

الفرقة خرجت للساحة الفنية مبدعين أمثال عثمان الأطرش وعمر أحساس وغيرهم من الفنانين المعروفين

أجراه: عوض يوسف زايد – وفاء عبد القادر

في لقاءاتنا العديدة بالفرق وحكمداراتها وأفرادها من الموسيقيين والشعراء والملحنين وبقية العقد الفريد من الفرق نلتقي بشاعر وملحن وموسيقي ومؤلف وموزع يعتبر قامة شامخة وعريقة من قامات المبدعين العسكريين التليدة ذلكم هو الفنان المبدع والرائع مساعد فني أيوب عبد الرحيم وكان لنا معه حديث ساح لنا فيه على جوانب الإبداع وتحدث معنا حديث الصراحة والوضوح والصدق فإلى مضابط الحوار:

* بالرغم من أننا نعلم أنك مبدع معروف لدى الجميع لك لونيتك التي فرضت وجودها ومثابرتك في الاستمرار في التجديد إلا أننا نريد أن تحدثنا عن نفسك؟

مساعد فني أيوب عبد الرحيم السيد، مساعد قديم في الفرقة، متخصص في النظم الشعري والتلحين وأيضاً التوزيع.

* بقدر ما نعلم من إبداعك بقدر ما نعلم من إبداع الفرقة وعراقتها في هذا الاتجاه ماذا لو حدثتنا عن الفرقة؟

فرقة إدارة النقل والإصلاح هي فرقة فنية قديمة تكاد تكون من أقدم الفرق العسكرية الفنية فقد تأسست في عهد الرئيس الراحل المشير جعفر محمد نميري.

* متى كان ذلك على وجه التحديد؟

تقريباً في العام 1981م في أواخر هذا العام على وجه التقريب.

* فرقة إدارة النقل والإصلاح الفنية هي فرقة عريقة لا جدال في ذلك فقد خرجت العديد من المبدعين  على رأسهم شخصك الكريم فهلا ذكرت لنا بعضا من هؤلاء المبدعين؟

كثيرون جداً من تخرجوا من هذه الفرقة فهم انطلقوا منها وصاروا نجوماً يشار إليهم بالبنان أذكر منهم إن لم تخنِ الذاكرة الفنان عثمان الأطرش ذلك المبدع المشهور والذي يعرفه الجميع.

* حاول أن تضغط على الذاكرة قليلاً وتعرفنا على العديد من هؤلاء الفنانين؟

الفنان عثمان الأطرش كان أول من خرجتهم الفرقة وأذكر من هؤلاء الفنانين أيضاً، الفنان عمر إحساس.

* وماذا عن الفنان صلاح كوستي؟

الفنان صلاح كوستي هو أحد المبدعين الذين صنعتهم فرقة النقل والإصلاح الفنية وهو إلى الآن ما زال يعمل داخل الفرقة كمساعد فني قائد للأوركسترا وملحن أيضاً وموزع.

* ماذا عن الفنان الصافي محمد أحمد؟

أيضاً الفنان الصافي محمد أحمد صنيعة الفرقة الفنية بإدارة النقل والإصلاح وأيضاً هو فنان كبير، مغني وملحن وموزع وهو مختص في علم الصوت وهو خريج كلية الموسيقى وكان مبدعاً منذ صغره فقد كان مغنياً في ركن الأطفال في بداياته الأولى وهو ما زال يعمل داخل الفرقة كمساعد فني.

* وماذا عن غيره من الفنانين؟

لا شك أن الفرقة خرجت من المبدعين أرقاماً لا يمكن تجاوزها وهناك الكثيرون جداً الذين تعجز ذاكرتي في الوقت الراهن عن تذكرهم وأعتذر بشدة لمن لم تسعفنِي الذاكرة عن ذكرهم بأسمائهم ولهم مني العتبى حتى يرضوا.

* نريد أن نعرف رأيك في مهرجان الإبداع العسكري بما أنكم من الفرق العريقة التي شاركت فيه منذ بداياته؟

مهرجان الإبداع العسكري هو كرنفال فني وثقافي كبير يصقل مواهب المبدعين العسكريين ويؤهلهم للمجال الفني العام ويكثف من خبراتهم وذلك عن طريق المنافسات الفنية الشديدة فيلزمهم السعي وراء التجديد والأعمال الناضجة القوية وهو من أهم المهرجانات الفنية بلا منازع وهو يتطور في كل يوم وساعة ودقيقة فالمهرجان الأول بدأ بالجلالات لوحدها وكان التنافس محدوداً في حدود ضيقة وكلما أتى مهرجان جاء بالجديد الشيق والمثير حتى تكامل من حيث نوعية الأعمال وأشكالها وتنوعها وشمل كل أنواع الجلالات بنصوصها وألحانها المعينة وأدائها الخاص مما يشكل منها لونية تميز أداء الجيش وحصرياً له فقط لا غير.

* هنالك بعض الفرق الفائزة طرحت تحدياً غير مسبوق؟

مثل ماذا؟!

* تقول بعض هذه الفرق الفائزة إنها مستعدة لإكتساح المهرجان القادم بقوة وهي تعمل منذ الآن بقوة  من أجل ذلك ولديها أعمال نوعية ممتازة جداً جداً جداً؟

يبتسم (إبتسامة صغيرة) ويقول:

هذا هو التيه ذاته لا يمكن أن تكتسح مهرجانا قادما بأعمال تسبقه بعدد من السنين إذ أن هنالك متغيرات قد لا تؤخذ في الحسبان فتؤدي إلى إضعافها.

* (مقاطعة) لعلك تعني المواكبة؟

نعم هي ذاتها المواكبة فالمواكبة تفرض عليك أن تعمل شئياً فنياً يواكب الحدث المعاش ويسايره وإلا فستكون مثل الذي (يضرب برة التختة).

* ماذا لو كانوا فعلاً يعنون ما يقولون ولديهم تلك الأعمال القوية التي تكتسح الساحة الفنية القادمة ومنذ الآن (يقاطعني سريعاً)؟

يا أخي نحن نقدم أعمالاً إبداعية ذهنية تؤطر للحاضر وتوثق للماضي ولا نقدم أعمالاً كما يقولون (لبن.. سمك.. تمر هندي).

* دعنا من هؤلاء.. وأنتم ماذا تعدون للمهرجان القادم إذا أدام الله لنا الآجال؟

لا أريد أن أتحدث حديثاً تحمله الرياح وبالنسبة للمهرجان القادم بإذن الله فإنه حينها لكل حدثٍ حديث.

حوار مع د. الفاتح علي حسنين أحد الدعاة والعلماء والمفكرين فى إفادات (للقوات المسلحة):

الحركة الإسلامية بها قصور وأصابها التدهور

لابديلللحوارإلا الحوار لحل قضايا الوطن 

النظام الشيوعي (باطش) ولا رحمة فيه...وداعش تستهدف شبابنا

حوار : سلمى عبد الرازق ـ وفاء عبد القادر

الدكتور الفاتح علي حسنين أحد الدعاة والعلماء والمفكرين الذين يرمز لهم بالبنان فقد تخرج من كلية الطب فى جامعة (بلغراد) وتخصص في الباطنية من جامعة النمسا ومنح نوط الجدارة من الدرجة الأولى من السيد رئيس الجمهورية كما أسس اتحاد المسلمين في شرق أوربا ووكالة إغاثة العالم الثالث بمدينة فينا بالنمسا وله العديد من المولفات ، ومعروف عنه أنه ذات اهتمامات سياسية ودعوية وتاريخية بجانب اهتمامه بالقضايا العربية المختلفة كما عمل مستشاراً لرئيس علي عزت بيجوفتش كأول رئيس لجمهورية البوسنة والهرسك .

(القوات المسلحة) جلست معه وطرحت عليه العديد من التساؤلات  فمعاً إلى مضابط الحوار :

* أنتم كطلاب سودانيين كيف استطعتم في أوربا الشرقية تأسيس عمل إسلامي في البوسنة والهرسك؟

ـ عندما ذهبنا للدراسة في يوغسلافيا كنا نعرف أن بها مسلمين في كل من البوسنة والهرسك  فتعرفنا عليهم ودرسنا أحوالهم فوجدنا وضعهم سئ جداً ومضهدين اصطهاداً شديداً ولا يعتبر المسلمين في تلك المناطق من مواطني الدرجة الأولى وكانت تشن عليهم جملة من الاعتقالات وإبادة من قبل الدولة، وكان هنالك ما يسمى بالميلشيات الصربية يقومون بمذابح ضد المسلمين ويبدون الكثيرين منهم خاصة المنطقة الشرقية للبوسنا والهرسك. والإسلام داخل شرق أوربا بعد حرب كبيرة اسمها معركة سهل كوسوفا وعلى العموم فالمسلمين خرجوا من تلك المعارك بانتصارات كبيرة من هذه المعارك وكانت هنالك مجموعة من المسلمين (أحباءالله) فقبل إسلامهم كانوا يذهبون إلى الكنيسة وكانت في اتجاه القبلة وليس بها تماثيل ولا أصنام ويؤمنون أن المسيح رسول الله وعندما سمعوا بانتصارات المسلمين دخلوا في الإسلام وكانت مجموعة ضخمة جداً في كل من منطقة البوسنا والهرسك وبولندا وكان هذا نصر كبير للإسلام والمسلمين، وبعد ثورة أكتوبر وتكوين جبهة الميثاق الإسلامي كان هناك أكبر تجمع للمسلمين في السودان ضم أنصار السنة والمتصوفين بل كل من يريد الشهادة وكانت الفكرة رائعة جداً من تنظيم الترابي في ذلك الوقت وهذه الجبهة أثرت كثيراً في المجتمع.. السوداني وكانت من أكثر الأشياء ظهوراً حيث كانت ثورة سياسية واجتماعية في المجتمع. وحقيقة الشيوعيين كانوا يسيطرون على الأوضاع في ذلك الوقت ولهم تنظيمات فى اتحاد الطلاب السوداني واتحاد المزارعين السوداني وهكذا وهؤلاء اكتسحوا كل هذه المؤسسات، وكان التنظيم الذي يسمى بالوطني إسلامي أما الذي يسمى بالسوداني فهو شيوعي فالمهم الكيان الشيوعي زعزع وانتشر التنظيم الإسلامي وتوسع توسعاً كثيراً.

* ولكن كيف استطعتم تجاوز بطش الشيوعيين وتحركاتهم في ذلك الوقت؟

ـ عندما ذهبنا إلى يوغسلافيا كنا نحمل اندفاع الثورة وكونا أسر لدراسة علوم إسلامية وقرآن وحفظ ووجدنا أناس من دول أخرى استطعنا ضمهم الينا ووضعنا منهج وبدأنا العمل، والشيوعية نظام (باطش) ونظام أمني قوي جداً ونظام لا رحمة فيها فكونا هذه الأشياء السالفة الذكر واستمرينا فترة من الزمن ثم كونا تنظيم سري للطلاب السودانيين اسميناه اتحاد الطلاب الوطني كما كونا تنظيم الاتحاد الطلابي الإسلامي في يوغسلافيا وبعد ذلك عملنا في شرق أوربا وقررنا أن تعمل كل دولة على حدى وذلك بعد أن ازداد عددنا وانشأنا تنظيمنا في كل للدول اليوغسلافية وبدأنا ننشر في خارج يوغسلافيا ولم تواجهنا مشاكل وبحثنا عن المواطنين الأصليين فوجدنا أفضل مواطنين للتعامل معهم هم البوسانا والهرسك، فالعمل الإنساني منعدم وأن المسلم واجبه الإساسي فيه هذه الدنيا يعش مع الإسلام يحلل الحلال ويحرم الحرام ويبذل كل ما يستطيع من غالي ونفيس في خدمة هذه الدعوة ولا تهمه النتيجة .

* كثر الحديث عن الشيعة وخطرهم ليس في السودان فحسب وإنما في عدة دول إسلامية وعربية فكيف نواجه هذا الخطر؟

ـ نحن لا نقرأ ولا نحلل وليس لدينا دراسات استراتيجية وللأسف الموجودة يقودها من ليس له خبرة واسعة في هذه الأمور فالدراسات الاستراتيجية هي العمود الفقري للعمل الإسلامي وغير الإسلامي في أي دولة ناجحة فالأمريكان جاءوا بداعش لتقتل من مدينة إلى أخرى ومن حي إلى آخر وهكذا… وفي الفترة الأخيرة عندما حاول مواطن الرهادي دخول بغداد منعوا من دخولها وطالبوهم بحضور كفيل بمعنى أن يأتي العراقي بكفيل ليدخل عاصمة بلده مع العلم أن بغداد ليس بها أحد غير الشيعة، فالسودان يفترض أن يكون واعي وقبل فترة كان متوسع في تعاملة مع الشيعة ونجد ٧٥٪ من يقاتلون باسم داعش شيعة أو تبع لها ومعظمهم غير عرب ولكن انتصاراتهم جذبت عدد كبير من الشباب المسلم المخلص فلا بد من أخذ الحيطة والحذر مع التوجيه والإرشاد لمثل هؤلاء حتى لا ينجرف ابناءنا وراء هذه الظواهر الهدامة.

* داعش وما تقوم به من أعمال وحشية باسم الإسلام نريد أن تحدثنا قليلاً عن هذا التنظيم؟

ـ تنظيم داعش تنظيم يهودي صهيوني إسرائيلي أمريكي أتى به بعض الأمريكان نجحو في الدخول إلى العراق عن طريق الشيعة والذين هم ضباط الجيش الذين خانوا صدام حسين عن طريق الدولار واستطاعوا أن يهزمواه بهذه الخيانات وأمريكا سلمت العراق لإيران للشيعة وقد قال خاتيم الرئيسي الأسبق لولا نحن لما استطاعت أمريكا إن تدخل العراق ولا أفغانستان والآن الشيعة يستلمون افغانستان والعراق وسوريا ولبنان ويتجهون الى اليمن والملاحظ أنه ليست هنالك عملية جهادية في العالم إلا واشترك فيها واحد من الشيعة.

* ولكن الآن خرج بعض شباب السودان وانضموا إلى داعش وهنالك حديث عن وجود لهذا التنظيم في السودان؟

ـ لابد من توعية شبابنا خاصة طلاب العلم لعدم الوقوع في مثل هذه التنظيمات وهذه التوعية تكون عبر جميع الوسائل الإعلامية سوى التلفاز، المساجد، الصحف. المسارح لأن هنالك من يقوم بعمل محاضرات داخل الجامعات (غسيل مخ) لهؤلاء الشباب وفي الحقيقة دائماً الاستجابة تتم من قبل الطيبون المؤمنون الذين يحبون الجهاد ونجد أن الذين انضموا لهذا التنظيم وسافروا وعندما انكشفت لهم الحقائق لم يستطيعون الرجوع إلى بلادهم لأن من يرجع يهدد بالقتل ولذلك ادعو الجميع للحديث والكتابة ليلاً ونهاراً عن هذا التنظيم (داعش) حتى يتتضح حقيقته ويدركها جميع الناس، وحقيقة لدينا جهات أولى من داعش (الجبهة الثورية) والذين يأتون من الجنوب ومن دارفور فهؤلاء قتالهم اوجب من قتال داعش.

* انتشر مؤخراً في مواقع التواصل الاجتماعي فهل يمكن القول بإنها المتهم الأول فيما وصل اليه شبابنا اليوم؟

ـ الوسائط الإلكترونية اهتمام ومكانات ولا نستطيع القول بإنها حلال أو حرام ولكن يمكن ما يخرج منها يكون حلال أو حرام ونحن يجب أن تشعل هذه الوسائط الاستقلال الجيد بنشر الفضيلة وكل دولة لها فنون في النشر لإيصال المعلومة لأي نوع من الشباب والشابات وأنا الوم علمائنا والمفترض أن يتحثوا الحديث كثيراً عن المخدرات والخمر والزي الشرعي وغيرها من الظواهر السالبة، وهنالك منظمات أجنبية تركز على الشباب وتدعوهم إلى الرزيلة وبطرق مختلفة يعرفها الجميع فالوازع الديني مهم لذلك لابد من تكاتف الجميع لمحاربة هذه الظواهر، فالداعية السودانية محترم افريقياً الأوربيون عندما اكتشفوا ذلك فصلوا الجنوب ويسعون لفصل دارفور حتى لا ينتشر المد السوداني.

* في رأيك كيف ننعش  العمل الدعوي من جديد؟

ـ درء المكاره أولى من جلب المصالح ولانعاش العمل الدعوي لابد من وقف الظواهر السالبة التي تضعف النفوس بتكاتف جميع أفراد المجتمع وليس الدولة وحدها لأن ما نشاهده في الشارع السوداني فاق ما نشاهده في أوروبا وعلى المسؤولين طباعة العديد من الكتب الدعوية والإرشادية حتى نسلك الطريق القويم الذي أمرنا به الشرع مع ضبط الوجود الأجنبي فهنالك ما يقرب من المليوني حبشي بالبلاد يشكلون خطر حقيقي تجاهنا. وأيضاً ضبط الفنادق التي توجد في البلاد.

* هنالك من يرى بأن الحركة الإسلامية السودانية بها قصور ألا توافق هذا الرأي؟

بالتأكيد بأن الحركة الإسلامية بها قصور فهذه الحركة وصلت القمة في وقت ما وأتت بثورة الانقاذ ولكن الآن بدأت في التدهور وأتمنى إعادة مجدها ووضعها وقوتها الأولى. فكل المنظمات العالمية كان المسؤولية عنها سودانيين فما وصلت اليه الحركة الآن يوضح بأن هنالك غفلة لابد من الوقوف عندها لإعادة الحركة لمستواها الكبير.

* كيف تنظر إلى مسيرة الحوار الوطني وفقاً لمستجدات الساحة السياسية؟ وهل ستنجح نشاطات بعض الأطراف السياسية لتحقيقه؟

ـ نحن مع الحوار المثمر الجاد والحقيقي ونرى أنه لابديل للحوار إلا الحوار لأنه المبدأ لحل قضايا الوطن نحن نطالب بحوار يرتبط بتحقيق السلام وإيقاف الحرب التي تستنزف كل موادرالبلاد المادية والبشرية وأرى أن النشاطات التي تحدث من قبل بعض الأطراف السياسية سوف تنحج بكل تأكيد والنجاح نسبي ويتوقف عليه نيتنا في طرح الموضوع ونية الآخرين في استقبال الأمر، فلابد من التركيز على تنشيط الحوار في المرحلة القادمة

حوار مع العميد رجاء مجذوب كمال الدين رئيس شعبة الرعاية الاجتماعية بإدارة الخدمات الاجتماعية

أدخلنا نسبة من المعاقين في المشروع لهذه الأسباب..

الفعاليات التي انتظمت القوات المسلحة في هذه الفترة تسهم في حشد الهمم

لدينا شركاء حقيقيون ونسعى لجذب آخرين مستقبلاً لديمومة المشروع

بقوة وإراده تحدينا معظم الصعاب لإنفاذ المشروع في نسخته الخامسة

ليس لدينا صرف إداري كبير ونوظف كل الدعم للمستهدفين

نسعى لتدريب (العرسان) لخلق الأسرة النموذجية

المشروعات وفاء لأهل العطاء من الذين بذلوا الغالي من أجل استقرار الوطن

حوار: عزيزة عبد الرحمن ـ انتصار سعد

يعتبر زواج العفاف سنة درجت عليها القيادة العليا في القوات المسلحة بهدف إشاعة الاستقرار ورفع الروح المعنوية للفرد العسكري في ظل أسرة توفر له الدفء والسكينة وانتظم هذا المشروع مختلف التشكيلات في العاصمة والولايات بدعم كريم من الشركاء الأصليين للدفع بالمشروع في كل عام الذي يمثل إضافة حقيقية لانجازات القوات المسلحة في إطار التطور والابداع وتتميز هذه النسخة عن الزيجات السابقة بإدخال عدد من الشرائح المهمة التي بذلت الغالي والنفيس من أجل عزة وكرامة واستقرار الوطن ألا وهي شريحة المعاقين لتكون أنموذجاً للوفاء لأهل العطاء.

كما أن المشروع هذا العام أخذ طابعاً علمياً بعقد دورة تدريبية (للعرسان) المستهدفين نفذتها إدارة الخدمات الاجتماعية بغرض ضمان تكوين الأسر النموذجية والمدن الفاضلة والمجتمعات المترابطة والمتراحمة ويجيء هذا المشروع متزامناً مع احتفالات القوات المسلحة بعيد الجيش الـ(٦١) وفعاليات مهرجان الإبداع العسكري التي تعتبر قلادة في صدور القادة والضباط وضباط الصف والجنود في التميز والتفرد والانجاز حول هذه المعاني جلست الصحيفة إلى العميد رجاء مجذوب كمال الدين رئيس شعبة الرعاية بإدارة الخدمات الاجتماعية لتلقي لنا الضوء على زواج العفاف الخامس لهذا العام فإلى الحوار:

* ما هي ميزات زواج العفاف الخامس مقارنة مع الزيجات السابقة؟

ـ أهم ميزات زواج العفاف الخامس عن الزواج الأول والثاني والثالث والرابع أن عدد الزيجات في زيادة مستمرة حيث بدأنا بعدد ٧٠٠ زيجة ووصل العدد في زواج العفاف الخامس الى ٢٥٠٠  زيجة في هذا العام بتكلفة كلية بلغت ٥٩٠٠٠٠00.

* هناك شكوى من العرسان في الزيجات السابقة بضعف الدعم المالي في المشروع هل قمتم بزيادته في هذا العام؟

ـ نعلم أن الدعم المالي قليل إلا أننا نجتهد ونثابر بأن نزيد الدعم المالي ليغطي بعض منصرفات وتكاليف الزواج بالنسبة للمستهدفين ونقوم بتوظيف كل الأموال المرصودة لمشروع زواج العفاف الى الفرد العسكري حتى يتمكن من الاستفادة منه ولا نلجأ في هذا الصدد إلى الصرف الإداري الكبير.

* السيد مدير إدارة الخدمات الاجتماعية ذكر أن هناك دورة تدريبية للعرسان في هذا الموسم حدثينا عن المغزى والمعنى لهذه الدورة؟

ـ قصدنا من هذه الدورة التدريبية الإعداد للشرائح  المستهدفة من (العرسان) حول أحكام الزواج وآثاره من الناحية الاجتماعية والشرعية حتى نتمكن من خلق الأسرة النموذجية المترابطة وإحصان الفرد العسكري وحمايته واستقراره ليتمكن من أداء مهامه.

* في مشروع زواج العفاف الخاص تم إدخال نسبة مقدرة من منسوبي القوات المسلحة المعاقين ألا ترون أن هذه النسبة ضعيفة؟

ـ بعد إجراء الدراسات الاجتماعية الكافية لهذه الشريحة بالقوات المسلحة وهي أول سابقة يتم استهداف نسبة من المعاقين في هذا المشروع لاعتبارات خاصة بهذه الشريحة التي قدمت الكثير للوطن ونوافقكم أن العدد المستهدف قليل إلا أنه في الإطار الكلي يمثل هذه الشريحة وهذا أقل ما يمكن أن يقدم لهم وفاءً وتكريماً لأدوارهم المتعاظمة في القوات المسلحة.

* هل لديكم خطط لتطوير هذا المشروع الحضاري في المستقبل؟

ـ هنالك خطط بمشيئة الله تعالى لتطوير هذا المشروع ونحمد الله بأن المشروع غطى عدداً من التشكيلات الرئيسية داخل وخارج ولاية الخرطوم ونسعى لتطوير المشروع في العام القادم بأن يتم توفير بعض المعينات للفرد العسكري كالأثاثات المنزلية إضافة لجوز سراير، دولاب، بوتجاز، اسطوانة غاز بجانب المبلغ المالي لتسيير بداية حياة الفرد العسكرية المستهدف في هذا المشروع ـ خاصة أن مسؤوليتنا تخفيف العبء على هذه الشرائح ونجنبها الديون ـ ونأمل أن يقف معنا الشركاء الأصليون في مشروع تطوير زواج العفاف.

* هناك داعمون وشركاء حقيقيون لهذا المشروع حدثينا عن دورهم في توفير الدعم المالي أو الفني وأثره بالدفع بالمشروع قدماً؟

ـ تقوم وزارة الدفاع بدعم ومساندة كبيرة لهذا المشروع الحضاري منذ ولادته إلى أن أصبح مشروعاً أنموذجاً يحتذى به إضافة لدور الهيئة الاقتصادية الوطنية الشريك الأصيل للمشروع لما لها من دور فعال في دعم كافة المشروعات التي تنفذها الإدارة العامة للتوجيه والخدمات لترقية الخدمات التي تقدم للفرد العسكري وتخفيف العبء عن كاهله كما أن هناك دعماً مقدراً من الهيئة الخيرية لدعم القوات المسلحة وديوان الزكاة وشركة النيل للبترول المحدودة.

* هل لديكم اتجاه لجذب شركاء جدد في المستقبل؟

ـ نحن نسعى دوماً لجذب شركاء جدد في كل المشروعات التي نقوم بوضع خططها ونأمل كثيراً في استجابة الشركاء من قطاعات المجتمع المخلتفة لتوفير الدعم المالي والفني لهذه التجربة الرائدة التي لاقت إقبالاً من الفرد العسكري منقطع النظير ولا يمكن التراجع عنها لمعانيها السامية التي تؤطر لنظام الأسرة للفرد العسكري حتى يتفرغ لأداء مهامه العسكرية في إطار الاستقرار الأمني والأسري.

* هل أدت اللجان المكلفة بالإعداد والتحضيرات الأولية مهامها المناطة بها على أكمل وجه في استكمال مشروع زواج العفاف الخامس أم هناك بعض التوجيهات الخاصة التي تودون ذكرها لتصحيح المسار في المستقبل؟

ـ اللجان المكلفة بالإعداد والتحضيرات أدت مهامها على أكمل وجه وستواصل مهامها حتى تكتمل الصورة بتنفيذ المشروع في تاريخه المحدد لتحقيق الفائدة المرجوة منه.

* ما هي أهم التحديات التي واجهت هذا المشروع الحضاري؟

ـ بقوة وإرادة الفرد العسكري تحدينا معظم الصعاب التي تواجه المشروع ليتم تنفيذه بصورة تليف بالفرد العسكري والقوات المسلحة وسيتم بمشيئة الله تجديد وتحكيم خطة هذا المشروع مستقبلاً تفادياً لأي عقبات مالية وإدارية ليخرج المشروع بحلى ذهبية يتوج بها صدور الأبطال من العسكريين.

* يتزامن هذا الزواج لأول مرة مع احتفالات البلاد بعيد الجيش الـ٦١ إضافة لمهرجان الإبداع العسكري كيف ترون ذلك؟.

ـ نعم لأول مرة يتزامن زواج العفاف مع احتفالات القوات المسلحة بذكرى عيد الجيش ومهرجان الإبداع العسكري وكل هذه الفعاليات تساهم في حشد همم القوات المسلحة والفرد العسكري كما يعني أن الفرد العسكري قادر على الإبداع الذي لا يخرج إلا من تهيئة المناخ العام الذي ظلت القيادة توفره لمنسوبيها ويأتي مشروع زواج العفاف الخامس ليكمل صورة الوفاء من القوات المسلحة لأهل العطاء الذين بذلوا الغالي والرخيص من أجل وحدة ونصرة هذا الوطن وتحقيق عزته وكرامته. إن الاحتفال بذكرى عيد الجيش يعتبر قلادة على صدر قادة وضباط وضباط صف وجنود لأنهم هم صناع استقلال السودان الحقيقي بأن دفعوا ارواحهم في اتفاق كان ممهوراً باستقلال السودان وكان لهم ما أرادوا باستقلال السودان وسودنة الجيش السوداني بطرد المستعمر من كل شبر من الوطن ومنذ ذلك التاريخ ظلت القوات المسلحة حامية تراب هذا الوطن وحافظة لسيادته وعزته وهنيئاً لقواتنا المسلحة وهي تحتفل بالذكرى الـ٦١ لعيد الجيش ونأمل الرفعة والتقدم للقوات المسلحة في كل عام وسيتم بمشيئة منه تعالى ختام هذه الفعاليات بمشروع زواج العفاف الخامس الذي نسعى فيه لتكوين الأسرة النموذجية لخق الوحدة الاجتماعية لتكون من هذه الأسرة المجتمعات الفاضلة ونتمنى لأبنائنا العسكريين في هذه النسخة من مشروع زواج العفاف حياة مستقرة ليتمكنوا عبرها من أداء رسالتهم القاصدة تجاه القوات المسلحة وفي المجتمع

حوار مع مدير الحج والعمرة محمد احمد المطيع حول الحج لهذا العام1436هـ

*- دور الإدارة العامة للحج والعمرة دور إشرافي رقابي تخطيطي

*- تكاليف الحج مبنية على خدمات مقدمة للحاج مباشرة

*- السودان اقل تكلفة في العالم بشهادة المؤسسة الأهلية لحجاج الدول العربيةالمطيع 1

الحج شعيرة ترسخ الأخوة الإيمانية وتؤكد وحدة الأمة وتعد مناسبة دينية لتعارف المسلمين وتقوية الصلة فيما بينهم ، وفرصة لإعادة صياغة المسلم وتربيته على الاستعداد الدائم لتحمل جميع المسؤوليات والقدرة على مواجهة التحديات وكل الطوارئ المحتملة وتجرد المسلم من الماديات ومطالب الدنيا ورد الحقوق لأصحابها وتوجهه إلى ربه ملبيا مخلصا.وقد ارتكزت سياسات وترتيبات حج العام 1436هـ على توجيهات وقرارات مجلس الوزراء الموقر بشأن أعمال الحج وعلى وثيقة ترتيبات شئون حجاج السودان الموقعة بين وزير الإرشاد والأوقاف ووزير الحج السعودي ، وخطة وزارة الإرشاد والأوقاف للعام 2015م وتوصيات الورش القطاعية والمتخصصة والرئيسة وتدار عمليات الحج عبر عدة مجالس تنسيقية.

في هذا الإطار التقت وكالة السودان للأنباء بالمدير العام للإدارة العامة للحج والعمرة الأستاذ المطيع محمد احمد السيد وأجرت معه الحوار التالي:-

حوار/علي محمد احمد

س - تعليقكم عن خصخصة الحج وما هي الأدوار الرسمية والخاصة بالنسبة للادارة؟

ج - خدمات الحج مخصخصة من وقت مبكر ، ودورنا كإدارة إشرافي رقابي تخطيطي ، الحج لا تقوم به الإدارة العامة للحج والعمرة من ناحية تنفيذية ، والمثال على ذلك شركات الطيران هي التي تقوم بنقل الحجاج بتذاكر سفر تدفع لشركات الطيران وهى خدمة النقل أي الشركات الناقلة بالطيران، وبجانب النقل بالبحر ، وخدمات الإسكان التي تقدمها المملكة العربية السعودية عبر مجموعات سكنية ، نظام المملكة يتعامل مع البعثات الرسمية للدول لتوقيع اتفاقات تتم بين وزير الإرشاد والأوقاف ووزير الحج السعودي يتنزل منه اتفاق مع المدير العام للحج والعمرة ومع المؤسسات الأهلية والرسمية بالمملكة.

نحن بدءاً من دخول الحاج نقوم بدفع شيك لمكتب الوكلاء الموحد وهو المعنى بالخدمات المتعلقة بنقل وترحيل الحجاج داخل مدن المملكة ، وخدمة السكن تقوم بها المجموعات السكنية التي تؤهلها المؤسسة الأهلية لحجاج الدول العربية بمكة والمدينة وتوثق عقودها رسميا وتعتمدها وزارة الحج السعودية ، وخدمة التغذية والإطعام تقوم بها شركات مؤهلة من وزارة الحج السعودية في المشاعر المقدسة وهى شركات متعارف عليها ، وخدمة الهدى يقدمها البنك الإسلامي للتنمية وهى مؤسسة معروفة ومعترف بها .

خلاصة ان العمل التنفيذي داخل السودان تقوم به الولايات ، والولايات نفسها تقوم بالأعمال الإرشادية والتوعوية عبر المرشدين وأمراء الأفواج وهى أعمال إدارية فقط تقوم بها الإدارة العامة للحج والعمرة عبر الولايات وعبر المؤسسات ، وأقول ان خدمات الحج مخصخصة من وقت مبكر جدا والإدارة العامة للحج والعمرة لا تقوم بعمل تنفيذي مباشر ، ونحن عبارة عن متحصلين لهذه الأموال لجهات أخرى ومتعهدين باسم الدولة للمؤسسات السعودية ، ولدينا حساب بالمملكة وهو موسمي يتم من خلاله دفع أجور الخدمات وغيرها من التعاقدات تحت مظلة وزارة الحج السعودية .

س - هل القطاع الخاص يستطيع إدارة أعمال الحج ؟

ج - الدور الذي تقوم به الآن الإدارة العامة للحج والعمرة الإشراف على الخدمات للحجيج وبالتالي تجربتنا مع القطاع الخاص تجربة متميزة.

س - على أي أساس تبنى تكاليف الحج ؟

ج - وزارة الحج السعودية أصدرت قرار بإيقاف حج الخمسة نجوم باعتباره أنهم ميالين لخدمات التكلفة المنخفضة للحاج ، ونحن مع التكلفة المنخفضة والشيء المهم جدا ان ما نقوم به من خدمات هو في إطار تقليل التكلفة ونحن نأخذ فقط (216) جنيه والناس يقولون ان الإدارة بتاعة جباية واكل أموال الحجاج ، أبدا ما في أكل لأموال الحجاج ، بل هي رسوم نأخذها مقابل خدمات والدولة لا تتحصل على رسوم من الحج والعمرة إطلاقا يعنى ما في رسوم حكومية مفروضة على الحجاج، والخدمات التي تقدم مقابل التكلفة التي تؤخذ من الحجاج مبنية على خدمات مباشرة ، وتكلفة السودان اقل تكلفة في العالم بشهادة المؤسسة الأهلية لحجاج الدول العربية ، ونحن نقدم خدمات متميزة بسعر اقل بفضل التفاوض والتنسيق الكبير بينا والولايات والتكلفة ما في مقارنة بينها وبين تكلفة القطاع الخاص والوكالات .

س - اقتراح لجنة الشئون الإجتماعية بالبرلمان بخصخصة الحج ، ألا يوجد تنسيق ومتابعة من قبل اللجنة في ان أعمال الحج اغلبها مخصخصة ؟

ج - اللجنة مقرة معنا بكل الأشياء ونحن التقينا باللجنة قبل يومين ، ولنا تنسيق كبير جدا ومحترمين كل توجيهات اللجنة ،واللجنة تتحدث عن المزيد من خصخصة الخدمات ، وتريد توضيح أكثر في كل الأعمال والعقودات التي تبرمها الإدارة مع الجهات وفى عمل الولايات وتتحدث عن خصخصة أكثر وتنزيل العمل بصورة اكبر.

مقاطعة ، الحديث عن الفساد بالإدارة ؟

ج - ما في كلام رسمي جانا عن ان هناك فساد ، والشاهد على ذلك تقرير المراجع العام ، ونعمل بتنسيق كبير جدا وبموجهات لجنة الشئون الاجتماعية بالبرلمان وكنا في جلسة معها أمس الأول ولم ترد منها أي إشارات تؤكد ان لديها أي ملاحظات سوى الملاحظات العادية والسلبيات ومتابعتها ، وهذا دور أساسي للجنة الشئون الاجتماعية باعتبارها تنوب عن البرلمان والشعب والمواطن ، ونحن نستمع لكل توجيهاتها ونعتبرها توجيهات تأتي في إطارها الصحيح .

س - توزيع حصص الحجاج ومعاييرها ؟

ج - حصص الحجاج توزع وفق معيار السكان والتحولات الاقتصادية بالولايات ، وهو معيار الأداء الفعلي ، ونقوم كل سنة عند نهاية الموسم بقراءة المعايير مع بعض وتكون هناك لجنة توزع الحصص بالمعيار .وهذا العام هناك معيار جديد هو معيار التقديم الالكتروني ، وكل قطاع وولاية تتنافس على حصة معينة ، وان شاء الله العام القادم سنعمل بنظام الحملات وهى في إطار تنزيل العمل وسوف نتعامل مع الولايات مباشرة وهناك تنسيق لكل القطاعات مع بعضها البعض وستكون هناك آلية جديدة لتوزيع الحصص.

س - هل تتوقع زيادة لنسبة حصة الحجيج السوداني ؟

ج - نتوقع الزيادة بعد التوسعة حسب وعد وزارة الحج السعودية لزيادتها العام القادم لعدد (32000) حاج وبالتالي سنزيد عدد الحجاج.

س - مشاكل التقديم الالكتروني ومعالجتها ؟

ج - الحمد لله لم تكن هناك مشاكل في التقديم عبر الشبكة أو خلافها ، ولدينا تقرير حسب المحليات أن (165) محلية قدمت من كل ولايات السودان ، وتأكدنا ان الشبكة تعمل بصورة جيدة وفعاله وهناك تنسيق كبير بيننا ووزارة العلوم والاتصالات والسجل المدني ، وافتكر ان التقديم الالكتروني سهل كثيرا على حجاج الولايات من السفر والوصول إلى أماكن التقديم .

س - المملكة العربية السعودية اختارت السودان ليكون ميناءً لتفويج حجاج القارة الإفريقية منذ العام 2005م ، إلى اى مدى وصل هذا المشروع ؟

ج - هذا مشروع كبير ونحن الآن لدينا مشروع المجمع الإسلامي بسواكن ، وهناك مشروعات كبيرة قامت بها ولاية البحر الأحمر لتهيئة ميناء سواكن ، ومنذ عامين بدأ يحضر حجاج من كينيا وعدد من الدول بأعداد بسيطة ونحن متوقعين بعد التأهيل الكبير الذي تقوم به الولاية بالميناء ان التفويج مستقبلا سيكون بصورة كبيرة جدا.

س - هل هناك قيد زمني معين لتفويج حجاج القارة الإفريقية من الميناء ؟

ج - واضعين في خططنا ان هذا الموضوع لا يأخذ زمن كبير.

س - سودانير وعدم جاهزيتها لنقل الحجاج تعليقكم ؟

ج - مهمتنا مع الطيران المدني تأهيل الشركات لنقل الحجاج سنويا ، وشركة الخطوط الجوية السودانية واحدة من الشركات التي تم تأهيلها من الطيران المدني ومعها الخطوط السعودية وطيران ناس وشركة صن اير ، ونحن كإدارة نقوم بتقديم الخيارات للقطاعات باختيار إحدى هذه الشركات المؤهلة وسودانير مسموح لها لأنها شركة سودانية ان تنقل الحجاج من الولايات للمملكة مباشرة والميزة هذه ليست للشركات الأخرى ، وتم اختيار أكثر من (3300) حاج ضمن حصة الخطوط الجوية السودانية لنقلهم حسب مواعينها ، ولا نتحدث عن عدم جاهزيتها، لكن النظام الجديد وفقا لتوجيهات سابقة لمجلس الوزراء ، تأكيد حجوزات الذهاب والعودة ، والحمد لله الخطوط السعودية أعطتنا لحجاج المدينة وجدة جداول الذهاب والعودة بالزمن وبالرحلة والتاريخ وأيضا شركة ناس للطيران ، شركة الخطوط الجوية السودانية أحضرت جداول بتواريخ لترحيل الحجاج لكن الشيء الطبيعي الجداول تنزل في برنامج الطيران المدني السعودي وتبقى ظاهرة وهى رحلات ملزمة فما زالت سودانير تقول ان الرحلات مبرمجة وبالجداول ولكنها لم تنزل حتى الآن بالبرمجة بالمملكة، ورفعنا للبرلمان ان إحدى المشاكل أننا مازلنا منتظرين شركة الخطوط الجوية السودانية تسلمنا جداولها الظاهرة على الشاشة ، والطيران المدني كان حضورا في اللقاء وأكدنا ان الجداول فعلا ظاهرة لشركة ناس والسعودية فقط ، وسودانير ما ظهرت ، والتزمت سودانير بانها خلال (48) ساعة ستقدم جدول الرحلات وتواصلنا معهم اليوم حيث أكدوا بأنهم سيعطونا إفادة ومازلنا منتظرين إفادتهم .

س - الشكوى من سوء الخدمات مقارنة بالمبالغ المدفوعة في السنوات السابقة ، المعالجات التي يمكن ان تتم ؟

ج - سوء الخدمات ليس صحيحا ، والحديث مش سوء الخدمات بل تأخير الوجبات ، ونوعها غير متوافق مع الذوق السوداني ، وقد رتبنا من وقت مبكر مع المجموعات السكنية ان تكون الوجبات بالذوق السوداني أما الخدمات الأخرى كلها نحن من سنوات تخطينا عقبات كثيرة جدا أهمها النقل والسكن والترحيل ، فهناك نقلات نوعية وبفتكر ان الإعلام لابد ان يبرزها .

س - تعرض الحجاج السودانيين للاحتيال من الوكالات ما هو دور الإدارة ؟

ج - كل فترة نطور العمل مع وكالات السفر والسياحة ، وفى هذا العام وقعنا عقد بين الوكالة والقطاع وبين الوكالة والحاج ، واشترطنا إكمال إجراءات الوكالة ، ومن شروطنا الأساسية تسليم العقد الموقع بينه وبين الحاج وبينه وبين الوكالة.

مقاطعة هل يمكن مقاضاتها ؟

ج - نعم يمكن مقاضاتها ولدينا خطاب ضمان من كل وكالة سفر وسياحة ، وإذا حصل في أي لحظة تقصير من صاحب الوكالة نقوم بمعالجة المشكلة مع الحاج .

س - التغيير من الهيئة لإدارة هل اثر على عملها ؟

ج - الإدارة كانت هيئة بقانون ، وتم حلها ، الآن هناك مشروع قانون مقدم تمت مناقشته في مجلس الوزراء ، وأبديت عليه بعض الملاحظات ، وفى انتظار إجازته ، ونفتكر ان أهمية القانون ان الإدارة تنسق مع (39) جهة داخل وخارج السودان ، وهذا التنسيق يقتضى وجود قانون لتنطلق منه الإدارة وهذا القانون تفادى كل الإشكالات التي كانت في قانون الهيئة العامة للحج والعمرة ، وافتكر ان هناك نقلة كبيرة جدا بالإدارة أهمها انها تعمل تحت مظلة العمل الرسمي والمحاسبين الموجودين بالإدارة من وزارة المالية وديوان الحسابات والمراجعين من المراجع العام ونحن الآن بنعمل بصورة قانونية تحت مظلة الدولة .

س - هل هناك تقاطعات أو عقبات تواجه الإدارة في عملها ؟

ج - الأمور تسير بصورة جيدة جدا ، والقانون يمكن الإدارة من أعمال أخرى ، لكن نحن الآن شغالين بالدستور والقوانين واللوائح ، والموظفين الموجودين في الهيكل الراتبى للدولة وفق موجهات وزارة العمل وديوان شئون الخدمة وكل العاملين على رأسهم المدير العام معينين في وظيفة هيكلية تتبع للخدمة المدنية .

س - تعليقكم عن التعاقدات الخاصة التي تبرمها إدارة الحج مع أشخاص ؟

ج - ليست لدينا تعاقدات خاصة بل لدينا متطوعين نسميهم أمراء الأفواج وأعضاء البعثة وهم يعملون موسميا في الحج ولا نبرم معهم عقودات .

    س - الحج عبر الوكالات أسعاره مرتفعة، هل لكم سلطة بإلزام الوكالات بحد ادنى ؟

ج - كانت هناك توجيهات من نائب رئيس الجمهورية وقال في تصريحات (انو ما دايرين بزنس في الحج) يعنى الوكالات تحاول تقلل أرباحها ، ونحن بعد التوجيه مباشرة اتفقنا على ان نحدد للوكالات أسعار أو سقف لتعمل به وسنحرص في إطار دورنا ان نعمل مع الوكالات بتقليل الأرباح.

س - حدثنا عن مقترح صندوق الحاج والمعتمر؟

ج - هو تجربة قامت بها دولة ماليزيا واهم أساسياتها تعليم الحاج على الادخار الطوعي وتعليم الناس من وقت مبكر كيف يخطط لنفسه ، متى يحج ويضع ترتيباته لذلك مبكرا .

س - كلمة أخيرة ؟

ج - نتشرف بخدمة الحاج السوداني ولابد من الإشادة بكل الجهات ذات الصلة التي نعمل معها ونحيي سفارة خادم الحرمين الشريفين بالخرطوم لجهدها الكبير ، ونتمنى ان يكون لوسائل الإعلام دور ومهمة كبيرة في تعظيم شعيرة الحج .

الجامعات الخاصة ... ومنطق السوق من المسؤول ؟؟

مسجل كلية : بعض الكليات تسعى للربح لهذه الأسباب

وزارة التعليم العالي : لا علاقة لنا برسوم الجامعات الخاصة .

أستاذ جامعي : ثورة التعليم العالي فشلت والقبول الخاص في جامعات حكومية كارثة
ولي أمر : الجامعات الخاصة سياساتها تشبه سياسة السياحة .imag   es

تحقيق : قسم التحقيقات
اشتكى عدد كبير من أولياء أمور طلاب الجامعات الخاصة من ارتفاع الرسوم الدراسية.أحدهم رفع أكفه إلى السماء مرددا ً : لا حول ولا قوة إلا بالله ، وآخر التقينا به وقال إن الجامعات الخاصة سياساتها تشبه الى حد كبير سياسة الفنادق والمنتجعات ... وتعمل بسياسة (عندك خش ما عندك بره) هذا الملف المسكوت عنه أنها قضية الرسوم الدراسية في الجامعات الخاصة التي تتفاوت حسب الكليات في الجامعات الخاصة أو القبول الخاص في الجامعات الحكومية وصلت رسوم الدراسة في بعض الكليات إلى ما يفوق العشرين ألف في العام الدراسي الواحد فمن المسؤول من تحديد الرسوم في الكليات والجامعات الخاصة؟ وماهي المعايير التي بموجبها يتم تحديد الرسوم ؟ ألا يعتبر تفاوت الرسوم والمنافسة فيها نوعاً من المغالاة ؟ وأين الرقابة على هذه الكليات ؟ وأين دور وزارة التعليم العالي من كل ما يحدث؟ هل لسياسة التحرير الاقتصادي التي تتبعها الدولة دور في ذلك أو بمفهوم الموافقة .. وهل حررت الدولة رسوم الجامعات الخاصة لتترك تحديدها إلى ملاك الجامعات أم أن هنالك فوضى توجب الحزم من الجهات ذات الصلة ؟


رأي شخصي :

حملنا تلك الأسئلة إلى المسؤولين من مسجلي كليات الطب والأساتذة في بعض الجامعات والكليات الخاصة وأساتذة الجامعات وكانت محطتنا الأولى داخل إحدى الكليات والتقينا بمسجلها والذي بادرنا بإجابة، نفى فيها علمه بأسباب تفاوت رسوم دراسة كليات الطب في الجامعات والكليات الخاصة ثم قال : إنني أريد أن أدلي دلوي في الموضوع بعيداً عن صفتي الوظيفية وأطرح رأيي الشخصي في هذه القضية وأقول لكم إن أولياء أمور الطلاب لديهم اعتقاد بأن الكليات ذات الإرث القديم هي الأكثر إقبالا ، وبالتالي هي الأحسن بالإضافة إلى اعتقادهم بأن الكليات والجامعات ذات الرسوم العالية أيضاً هي الأفضل في تقديمها خدمات أكاديمية ممتازة، وهي الأكثر حرصاً على تأهيل الطالب هذا الاعتقاد جعل الإقبال على هذه الكليات كبيراً من جهة أنها طالما فرضت رسوماً عالية فبالتأكيد تكون كلية أو جامعة على مستوى عالٍ .ويدلف إلى لب موضوع القضية التي طرحناها للنقاش ويقول إن من يقوم بتحديد رسوم الدراسة هم مالكو الكليات والجامعات الخاصة باعتبارهم أصحاب الشأن ومستثمرين، وساحة أساتذة الجامعة مبراه من تهمة تحديد الرسوم وقال :(أنا كمستثمر أو صاحب عمل أملك جامعة أو كلية فليس هناك ما يمنعني أو يقيدني بأن أقوم بفرض الرسوم التي أراها مناسبة لأن الهدف الأول والأخير هوالسعي للربح ) وضرب مثالاً بجامعة العلوم الطبية لصاحبها مأمون حميدة أو جامعة التقانة لمعتز البرير.


الطب بأي ثمن :
وحول الاتهام الموجه إلى الجامعات والكليات الخاصة في رفع رسوم دراسة كليات الطب لتغطية نفقات بقية الكليات في الجامعة باعتبار أن كلية الطب تعد الأكثر إقبالا من الطلاب خاصة وأن أغلب الأسر تفضل أن يدرس أبناؤها الطب، يشير الى أن دراسة الطب أقل تكلفة للمستثمر في أنها أقل منصرفات وذات عائد كبير، لذلك يفضل المستثمر في مجال الدراسة الجامعية أن يفتح كلية طب من أن ينشيء كلية للصيدلة أو المختبرات الطبية لأن الصيدلة والمختبرات تحتاجان لمعينات كالمعامل وغيرها ، عكس الطب التي لا تحتاج معينات كثيرة و لا تزيد احتياجاتها عن ميزان ضغط أو سماعة ، وهذه المعينات نفسها في متناول يد الطلاب وحتى التدريب لطالب الطب جزء كبير منه يكون خارج الجامعة أو الكلية في المستشفيات الحكومية التي لا تكلف الجامعة مصاريف تدريب .

شراكات خارجية :


أحد المسؤولين بوزارة التعليم العالي فضل حجب اسمه ، يرى أن فرض الرسوم الدراسية لدراسة الطب تتم بناء على تكلفة دراسة الطالب في الكلية ،أن كانت طباً أو صيدلة باعتبار أن الطالب تكلفته الدراسية تحددها محاور ومرتكزات أساسية، منها الأستاذ الجامعي خاصة إذا كان طبيباً مختصاً بالإضافة إلى البنية التحتية المتمثلة في المعامل والمعدات والأجهزة التي تعين الطالب في الدراسة أو القدرات التشغيلية .بالإضافة اإلى سمعة الجامعة خاصة أن هناك بعض الجامعات عقدت شراكات مع جهات أخرى خارج السودان من أجل توفير فترات تدريبية للطلاب في دول أوربا – ويعد التدريب جزءاً من المعينات التي توفرها الجامعة لطلابها وكل هذا يدخل من ضمن الرسوم الدراسية التي يتحملها الطالب . وأشار المسؤول إلى أن الجهة المناط بها وضع الرسوم هو مجلس الجامعة باعتباره الجهة التي تفرض الرسوم وتقدرها، أما المعايير التي بموجبها تفرض الرسوم فهي ذات التدريب والمعينات والقدرات التشغيلية والتي تحتاج من الجامعة توفيرها، خاصة الأدوية للعلاج أو الجوانب التشخيصية كالمعامل وأجهزة التحليل والتشخيص التي تعد مكلفة في المستشفيات الخاصة وتتطلب توفير معينات لتدريب طلاب كليات الطب .


الاستثمار وتعظيم الأرباح :


و أكد المسؤول أن كل الكليات والجامعات الخاصة هدفها الأساسي والرئيسي هو الاستثمار وتعظيم الأرباح بالإضافة إلى العمل على جودة مخرجات المؤسسة التعليمية في ظل التنافس الشديد بين المؤسسات التعليمية التي انتشرت جغرافيا كماً ونوعاً، في شتى التخصصات العلمية، وتحديداً التطبيقية كالطب والصيدلة والمختبرات والهندسة وضروبها لأن الطلب المجتمعي والإقبال على مثل هذه الكليات أصبح كبيراً، خاصة من الطلاب السودانيين بالخارج بسبب أن تكلفة الدراسة في السودان قليلة إذا ما قورنت بالدارسة في الخارج على المستوى الإقليمي أو العالمي.
كما أشار المسؤول إلى وجود تنافس كبير بين كليات الطب، بالأخص في الجامعات الخاصة من قبل الطلاب وهذا التنافس يجعل الجامعة أو الكلية ترفع من رسوم الدراسة بالإضافة إلى أن التنافس الشديد رفع نسب القبول لكليات الطب في الجامعات الخاصة هذا العام الى نسبة 80% مما يعد مؤشراً للإقبال على التنافس لهذه الكليات.


إدارة الجامعة هي التي تحدد :


وفي إحدى الجامعات الخاصة، رفض مسجل كلية الطب الإدلاء بأي تفاصيل إلا بعد الحصول على الموافقة والأذن من الجهة التي تتبع إليها الجامعة ،وذلك تنفيذاً لتوجيهات الإدارة ..فيما حصلنا على معلومات من داخل الجامعة تفيد بأن طالب كلية الطب يدرس السنة بمبلغ (50) ألف جنيه وأن إدارة الجامعة هي الجهة المخولة لها تحديد رسوم الدراسة وترفعها إلى الشؤون العلمية كما أنه يوجد نظام داخل هذه الجامعة في الطالب الذي ليس لديه تأمين أو بطاقة علاجية تضاف قيمة التأمين الصحي للرسوم ، والتفاوت في قيمة الرسوم يعود إلى تصنيف قبول الطالب للكلية لأن هناك قبول على النفقة الخاصة وقبول أبناء العاملين بالإضافة إلى القبول العام . ورسوم قبول الطالب بكلية الطب في هذه الجامعة يعد أقل تكلفة ،إذا ما قارناها بكليات طب أخرى في جامعات خاصة أخرى. والرسوم القليلة هذه زادت من إقبال الطلاب على الجامعة بمختلف كلياتها، مما يؤكد عدم وجود مقارنة أو تفاوت بين الكليات وأن الأفضلية لكلية الطب فقط بالإضافة إلى السمعة الطيبة التي تتمتع بها الجامعة وسط رصيفاتها من الجامعات الأخرى . وهذا العام لا توجد مقاعد شاغرة في الكليات الأدبية مما يشير إلى أن الإقبال كبير على الجامعة عموماً.


انتقاد شديد اللهجة :


انتقد أستاذ جامعي يدّرس في أكثر من كلية طب بالجامعات الخاصة والعامة ثورة التعليم العالي ،وحمّلها السبب في عدم فرض رقابة على مؤسسات التعليم المنتشرة وذلك بالتوسع الكبير الذي صاحب فتح عدد من الكليات والجامعات مما جعل صعوبة عملية في الرقابة والتي تحتاج إلى آليات وامكانيات .وأشار إلى أنه ، وأبان تفجير ثورة التعليم العالي ثار أساتذة جامعة الخرطوم عندما قررت الجامعة القبول الخاص للطلبة للتسيير، ولتغطية الصرف لأن الميزانية لا تغطي وصف هذه الظاهرة – قبول خاص في جامعة حكوميةبالكارثة كما وصف تفاوت الرسوم في دراسة كليات الطب في الجامعات والكليات الخاصة بسياسة السوق الحرّ التي تعرض وتبيع السلعة بالثمن الذي تراه مناسباً، بعيداً عن وجود رقيب، وقال إن عدم تحديد تذكرة للطبيب للكشف على المرضى أشبه بسياسة العرض والطلب ،وأوضح أن التعليم من أخطرالسلع الاستراتيجة بالدولة لأنه بالتعليم تبنى الأمم.كما وضع مقارنة ما بين التعليم سابقاً والآن .مشيراً إلى أن أغلب المتفوقين في الماضي هم من أبناء الفقراء وأغلب الناجحين الذين نراهم الآن هم أبناء الفقراء لأن الدولة كانت تتبنى تعليمهم . مؤكداً عدم وجود معايير في وضع رسوم دراسة كليات الطب في الجامعات الخاصة لأن صاحب السلعة لا تستطيع أن تقول له معاييرك (شنو).


الوزارة تتبرأ من المسؤولية :


ونفى مسؤول الإعلام بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي أسامة محمد العوض أن يكون لوزارته يد في فرض الرسوم الدراسية على طلاب كليات الطب بالجامعات الخاصة أو التدخل في تحديد قيمتها لأن الأمر يخص الجامعات الخاصة وهذا شأنها ، وأن الجامعات الخاصة تضع الرسوم الدراسية وفقاً للبرامج والتخصصات المعتمدة لديها ، والتي تقوم بوضعها تماشياً مع تكلفة الطالب في التخصص المعين بالإضافة إلى جانب آخر هو شكل المنافسة بين الجامعات أو الكليات الخاصة الذي يؤدي إلى رفع نسبة مستوياتها ورغبات وتفضيل الطلاب للدخول اليها مما يرفع من قيمة الرسوم الدراسية.