الذكرى (62) لعيد القوات المسلحة

أحمد الصاوي


* تعتبر القوات المسلحة جي* تعتبر القوات المسلحة جيشاً قوياً وقد لا تعود قوته إلى تفوق تكنولوجي إنما إلى عقيدته القتالية الفريدة وخبرته الطويلة الممتازة.
* لقد ظل الجيش السوداني في وضعية قتالية منذ الحرب العالمية الثانية.
* وبالرغم من أن الحروب أمر غير حميد إلا أن استدامتها تنشئ خبرة تراكمية عالية جداً وهذا بالطبع ما لم يتوفر لجيوش أخرى هي الأعتى تسليحاً من السودان.
* الشاهد أن السودان شارك في حروب مثل حرب الجنوب والحرب العالمية الثانية.
* حين شاركت فرق سودانية في معارك في المكسيك وذلك عندما كان السودان محتلاً من قبل بريطانيا وأبلت بلاءً حسناً .
* الجيش السوداني بكل كفاءة وقوة وتميز دحر الإيطاليين من مدينة كسلا.
* الجيش السوداني شارك في عمليات تحرير سيناء 1973م من العدو الصهيوني.
* اشترك جيشنا الباسل في الحرب ضد إسرائيل وكان جزءاً لا يتجزأ من قوات الردع العربية في جنوب لبنان.
* خاض معaارك من 1955م حتى 2005م الحرب الأهلية في جنوب السودان والتي إنتهت بتوقيع اتفاقية نيفاشا للسلام.
* لقد دأبت قواتنا المسلحة على الاحتفال بعيدها القومي في (14) أغسطس من كل عام تمجيداً وتخليداً لليوم الذي تولى فيه الفريق أحمد محمد الجعلي قيادة الجيش السوداني من الضابط البريطاني الجنرال إسكونز في 14/8/1954م كأول قائد عام للجيش السوداني.
* جاء ذلك نتيجة للدور الذي لعبته القوات المسلحة في استقلال السودان وهو شرط قوة جيوش الحلفاء مع قوة دفاع السودان.
* أبلى الجنود السودانيون بلاءً حسناً في حرب شمال إفريقيا وغربها بقيادة أول قائد عام للجيش السوداني.
* إن احتفالات القوات المسلحة بعيدها(62) يكون له بهذه المناسبة دلالات ومغزى ومعان ساميات وعظيمة الأثر في نفوس جنودها وشعورهم بالفخر والإعزاز والإباء.
* إن احتفال القوات المسلحة تمجيد لذكرى المناسبة وتعظيماً لدورها في الاستقلال.
* كما أنه أيضاً تعبيراً وعكس لكافة الفعاليات الخاصة بالجيش، والمغزى من المناسبة بعيد الجيش ترغيب الشباب من الإنخراط في الجندية.
* كما يتيح عيد الجيش فرصاً أكبر في المعارض العسكرية والمنافسات الرياضية والطوابير العسكرية في عرض المهارات والقدرات التي يتمتع بها جنودنا البواسل.
* التحية للقوات المسلحة ولقدامى المحاربين وأخص منهم خريجي الدفعة الثالثة دفعة الرئيس الأسبق المشير جعفر النميري اللواء الشاعر عوض أحمد خليفة والعميد بابكر أحمد التجاني متعهما الله بالصحة والعافية. شاً قوياً وقد لا تعود قوته إلى تفوق تكنولوجي إنما إلى عقيدته القتالية الفريدة وخبرته الطويلة الممتازة.
* لقد ظل الجيش السوداني في وضعية قتالية منذ الحرب العالمية الثانية.
* وبالرغم من أن الحروب أمر غير حميد إلا أن استدامتها تنشئ خبرة تراكمية عالية جداً وهذا بالطبع ما لم يتوفر لجيوش أخرى هي الأعتى تسليحاً من السودان.
* الشاهد أن السودان شارك في حروب مثل حرب الجنوب والحرب العالمية الثانية.
* حين شاركت فرق سودانية في معارك في المكسيك وذلك عندما كان السودان محتلاً من قبل بريطانيا وأبلت بلاءً حسناً .
* الجيش السوداني بكل كفاءة وقوة وتميز دحر الإيطاليين من مدينة كسلا.
* الجيش السوداني شارك في عمليات تحرير سيناء 1973م من العدو الصهيوني.
* اشترك جيشنا الباسل في الحرب ضد إسرائيل وكان جزءاً لا يتجزأ من قوات الردع العربية في جنوب لبنان.
* خاض معaارك من 1955م حتى 2005م الحرب الأهلية في جنوب السودان والتي إنتهت بتوقيع اتفاقية نيفاشا للسلام.
* لقد دأبت قواتنا المسلحة على الاحتفال بعيدها القومي في (14) أغسطس من كل عام تمجيداً وتخليداً لليوم الذي تولى فيه الفريق أحمد محمد الجعلي قيادة الجيش السوداني من الضابط البريطاني الجنرال إسكونز في 14/8/1954م كأول قائد عام للجيش السوداني.
* جاء ذلك نتيجة للدور الذي لعبته القوات المسلحة في استقلال السودان وهو شرط قوة جيوش الحلفاء مع قوة دفاع السودان.
* أبلى الجنود السودانيون بلاءً حسناً في حرب شمال إفريقيا وغربها بقيادة أول قائد عام للجيش السوداني.
* إن احتفالات القوات المسلحة بعيدها(62) يكون له بهذه المناسبة دلالات ومغزى ومعان ساميات وعظيمة الأثر في نفوس جنودها وشعورهم بالفخر والإعزاز والإباء.
* إن احتفال القوات المسلحة تمجيد لذكرى المناسبة وتعظيماً لدورها في الاستقلال.
* كما أنه أيضاً تعبيراً وعكس لكافة الفعاليات الخاصة بالجيش، والمغزى من المناسبة بعيد الجيش ترغيب الشباب من الإنخراط في الجندية.
* كما يتيح عيد الجيش فرصاً أكبر في المعارض العسكرية والمنافسات الرياضية والطوابير العسكرية في عرض المهارات والقدرات التي يتمتع بها جنودنا البواسل.
* التحية للقوات المسلحة ولقدامى المحاربين وأخص منهم خريجي الدفعة الثالثة دفعة الرئيس الأسبق المشير جعفر النميري اللواء الشاعر عوض أحمد خليفة والعميد بابكر أحمد التجاني متعهما الله بالصحة والعافية.

عن صحيفة  الوان