اللواء الركن الشيخ مصطفى يكتب: اللواء الركن خالد حسن عباس رجل الدولة الأول

اللواء الشيخ مصطفى يكتب

اللواء خالد حسن عباس رجل الدولة الأول

- ولد خالد حسن عباس بمدينة أم درمان ١/٣/١٩٣٦.11899861 917163675017389 4160447462212486704 n

- كل مراحله التعليمية الابتدائي والأوسط والثانوي العالي بأم درمان نظام قديم.

- عند انتهاء الطالب خالد حسن عباس من دراسته الثانوية بمدرسة أم درمان الأهلية ١٩٥٦م تقدم للالتحاق بالكلية الحربية وقبل الطالب

الحربي خالد حسن عباس بالكلية الحربية في مايو ١٩٥٦م وفي عهد الرئيس إسماعيل الأزهري وكان القائد العام الفريق أحمد محمد ونائبه اللواء إبراهيم عبود وكان قائد مدرسة المشاة الأميرالاي أحمد عبد الوهاب وقائد ثاني مدرسة المشاة والقائمقام الطاهر عبد الرحمن المقبول وكبير المعلمين القائمقام حمد النيل ضيف الله .. كان قائد الكلية الحربية البكباشي مقبول الأمين الحاج وقائد ثاني البكباشي أحمد مختار محمود والمعلمين البكباشي سليمان إبراهيم (أبو داؤود) والبكباشي أحمد حسن العطا

والبكباشي عثمان نصر عثمان والصاغات محمد الباقر أحمد وأبو الفتح الضوي وعمر بابكر الشفيع كان الملازم عبد الله شرف الدين (ملك البيادة) والصول شرف الدين بابكر والصول عبد الله عبد الجبار ثلة من الرجال الوطنيين المحترفين للعسكرية والمحبين لجيشهم ووطنهم فشرب الطالب الحربي خالد حسن عباس من تلك الروح الوطنية حتى تخرج برتبة الملازم ثاني في ١/١/١٩٥٨ وكانت هذه هي الدفعة العاشرة في الكلية الحربية التي تم تخريجها لأول مرة في دار الرياضة أم درمان.

- نقل الملازم ثاني خالد حسن عباس الى حامية الخرطوم التي كانت تحت قيادة الأميرالاي عمر محمد إبراهيم ونقل الملازم ثاني خالد حسن عباس الى البلك الثاني مدرع تحت قيادة الصاغ عبد البديع علي كرار ذلك الضابط الوطني المهموم بحب السودان فجنّده في تنظيم الضباط الأحرار في اللالاي المدرع تلقى الملازم خالد حسن عباس فرقة قادة بلكات مدرعة بالمملكة المتحدة و هو والملازم أول صديق حمد من الدفعة التاسعة الكلية الحربية في ١٩٦٠م تلقى فرقة تعليم الأسلحة الصغيرة بالسودان وفي ١/٥/١٩٦١ ترقى الملازم ثاني خالد حسن عباس الى رتبة الملازم أول وفي نفس العام بعث للمملكة المتحدة لتلقي فرقة تعلمجي مدفعية مدرعات نشط اليوزباشي في ١/٣/١٩٦١م واستطاع ضم عدد كبير من الضباط المتميزين الى تنظيم الضباط الأحرار اليوزباشي محمد عبد القادر وكيلاني الدفعة التاسعة ومن الدفعة العاشرة اليوزباشية عبد الرحمن حسن عثمان وسيد أحمد حمودي ومصطفى أورنشي وعلي علي صالح وفتحي كمبال وأحمد محمد علي اللورد وحمادة عبد العظيم وعثمان محمد أحمد كنب وزيادة ص الح ومأمون عوض أبو زيد وعبد القادر أحمد محمد وهكذا بفضل جهد اليوزباشي فاروق حمد الله الذي تم تجنيده لتنظيم الضباط الأحرار بوا

سطة اليوزباشي عبد الحميد عبد الماجد.

- كانت هناك مواقف وطنية وقفها اليوزباشي خالد حسن عباس في ثورة اكتوبر مع الضباط الذين رفضوا إطلاق الرصاص على الشعب وكانت القوات المسلحة رأس الرمح في ثورة أكتوبر وكانت حكومة أكتوبر التي تنكرت للقوات المسلحة وأحالت أعظم الرجال ونقلت أنبل الجال خارج العاصمة بحجة أنهم ثوريون وقد انحازوا الى جنب الشعب بعد استلام الأحزاب على الحكومة نقل اليوزباشي خالد حسن عباس الى القيادة الشمالية فوجد هناك قائد القيادة الشمالية الأميرالاي عمر الحاج موسى تلك القامة الشامخة من قامات القوات المسلحة فاحتضنه وأخطره بتعليمات القيادة بنقله للجنوب ونقل اليوزباشي خالد حسن عباس الى حامية أعالي النيل تحت قيادة القائمقام محيي الدين موسى وتولى اليوزباشي خالد حسن عباس قيادة البلك الثالث شمالية بمنطقة أكويو وقد قاد اليوزباشي خالد حسن عباس عمليات قوية وحاسمة خلقت استتاب الأمن بالمنطقة وقد أبدى وأظهر اليوزباشي خالد حسن عباس شجاعة نادرة مما جعل جنوده والضباط الذين خدموا معه يحبونه ويقدرونه ويسمعون تعليماته وينفذونها دون تردد حتى ترقى اليوزباشي خالد حسن عباس إلى رتبة الصاغ في ١/٥/١٩٦٥م.

بعد تولي الفريق الخواض محمد أحمد قيادة الجيش السوداني وبمجهودات ضباط عظام أرجع بعض الضباط الى وحداتهم القديم

1604874 611083665593440 559269186 n

ة وكان أن رجع الرائد خالد حسن عباس الى سلاح المدرعات مرة ثانية وكان قائد حامية الخرطوم العميد علي حسين شرفي ومعه القائمقام محمد فضل المولى التوم والعقيد تاج السر مصطفى والتقى في المدرعات بالعقيد جعفر نميري وعدد كبير من الضباط.. هذه هي الفترة الخطرة التي أصبح فيها تنظيم الضباط الأحرار يخطط للاستيلاء على السلطة وإزاحة الأحزاب في الحكم وكثرت اجتماعات الضباط الأحرار وكبر عددهم .. استطاع خالد حسن عباس تجنيد معظم ضباط الصف الكبار وتعين قائداً لمدرسة المدرعات وهذا ما أعطاه حرية في الحركة... اشتد نفس الثورة بين ضباط التنظيم وكثرت اللقاءات في منزل الصاغ أبو القاسم هاشم والصاغ سعد بحر بأم درمان وفي منزل الصاغ أحمد محمد علي اللورد وفي منزل اليوزباشي زيادة صالح الشيخ وكانت الاجتماعات

تتم بواسطة المجموعات وكل مجموعة لا تعرف الأخرى.. كانت هذه المجموعات بقيادة البكباشي جعفر نميري والبكباشي أحمد عبد الحليم والحقيقة وللتاريخ فقد أصبح فيما بعد روح التنظيم في يد الرائد أبو القاسم هاشم والرائد خالد حسن عباس والرائد فاروق حمد الله فكثرت منشورات الضباط الأحرار ودخلت مجموعات الضباط الأحرار كلها والذي وصل فيها عدد الضباط الى ما يقارب الأربعين ضابطاً وكان الحدث الأقوى هو انضمام الرائد أبو القاسم محمد إبراهيم والرائد زين العابدين عبد القادر لتنظيم الضباط الأحرار وأصبحوا مع مجموعة خالد حسن عباس يشكلون مركز القوى في التنظيم لأنهم يملكون قوات تحت أيديهم، أصبحت الاجتماعات ساخنة والحديث الوطني فيها طاغياً بل الاستيلاء على السلطة أصبح الهدف الأوحد فبدأ الأختلاف يدب بين ضباط التنظيم ولكن أصبحت هنالك لقاءات أخرى بين الرائد خالد حسن عباس والرائد أبو القاسم محمد إبراهيم والرائد مأمون عوض أبوزيد والرائد زين العابدين عبدالقادر والرائد فاروق حمد الله وقد أصبح العقيد جعفر نميري يحفز هذه الاجتماعات عندما يحضر لها في جبيت وكان اجتماع الضباط الثلاثة عشر برئاسة العقيد جعفر نميري الحد الفاصل حيث بدأ مجموعة الستة العقيد جعفر نميري الرائد خالد حسن عباس والرائد فاروق حمد الله والرائد أبوالقاسم أحمد إبراهيم والرائد مأمون عوض أبو زيد والرائد زين العابدين عبدالقادر في تنفيذ الانقلاب لاستلام السلطة وكان هذا للحقيقة والتاريخ بإصرار الرائد خالد حسن عباس الذي كان رأس الرمح في التنفيذ وتم الاستيلاء على السلطة بهذه المجموعة والتي انضم إليها عند التنفيذ الرائد محجوب برير والرائد عثمان حسين أبو شيبة والرائد كامل عبدالحميد والرائد ميرغني العطا والرائد أحمد موسى والملازم أول سيد أحمد عبدالرحيم وانضم إليهم أثناء التنفيذ الرائد شاذلي مصطفى والنقيب عبدالستار عبد العظيم والملازم أول مصطفى أبو سنينة والملازم السر محمد بخيت وعندما بدأ الحديث عن ترشيح لقيادة البلاد فقد شملت الترشيحات اللواء أحمد الشريف الحبيب والعميد عمر الحاج موسى والعقيد مزمل سليمان والعقيد محمد الباقر أحمد حسم الأمر الرائد خالد حسن عباس بأن يقود البلاد الرجل الذي قاد الإنقلاب العقيد جعفر نميري فأصبح نميري رئيساً لمجلس الثورة وأضافوا إليه السيد بابكر عوض الله نائب رئيس مجلس قيادة الثورة ثم إضافة المقدم بابكر النور والرائد أبو القاسم هاشم والرائد هاشم العطا هكذا أصبح الرائد خالد حسن عباس الرجل القوي في مجلس قيادة الثورة وتعين رئيس هيئة الأركان في الفترة من ٢٥ مايو ١٩٦٩ وحتى ٢٩ من مايو ١٩٧٠م بعد ترقيته الى رتبة العميد وفي العام ١٩٧٠ ترقى العميد خالد حسن عباس الى رتبة اللواء وتعين وزيراً للدفاع وقائد عام وفي ١/ ١٠/ ١٩٧٢م تقلد منصب نائب رئيس مجلس الثورة ونائب رئيس الجمهورية ووزير الدفاع والقائد العام.

-‫ هكذا بدأ الدور الوطني العظيم الذي لعبه اللواء خالد حسن عباس في خدمة وطنه السودان وفي خدمة القوات المسلحة وفي أول زيارة خارجية للواء خالد حسن عباس القائد فقد ضم الوفد :

- اللواء خالد حسن عباس رئيساً

- السيد عبدالكريم ميرغني وزير التجارة الخارجية عضواً

- السيد منصور محجوب وزير المالية عضواً

- السيد العميد صديق حمد مدير المصروفات والسجلات عضواً

- السيد السفير أحمد سليمان عضواً

- السيد العقيد عوض أحمد خليفة عضواً

- السيد العقيد بشير محمد علي عضواً

نزل الوفد بالقاهرة ليقابل اللواء خالد حسن عباس الرئيس جمال عبد الناصر في الطريق لروسيا للاستفادة من تجربة الرئيس جمال في التعامل مع الروس، شرح الرئيس جمال عبد الناصر طويلاً مراحل علاقته مع الروس وأخيراً قال له (يا خالد خلو بالكم طويل وما تزهجوا الجماعة ديل (يقصد الروس) لايتسارعون في تلبية طلبات الدول خاصة الرئيس بيرزنيف سكريتر الحزب الشيوعي ونيقوري رأس الدولة، كانت مفاجأة أن يسمع اللواء خالد حسن عباس هذا الحديث من الرئيس جمال عبد الناصر أقوى حليف للروس خارج نطاق حلفو وارسو، وصل الوفد موسكو وقابلوا الرئيس بيرزنيف  والرئيس بنقوري وقدموا طلباتهم وأبدوا تعاونهم مع الإتحاد السوفيتي والكتلة الشيوعية والتي كانت تعرف بالكتلة الاشتراكية.. ظل الوفد تسعة أيام في موسكو ولم تجاب طلباتهم غضب اللواء خالد غضباً شديداً وطلب من السفير أحمد سليمان مقابلة المسؤول عن القارة الأفريقية في وزارة الخارجية كان الأجتماع مع المسؤول الروسي وكانت مقابلة اللواء خالد له جافة جداً وقال له (نحن قوة ثورية جديدة في السودان وفي قلب أفريقيا وكنا ننظر إليكم باعتباركم قوة ثورية عالمية تدعمون الثورة العالمية وحركات التحرر الوطني .. ولكن أود أن تنقل الى مسؤوليكم الروس أن أجدادنا حاربوا المستعمر بالسيف والحربة ونحن غداً سنغادر الإتحاد السوفيتي الى ديارنا التي أنبتت الثورة انزعج المسؤولون الروس لهذا الحديث الخطير وخاصة السيد بروزنيف سكرتير الحزب الشيوعي وصدر قرار في نفس اليوم بإعطاء السودان كل طلباته من الطائرات المقاتلة والطائرات الناقلة وطائرات الهيلوكبتر ولواء من الدبابات تي ٥٥ وناقلات الجنود المدرعة والأسلحة الصغيرة والمتوسطة وقطع المدفعية وأسلحة ألم / د وكانت البندقية الكلاشنكوف الخفيفة التي تصلح لأعمال القتال في الغابات وفي المناطق المينية في طريق العودة تمت مقابلة الرئيس جمال عبد الناصر فاستغرب وما صدق أن الروس وافقوا فوراً لتلبية طلبات السودان العاجلة حتى شرح له اللواء خالد حسن عباس ما دار معهم في حديث وصل خالد حسن عباس الى الخرطوم وتمت مقابلة رئيس وأعضاء مجلس قيادة الثورة وشرح لهم اللواء خالد ما تم من أمر المحادثات مع الروس والنتيجة الإيجابية التي وصلوا إليها بعدما تفهم الروس موقف السودان الثوري وقوة وشخصية القائد العام السوداني وتقرر في هذا الاجتماع أن يقوم وفد الى الصين كذلك برئاسة اللواء خالد حسن عباس بعد فترة تم تشكيل الوفد من نفس الأشخاص الذين سافروا الى موسكو ما عدا السيد السفير أحمد سليمان وصل الوفد السوداني الى الصين وكانت مقابلة الصينيين للوفد السوداني في غاية الروعة والاهتمام وكرم الضيافة فقد تمت مقابلة الرئيس الصيني ماوتس تونق ورئيس الوزراء شؤن لاي ووزير الدفاع الصيني تحدث المسؤولون الصينيون بقدر كبير من الاحترام والتقدير عن السودان وأهله وقال الرئيس ماو(نحن ثلاثة وثلاثون (٣٣) سنة كنا نحاول اغتيال غردون الذي سفك كثيراً من الدماء الذكية الصينية ولم نستطع فقمتم أنتم في السودان بقتله ونحن والشعب الصيني جميعه نكن لكم المحبة والتقدير وطلباتكم هذه كلها هدية من الشعب الصيني لكم( دبابات، طائرات، أسلحة، عربات، ذخيرة وحتى ترحيلها من الصين إلى السودان مجاناً وعلى حسابنا).كانت هذه الطيبة التي وضعها الرئيس ماو ورئيس الوزراء شؤن لاي في العلاقات الصينية السودانية والتي أدت الى وقوف السودان مع الصين في المحافل الدولية وتصدى السودان للاعتراف في الأمم المتحدة بكوريا الشمالية فزادت أواصر الصداقة مع الصين حتى وصلت مراحل متقدمة.

٨ـ لقد كان للواء خالد حسن عباس مواقف كثيرة وطنية وصادقة فقد وافق على قبول ٧٠٠ طالب حربي للكلية الحربية ثم أعقبها بعدد وافر أرسل للقاهرة ثم عدد ٤٠٠ طالب حربي ليصبح عدد الضباط المتخرجين ما يقارب ١٦٠٠ (الف وستمائة ضابط) سدوا النقص في قيادة الفصائل المشاة ليس هذا فحسب ولكنه فتح الدراسات ككلية القادة والأركان والآكاديميات خارج السودان لقد ترك اللواء خالد حسن عباس مناقب كثيرة وأعمال جليلة في القوات المسلحة فقد اشترى خالد حسن عباس القائد العام المنطقة الموجودة الآن في شمبات بمنازلها ومزارعها بمبلغ ١٩ ألف جنيه (تسعة عشر ألف جنيه) وهي التي اصبحت منطقة المظلات شمبات وايضا اشترى الأرض التي تقع في شارع واحد وستين (٦١) في شارع محمد نجيب الى شارع المطار بمبلغ ١٨ ألف جنيه (ثمانية عشر ألف جنيه) في وزارة التعليم وقع على عقد البيع ذلك الرجل الشامخ محمد توم التجاني وهي المنطقة التي انتقلت الى كتيبة القيادة العامة تحت قيادة المقدم حمد عوض الكريم أبو سن، لو استقل اللواء خالد هذه الأراضي لنفسه لأصبح اليوم من أغنى الناس ولكنها الروح الوطنية دائماً تظلم صاحبها.

٩ـ تبوأ اللواء خالد حسن عباس مهام وزارية كثيرة تقلد منصب وزارة الصحة ١٩٧٦ ثم أصبح المشرف السياسي على مديرية دارفور ثم مساعد الأمين العام للمنظمات الفئوية ١٩٧٩ ثم تقلد منصب وزير النقل والمواصلات نوفمبر ١٩٨١ حضر اللواء خالد مؤتمرات كثيرة أهمها:

- مؤتمر الجامعة العربية ١٩٦٩ و ١٩٧٠.

- مؤتمر منظمة الدول الأفريقية

- مؤتمر القمة الأفريقية ١٩٧٥ كمبالا.

- مؤتمر القمة الطارئ ١٩٧٥ أديس أبابا

- مؤتمر التضامن والسلم العالمي موسكو ١٩٧٦.

- مؤتمر الصحة العالمية سنين ١٩٦٧،١٩٧٧، ١٩٧٨،١٩٧٩،١٩٨٠.

مؤتمر وزراء الصحة العرب ١٩٧٩.-

 تقلد خالد حسن عباس كثيراً من الأوسمة والنياشين:

- وسام ثورة مايو

- وسام النصر

- وسام الوحدة الوطنية

- وسام الشجاعة الطبقة الأولى

- وسام الشرف

- وسام ابن السودان البار

- وسام العلم الطبقة الأولى جمهورية المجر الشعبية

- وسام الحرية والاستقلال الطبقة الأولى جمهورية كوريا الشعبية

- الدكتوراة الفخرية في العلوم العسكرية أكاديمية ناصر العسكرية لانجازه مطار وادي سيدنا الحربي الذي أصبح يستقبل الطائرات التي سرعتها تفوق سرعة الصوت كما يستقبل الطائرات والقاذفات الثقيلة ولانجازه مخابئ الطائرات الحربية المصرية القاذفة بمنطقة وادي سيدنا ولابد من الإنصاف ذكر اللواء مصطفى جيش الذي كان له الفضل في التنفيذ فقد كان يعمل ثلاث ورديات في اليوم دون كلل أو ملل.

- عرفت السيد اللواء خالد حسن عباس عن قرب لمدة من الشهور عندما جاء محكوماً عليه بالسجن في زالنجي وأنا وقتها قائد كتيبة الحدود بزالنجي أقابله يومياً إما في الفطور أو الغداء أو بالليل كانت فترة ثرة فتح فيها اللواء قلبه لنسجل ذكرى عطرة لقائد شجاع ورجل دولة قوي أحب وطنه وقدم قواته المسلحة رغم كل هذه الوظائف القيادية الكبرى لم تمتد يده للمال العام كان حاسماً في اتخاذ القرار وشجاعاً في حسم الأمور أحب القوات المسلحة حباً شديداً لأنها هي التي خلقته فبسط علاقاته مع كل الجند والضباط يتحسس أوجاعهم ويحل مشاكلهم دون تردد والشواهد كثيرة على ذلك إذا كانوا من جرحى العمليات أو شهداء، توسعت القوات في عهده بصورة كبيرة وتمت ترقيات كثيرة في صفوفها حتى على مستوى القيادات العليا.

- يعرف قليل من الناس أن والدة اللواء خالد هي كانت زوجة الشهيد البطل الملازم سليمان محمد الذي حكم عليه بالإعدام في ثورة ١٩٢٤ التي قادها الشهيد البطل عبد الفضيل ألماظ ورفاقه الأبطال الملازم حسن فضل المولى والملازم سليمان محمد والملازم ثابت عبد الرحيم والملازم علي البنا والملازم سيد فرح ثلة من الضباط الوطنيين أحبوا سنة الجهاد في القوات المسلحة، فالملازم سلمان محمد كنزي تربطه صلة قرابة مع حسن عباس الكنزي كذلك فلما أعدم الملازم سليمان محمد كان كومر الحكومة يقف أمام المنزل بالجنود مدججين بالسلاح ليمنعوا إقامة سرداق العزاء تزوج حسن عباس أرملة الشهيد سليمان محمد وهي كنزية وقريبته وأنجب منها خالد وفاروق والملازم محمد حسن عباس الذي استشهد في بيت الضيافة في أحداث يوليو ١٩٧١م واتنين من البنات فلذلك سقت الوالدة خالد حسن عباس دروساً في الوطنية والشجاعة والإقدام فقد عاشت في قشلاقات توفيق وعباس وفي مركز ضربنار حيث الضباط الأوائل فيما عرف بعد ذلك بضابط قوة دفاع السودان فلا غرابة أن يخرج خالد حسن عباس كذلك فارساً من فرسان الجيش السوداني ويتبع نهج تلك الصفوة من الضباط الوطنيين.

- تزوج اللواء خالد حسن عباس السيدة آسيا عثمان حاج أحمد المقبول ابنة خالته عمها اللواء تاج السر المقبول أطال الله عمره وأبنه عم لأبناء الأمين حاج أحمد المقبول ميرغني والريح واللواء مقبول واللواء خالد والدكتور الصادق ومحمد الأمين وآل المقابيل وأنجب منها خالد أولاده محمد وعثمان وبناته سوسن وسمر وساره طبيبة بشرية وجميعهم أتموا الجامعة.. اللهم ياكريم يا رؤوف تقبل عبدك خالد قبولاً حسناً وأجعل البركة في أهله وعشيرته يا رب العالمين.