الخميس04272017

Last updateالخميس, 27 نيسان 2017 6am

Back أنت هنا: الرئيسية عن الوزارة المتحف الحربي اهمية المتحف الحربي

اهمية المتحف الحربي

اهمية المتحف الحربي

Ø                ترجع فكرة قيام المتاحف إلي وقت مبكر من حياة الإنسان علي مدار تاريخه الطويل خاصة اذا ركزنا علي مبدأ الجمع ( COLLECTIVE ) وتتمثل هذه الفكرة غريزة قديمة جداً عند الإنسان و من هنا تنبعث أهمية المتحف الحربي من دوره المتمثل في توثيق ملكية التراث وحفظ المقتنيات الأثرية الحربية ، وبث الوعي الثقافي العسكري مع تذكير الفرد بسيرة ماضي سلفنا الصالح وتوثيق التاريخ العسكري بكل مجاهداته ونضاله الوطني وربطه بحاضر تأصيل القوات المسلحة ، تلك المؤسسة الوطنية العريقة التي تمثل القاسم المشترك الأعظم في البعث الحضاري ونهضة هذه الأمة .

Ø                التاريخ العسكري ملئ بالبطولات وحافل بالمجاهدات والنضال الوطني الضارب في جذور كل الحقب التاريخية لهذا الوطن الكبير وتلك الصور التاريخية أبرزها تداخلات أنماط وأشكال الحكم المختلفة في الخارطة الزمنية والتي ارتبطت ارتباطاً وثيقاً بالتاريخ القديم منذ عهد السلطنة الزرقاء والمماليك وما بعدها فكانت شيكان ، أم دبيكرات وكرري .. مروراً بالتاريخ المعاصر حيث تمثلت في مجاهدات صيف العبور حتى عهد الدبابين في الميل40  فكانت امتداداً لذلك التاريخ والذي حكي للعالم أجمل صورة من صور مجاهدات الجندي السوداني ، والتي فرضت نفسها وحتمت تسجيلها لاستلهام الدروس والعبر لتبقى في ذاكرة الوطن مدعمة بكل المقتنيات والوثائق .

Ø                إن المتحف الحربي ورغم التأخر الشديد في تدبير إنشائه وتأثيثه ليضطلع بدوره كدار للوثائق الحربية السودانية ، إلا انه يعدو الآن بخطى ثابتة وحثيثة ، ليلحق بركب أقرانه من المتاحف الحربية المتخصصة في جيوش الدول الشقيقة والصديقة ، ليكون منارة علم وقلعة تاريخ حربي ، تمجد البطولات وتسجل المعارك ، وتبرز تسلسل وتطور ونماء القوات المسلحة في عرض تقني حديث ، وبطرق علمية مبتكرة ومن ضرورات الإسراع في إنشاء المتحف الحربي انه سيصبح قبلة لكبار الزوار والوفود من الدول الشقيقة والصديقة من جانب وساحة علم رحبة يجد فيه الباحثون ضالتهم  من وثائق ومقتنيات تعضد بحوثهم ومن جانب آخر يوثق الرباط بين القوات المسلحة كشريحة نضال وطني فعال في حماية الأرض والعرض وبين أبناء هذا الوطن