Back أنت هنا: الرئيسية عن الوزارة تاريخ القوات المسلحة

وقفة مع مهرجان الرماية السنوي بعطبرة 1985م/ رئيس هيئة الأركان: لا نسعى بالعداء على أحد ولا نبادر باصطناع الخلافات

رصد: مقدم عبدالباقي الجيلانيssssssssssss555555

تحت شعار طلقة واحدة لإصابة الهدف توفيراً للجهد والمال أقيم مهرجان الرماية السنوي بمدينة عطبرة تحت ضيافة سلاح المدفعية.
المعسكر: يقع المعسكر جنوب شرق مدينة عطبرة وعلى بعد ثلاثين متراً تقريباً.. الأرض يباب ورملية.. على البعد تترامى الخيام مثل السحب البيضاء.. أعلام الوحدات المشاركة ترفرف ويأتي اليوم الختامي ويلبس حلة زاهية هذا يوم الحصاد.. حصاد الجوائز والميداليات والحوافز التشجيعية ويصل القائد العام ويضرب طلقة الافتتاح وتبدأ المدفعية في رمي رشقات متوالية وتمتلئ الساحة الشرقية بغبار كثيف وداكن.. يعيش الحضور لحظات معبأة برائحة البارود والحرب وتصدح موسيقى سلاح المدفعية في عزف ألحانها التشجيعية وعبر خطوات جادة وواثقة ينتهي استعراض الأتيام.
* يقف العميد أ.ح سر الختم محمد فضل قائد سلاح المدفعية ويلقي كلمة السلاح في امتنان يشكر القائد العام والسيد رئيس هيئة الأركان والوفد المرافق.. تحدث سيادته عن الجهد الذي بذل خلال شهر متواصل من العرق الذي تصبب في الحياة ليأتي هذا اليوم ختامه مسك.

رئيس هيئة الأركان يتحدث:
ثم ألقى السيد الفريق مهندس (توفيق خليل) رئيس هيئة الأركان كلمة حيّا من خلالها سلاح المدفعية بإنجازه لهذا المهرجان لارتياد آفاق أوسع في مجال التدريب مشيراً إلى أن هذا السلاح مشهود له بكفاءة الأداء ليس على مستوى القطر ولكن على نطاق المنطقة العربية كلها.

مدير فرع التدريب بالإنابة:
وفي لقاء خاطف مع العميد أ. ح الطاهر عبدالرحمن الشيخ مدير فرع التدريب بالإنابة تحدث لنا عن مستوى هذا المهرجان قائلاً: الرماية في الأصل قتل العدو واحتلال أرضه وهي الهدف لأي قوات مهاجمة ولا يتم ذلك إلا بالرماية المضبوطة لأن الذخيرة غالية التكاليف لابد أن تصيب الهدف بأقل طلقات ممكنة والقصد من مهرجان الرماية هو الوصول إلى درجة عالية من الكفاءة وإصابة الهدف وكذلك ارتفاع اللياقة البدنية التي لا غنى عنها.
فرع التدريب هو الجهة التي يقع على عاتقها رفع الكفاءة القتالية للقوات المسلحة والتدريب هو المؤشر الحقيقي  للوصول إلى هذه الغاية، من أهداف مهرجان الرماية: قيام منشآت تدريب جديدة على أحدث أنظمة العسكرية لم تشارك بعض الوحدات ونأمل وجود أي وحدة مهما كانت الظروف، بذل سلاح المدفعية جهداً كبيراً ومقدراً لإخراج هذا المهرجان بهذه الصورة رغم أنه تأجل أكثر من مرة.
قائد سلاح المدفعية:
في مكتبه ورغم مشاغله المتعددة بجانب قيادته لسلاح المدفعية فهو الحاكم للإقليم الشمالي طلبت منه دقائق فخرجت بالآتي:
إقامة المهرجان هنا في هذا السلاح يعني لنا الكثير فهو أولاً فرصة لنتعلم إقامة مثل هذه المهرجانات الكبيرة لاحتياجها لكثير من الجهد والبذل والإعداد والتحضير.
وقفة مع المهرجان:
للمرة الثالثة تفوز الفرقة الرابعة عشر لمهرجان الرماية في النتيجة العامة كان أول الفائزين أيضاً في البندقية الآلية رمي الفرادى: رقيب علي أحمد فضل من اللواء ١٤ مشاة.
كانت القوات البحرية من أول الفائزين في أتيام الرماية مع الحركة يليها سلاح النقل ثم معهد المشاة ثم اللواء ١٤ مشاة.
في مسابقة الرشاش القصير للضباط كان اللواء الرابع عشر مشاة في المقدمة، ثم سلاح المدفعية والمهندسين والدفاع الجوي في المركز الرابع.
في البندقية الآلية كان اللواء الرابع عشر مشاة في المقدمة يليه سلاح المدفعية، ثم اللواء الرابع ثم سلاح الإشارة.
في مسابقات الطبنجة كان الرائد إسماعيل سليمان رجب هو الفائز الأول.
في قلاب المشاة في المركز الأول سلاح البحرية، ثم اللواء الرابع مشاة يليه اللواء الرابع عشر، وفي المركز الرابع الفرقة السابعة المدرعة.
في مسابقات الشرطة والسجون احتل المركز الأول شرطة السكة حديد، ثم قوات السجون.
نال سلاح المهندسين المركز الأول في أحسن معسكر يليه سلاح الإشارة، ثم سلاح المدفعية.
اللواء الرابع عشر من أكثر الوحدات التي حصدت الجوائز انهالت برقيات التهاني على سلاح المدفعية من كل الوحدات والأسلحة وقادتها والمتقاعدين وأبنائها المنتشرون في الوحدات المختلفة.
حضر المهرجان بعض قادة المدفعية السابقين وألقى الأميرالاي آنذاك محمد المهدي حامد وقائدها في الفترة من ١٩٥٨-١٩٦٤م قصيدة عصماء حيّا فيها رجال المدفعية ومشيداً بأمجادها وتاريخها البطولي الرائع.

التهاني والتحية
لرجال المدفعية
عزمهم عزم أكيد
وسواعدهم قوية
ظلت كل اللجان المنبثقة من المهرجان تعمل بجد وتعاون حتى تم إخراج اليوم الختامي بهذه الصورة الزاهية..


 صحيفة القوات المسلحة العدد ٨٥٩ الموافق ٢٤/١٠/١٩٨٥م.

لقطات من مهرجان الرماية العام للقوات المسلحة في مهرجان الرماية السنوي ببورتسودان ١٩٨٢م

متابعة: رائد أحمد طه الحسنremaia 555590

ظلت القوات المسلحة على مر الحقب تحافظ على إرثها وتقاليدها الراسخة ونقلها عبر الأجيال وذلك من خلال عدة نواحي لا سيما في مجال التدريب ورفع القدرات سواء أكان ذلك على مستوى الفرق أو الوحدات أو في الاطار العام لتحقيق جملة من الأهداف من خلال مشاركة كافة منسوبي القوات المسلحة وفي هذا المضمار يجيء مهرجان الرماية العام للقوات المسلحة الذي درجت على المحافظة عليه في كل عام باعتباره تظاهرة مشهودة تحظى بتشريف أعلى مستويات المسؤولين في الدولة وعلى رأسهم القائد الأعلى للقوات المسلحة وفي المساحة التالية نورد ملامح من مهرجان الرماية السنوي الذي أقيم ببورتسودان في العام ١٩٨٢م والذي جاء ختام فعالياته بفوز الدفاع الجوي بجائزة العسكر أول وجاءت الأشغال العسكرية في المرتبة الثانية والمهندسين في المرتبة الثالثة وكان المهندسون (يضعون الجائزة في جيبهم) نسبة للإمكانيات والكوادر إلا أنهم فقدوها في المهرجانات الأخيرة.
أبو حديد..( رحمه الله) جاويش من اللواء الرابع عشر افتقده المهرجان هذا العام وقد اعطى المهرجانات الماضية لوناً خاصاً وطعماً حلواً بطريقته الفريدة في التشجيع والحماس رحمك الله يا ابو حديد ولتهنا الليلة في مثواك فقد فاز اللواء الرابع عشر.. كان عنواناً لحب الوحدة والولاء لها وهو يصاحب تيم وحدته بنقارته ذات الصوت المميز.. وصوته البحوح من التشجيع المتواصل.
كان النحاس والطبول والزغاريد يصنعون المعجزات في قلوب المقاتلين.. وجاءت الموسيقى العسكرية والبروجي وأخذ مكانهم مرة أخرى..
القفاصات مثال ووصال ومنال والطفل عبد الحفيظ .. شاركوا في المهرجان بجانب والدهم الذي كان أحد الضاربين وقائد طابور المهرجان.. كانت السيدة منال حبلى في شهرها الأخير ولكنها اسقطت الأهداف.. ويقول والدهم المقدم شريف عبد الحميد بأنه وجدهم يحبون الدورة والرماية وصوت الأعيرة النارية فشجعهم على ذلك حتى وصلوا لهذا المستوى.
المهرجان فرصة طيبة للقاء الضباط والجنود كل عام بزملائهم في الوحدات المختلفة على مساحة الوطن وهم يؤدون واجبهم في حماية دستوره وسيادته.. هذه واحدة من فوائده العديدة في التأهيل والتدريب والتجويد وخلق الثقة بين الرامي وسلاحه.
كاد اللواء السابع مشاة أن يخطف جائزة قلاب العربات من سلاح النقل فجاء ترتيبه الثاني بسبب العربة التي هي من صميم عمل سلاح النقل.
اللواء الأول.. فارس المسابقات السابقة نتمنى أن يستعيد أرضه في ملكال.
نتمنى للجميع عوداً حميداً لوحداتهم بعد أن شاركوا القوات المسلحة في واحد من أبهى أعيادها والتهنئة للذين استحقوا جوائزهم ونتمنى للجميع إعداداً طيباً استعداداً للعام القادم.
شارك الفنان البعيو وفرقته من سلاح الموسيقى في إحياء حفل المهرجان الساهر.
صحيفة القوات المسلحة ٤ فبراير ١٩٨٢م.

من تاريخ الجيش السوداني

 

1- القوات المسلحة السودانية وعبر تاريخها الطويل وسجلها الحافل بالبطولات والانتصارات، لعبت أدوارا محلية وإقليمية ودولية بارزة، الأمر الذي أكسبها سمعة إقليمية ودولية طيبة، كما أكسبها خبرات عسكرية جديدة فقد خاضت معظم حروب محمد علي باشا الخارجية، كما شاركت مع القوات الفرنسية حربها فى المكسيك، وكان لها دور محسوب في الحرب العالمية الاولى، ولكن دورها البارز كان فى الحرب العالمية الثانية، وذهب الكثيرون الى القول بأن إفريقيا مدينة بحصولها على حريتها للجيش السودانى، وأسهمت أيضاً فى انشطة حفظ السلام ومراقبة وقف اطلاق النار من خلال عملها مع الامم المتحدة ، وجامعة الدول العربية، ومنظمة الوحدة الافريقية.

اِقرأ المزيد: من تاريخ الجيش السوداني

القوات المسلحة تاريخ حافل بالبطولات

*القوات المسلحة من أميز جيوش المنطقه ومعارك كثيرة تشهد لها بذلك
*القوات المسلحة مؤسسة قومية أساسها الضبط والربط والعقيدة
تعتبر القوات المسلحة السودانية من الجيوش القوية على المستويين العالمي والمحلي وقد لا تعود قوتها إلى تفوق تكنولوجي، بل إلى عقيدتها القتالية الفريدة وخبرتها حيث تقوم عقيدتها على أساس الدفاع عن العقيدة والوطن والحفاظ على سيادته ووحدته الوطنية، كما تقوم بمهام مدنية تتمثل في تقديم المساعدات أثناء الكوارث الطبيعية وحفظ الأمن في حالة الأوضاع الأمنية المضطربة. فقد ظل القوات المسلحة في وضعية قتالية قبل (الحربين العالميتين) وإلى يومنا هذا وبالرغم من أن الحرب أمر مكروه إلا أن استدامتها تنشئ خبرة تراكمية عالية جداً. وهذا ما لم يتوفر لجيوش أخرى هي أعتى تسليحاً.
*خلفية تاريخية
ترجع نشأة القوات المسلحة إلى ما قبل مملكة كوش 732 قبل الميلاد، ومملكة كوش تنسب إلى كوش بن حام واتخذت هذا الاسم إبان تتويج كاتشا أول ملوك الأسرة الخامسة والعشرين النوبية ويعرف بقوات الشعب المسلحة نشأ قبل عام 1955م وعرف آنذاك بقوة دفاع السودان وهو مكون من عدد من الجنود السودانين تحت إمرة الجيش البريطاني المحتل وبعد العام 1956م أي بعد الاستقلال تم تكوينها تحت مسمى (قوات الشعب المسلحة) بتشكيلاتها العسكرية المختلفة.
*مقولات الثقافة العسكرية السودانية
من أبرز مقولات الثقافة العسكرية في السودان هي مقولة: العسكرية تصرف، والمعنى أن العسكري عليه التصرف وإيجاد الحل تحت أي ظرف وتحمل المسؤولية وعدم تقديم أي تبرير للفشل. وأيضاً من مقولاتهم الطريفة الشائعة (إن أهم العوامل في العسكرية الضبط والربط)، بمعنى أن العسكرية الحقة تقف على قدمين يتمثلان في الضبط والربط، فالعسكري المحترف يجب أن يكون منضبطاً رابط الجأش تحت كل الظروف.
*شراسة وبسالة المقاتل السوداني
ولا ننسى شراسة وبسالة المقاتل السوداني فالسودانيون هم أهل فراسة وفداء وتضحية ويفضلون الموت والاستشهاد مائة مرة في سبيل أداء واجبهم في حماية العقيدة والأرض والعرض، فباستطاعة الجندي السوداني بعزيمته وإصراره وبسالته وتضحيته الوقوف أمام أحلك المخاطر والمواجهات وهذا مشهود عبر التاريخ من زمن الفدائي والمقاتل علي عبد اللطيف وزمرة من نجباء المؤسسة العسكرية.
*كفاءة وتميز القوات المسلحة
تعد القوات المسلحة من أميز الجيوش في المنطقة وهي إحدى السمات المعروفة عنه وتشهد له بذلك الحروب التي شارك فيها مثل حرب الجنوب والحرب العالمية الثانية حيث شاركت فرق في معارك في المكسيك وذلك عندما كان السودان محتلاً من قبل بريطانيا، وقد شارك في عدة عمليات خارجية وداخلية أثبت خلالها قوة وكفاءة وتميز ومن أهمها دحر الإيطالين من مدينة كسلا في شرق البلاد، ذلك الانتصار الذي ألهم رئيس الوزراء البريطاني تشرشل وجعله يعدل عن الاستسلام للألمان كما صرح بذلك لاحقاً. وشارك في عمليات تحرير سيناء في العام 1973م من العدو الصهيوني كما اشترك أيضاً في الحرب ضد إسرائيل انطلاقاً من جنوب لبنان وكان جزء من قوات الردع العربية في جنوب لبنان.
معارك طويلة
خاضت القوات المسلحة معارك لمده تزيد عن 50 عاماً في الحرب الأهلية في جنوب السودان من أغسطس في العام 1955م وحتى العام 2005م والتي انتهت بتوقيع اتفاقية نيفاشا للسلام.. وها هي تخوضها الآن بعد تجدد القتال في جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور.
بنية تحتية
تتكون البنية التحتية للقوات المسلحة من قوة عسكرية وترسانة دفاعية ضخمة تتمثل في مصانع للمدرعات والطائرات والآليات الثقيلة ومصانع للأسلحة والذخائر وكما لديها أفراد مدربون أفضل تدريب ويشهد بذلك انتشار ضباط القوات المسلحة السودانية في مختلف الجيوش العربية في وظائف استشارية وتدريبية ويتمتع بنظام عسكري صارم.
وللمؤسسة العسكرية السودانية إسهامات كبيرة على مستوى السلطة على مر الحقب التاريخية في السودان.

نبذة تاريخية عن القوات المسلحة

 

ان الناظر لتاريخ القوات المسلحة السودانية منذ أقدم العصور لابد من ان يلاحظ نشأتها وتطورها وقد مرت القوات المسلحة بمراحل متعددة تأرجحت في فتراتها الا أنها قد نجحت وفي مختلف مراحلها في الاحتفاظ بكيانها القومي وقد أكدت لكل الحقب من تاريخها منذ عهد الممالك وكانت تعتمد الدولة في هذه الفترة علي القوة العسكرية لأنها كانت ضرورية لإنشاء الممالك وضمان بقائها واستمرارها وتوسعها وكان نظام تكوين نظام تطوعي يجمعون الأفراد المتطوعين من القبائل المختلفة عندما تدعو الحاجة إلي ذلك وكان الحكام يقومون باستدعاء جميع الرجال في المملكة للانضمام الي الجيش بمجرد تعرض المملكة لخطر خارجي او تنوي القيام بغزو خارجي . وبعدها جاءت الثورة المهدية في عام 1882م والتي استطاعت بدورها  تحرير السودان وأزالت دولة الحكم التركي من السودان وخلقت دولة مستقلة ذات سيادة كاملة وذلك بعد حصار الخرطوم وقتل غردون في يناير 1885م ولكن لم تستمر تلك الدولة بل سقطت مرة أخرى تحت راية الحكم الثنائي المصري والانجليزي وبعد نهاية حكم الخليفة عبد الله تم الاتفاق بين الحكومة المصرية والبريطانية علي إدارة السودان حسب اتفاقية ( الحكم الثنائي ) التي تنص علي تفويض السلطة العسكرية والمدنية في السودان بيد شخص ترشحه الحكومة الانجليزية وتعينه الحكومة المصرية ويلقب بحاكم عام السودان وقد شغل هذا المنصب   ( الجنرال اللورد كتشنر من 19 يناير1899 الي 22 ديسمبر 1899م والجنرال السير فرانس ونجت من 22 ديسمبر1899 الي 31 ديسمبر 1916م والميجر جنرال السيرلي استاك من اول يناير 1916م الي 19 نوفمبر 1924م ) .
وقد تم تنظيم الجيش في السودان تحت ظل إدارة العناصر الثلاثة انجليزية ومصرية وسودانية وكان علي رأسها سردار الجيش ( كاتم اسرار الحربية ) ومقرها سراي الحاكم العام وكان مكتب رئاسة الجيش العام بالخرطوم وهو مسئول عن إدارة وتدريب الجيش .

اِقرأ المزيد: نبذة تاريخية عن القوات المسلحة