الأربعاء11212018

Last updateالأربعاء, 21 تشرين2 2018 8am

Back أنت هنا: الرئيسية عن الوزارة شهداء القوات المسلحة

الشهيد المقدم الركن / عبد الملك حسين معوض (الملا) (1)

و تحية للكرمك .. تباه .. تعظيم سلام
و تحية لكادقلي مرفوعة المقام
و تحية ليك يا (الملا) جيت..
قدام  مضمخ في الامام
و رفعت  في (سالي ) التمام
يا (الملا ) سطعشر وسام
محفورة في شدر الثغور
حافظاها ذاكرة الصخور
وهاجة فيك ايمان و نور
تاريخ بطولة و التزام
و تحية للجيش الجسور..
رمز الصمود و الاقتحام
(محمد حامد ادم- ملحمة العيد 22 للدفاع الشعبي)

انه الشهيد المقدم ركن\ عبد الملك حسين معوض (الملا)
يقول  الدكتور اسماعيل الحكيم مدير الاعلام في منظمة الشهيد في كتابه القيم الذي  افرده للشهيد:-
في بحر الغزال , و في مدينة (واو) في سبعينات القرن الماضي ابصر النور طفل لم  يمر ببال امه ساعة ولدته انه سيكون من اعظم الرجال في سوح الوغى و في مواقع النزال. كيف لا و قد التقت المسيحية  بالاسلام  في اروع تلاق كما التقت من قبل لما التقى رسولنا (صلى الله عليه و سلم) ورقة ابن نوفل قي بدايات البعثة... و كان نتاج هذا التلاقي الشهيد الذي وفى .. عبد الملك حسين (الملا). امه جورجينا المسيحية ..العفاق _ الحصان _ الرزان  و قد تخيرها يومئذ الجندي الشرطي (المسلم) حسين محمد معوض مستقرا لنطفة مباركة, و قد اتم الله نور هدايته على (جورجينا) بالاسلام على يد زوجها ليكون اسمها (حواء)
وأطلق الأب على فارسه المقدام منذ أن ولد  اسم (الملك)تيمنا (بالملك  حسين) الذي قاد الطائرة بنفسه(مقاتلا) في حرب  فلسطين في دلالة  مستوحاة مما يكمن من وراء هذا  الفتى أنه بشارة نصر قادم للأمة يكون  بالجهاد ذروة سنام الاسلام. ثم كان (عبد الملك) بدلا من (الملك)لأنه من أسماء الله الحسنى.
وفي العام 1972 عادت الأيام بالأسرة من جنوب السودان الى الخرطوم العاصمة.
المراحل الدراسية

 


المرحلة الابتدائية:مدرسة(أبو عنجة) الابتدائية:
وقد اتخذ عهدا على نفسه الا يتقدمه أحد من أقرانه في دراسته قط,وكان له ما أراد,فأثبت سبقاومحصلة في احتكار متوال متجدد كل عام بالمرتبة الاولى دون منافس حتى كانت مقدمة للمرتبة الاولى للشهادة الابتدائية على محافظة امدرمان التى حازها باقتدار  ونالها بحق محرزا تسعا و اربعين و مائتي درجة(249) قادته الى المرحلة المتوسطة مخلدا اسمه في سفر المتفوقين من اقرانه.


المرحلة المتوسطة:مدرسة (ابو كدوك) المتوسطة:
وهو في (الرابعة عشر) من عمره احب الرياضة بكل ضروبها حبا عميقا حتى عرف بها.ففي الرياضات الجسدية كالكرة الطائرة والسلة فاق اقرانه.ليس هذا فحسب وقد سبق سهمه في الشطرنج كرياضة ذهنية تنمي القدرات العقلية ويزداد بها الخيال في مجالات التأمل الصائب حتى بلغ في الشطرنج شأوا فاق فيه المحترفين,وليس ادل على ذلك من احرازه كأس الجمهورية في نزال الابطال الاشاوس وكأنه بالرياضة هذه يجسد معاني(العقل السليم في الجسم السليم)في توازن رائع واتساق جميل بين التحصيل الاكاديمي والنشاط الرياضي.


الملرحلة الثانوية:مدرسة المؤتمر الثانوية:
(الملا)في مدارس الجندية
اختار الكلية الحربية على كلية الهندسة رغبة والده الذي كان يريده مهندسا متخرجا في جامعة الخرطوم,فأرضاه بوعد صادق أن يحقق له ما يريد,جامعا بين الكلية الحربية والهندسة باذن الله تعالى.وقدم الانتماء الى الكلية الحربية بدلا من كلية الهندسة وقد كانتا عنده ميسورتين.وما ذلك الا ليوفي لأمه عهده مبتدئا برها ومبتدءا طريقه الى رضوان الله عبر بوابة الجهاد والاصطفاء.
اقبل على الجندية موقنا انه سيغدو صالحا في نفسه مصلحا لغيره,محبا بارا بالعهد,كريم السجايا ,غفورا مجاهدا في سبيل ايمانه,مستطيبا الموت في سبيل الله.


فمن الكلية الحربية الى شندي –الفرقة الثالثة –التي اعتبرها بداية الثبات في الطريق الى رضوان الله تعالى ومكث بها عاما كاملا يتطلع الى غايته التي اصبحت تكبر معه يوما بعد يوم ,ومن شندي  بعد عام الثبات الى لواء الادارة بالعاصمة وكانت نفسه تتوق الى الجنوب حيث التمرد وطغيانه,ومنها الى الاستوائية وما ادراك ما الاستوائية حيث امضى بها سنوات ستا جعلت منه قائدا شديدا بأسه,لا يخشى الموت,بل يهب الى ملاقاته ويتمناه ثمنا للجنة التي وعد بها الشهداء.
وخلالها كانت(كايا)معينا ايمانا اقبل فيها على ربه ظمأ على ورود شعبه,عاد اليها وكان بطلا في سابقاتها.
ومن (كايا) الى معسكر خالد بن الوليد قائدا للمعسكر الذي صبغه بصبغة الايمان من اول يوم وطأت اقدامه ارضه,بدأ من المسجد و أسس خلوة للقرءان الكريم.


وفي العام 1996 وفي شهر رمضان وضمن متحرك الشهيد طيار عمر بغرب الاستوائية أصيب(الملا)اصابة بالغة في احد فخذيه ومكث طريح الفراش زمنا,بعد أن حارب بشجاعة عظيمة,ألهبت الحماس في نفوس المجاهدين وأدت في النهاية الى فتوحات متوالية,وزادت في نفسه الاصرار بمواصلة القتال مهما كلفه الأمر ولو صار يتقطع شلوا شلوا.
وفي العام 1998 وبعد أن خاض الحروب وقادها الى جبيت ونال شرف التفوق على اقرانه عسكريا.ومن جبيت الى جبل كجور حتى العام1999 ثم منها الى خشم القربة,وفي ذات العام انتقل الى كسلا ومن كسلا الى شندي.وفي هذا العام تعرض للاصابة الثانية وقد آلمته،الا ان ذلك الالم لم يثبط عزيمته،ولم يضعف ايمانه،بل زاده ثباتا ومضاء.


وفي العام 2000 عاد مرة اخرى الى توريت ومنها الى معسكر خالد بن الوليد في العام2003م وفي العام 2004م كلية القادة والاركان لنيل درجة الاركان حرب,وكان بحثه بعنوان (العلاقة بين لجنة المشتريات وادارة الصيانة والاصلاح وآلية توفير قطع الغيار)اشراف المقدم ركن:عبد الله يوسف عبد الحي-دورة رقم32.وناله بفضل الله تعالى.

ففي العام2005م الى الصومال سطع  ضمن قوات المظلات التابعة للفرقة التاسعة.وفي لفترة من 2006م وحتى2009فكان بدارفور يقود عددا من المتحركات التابعة للدفاع الشعبي(الوعد الصادق),(الفتح القريب),(فصل الخطاب).وينتقل من دارفور الى الدمازين(شهيدا في سالي)ففي يوم الثلاثاء ,الرابع من شهر اكتوبر..من العام أحد عشر وألفين رفرف لواء.(متحرك الشهيد العوض) في أرض الدمازين متوجها الى الكرمك.


ومن قيادة الكتيبة الخاصة بقواتنا المسلحة وتحديدا من (كتيبة أنس المختار)جاء(الملا)فالتف المجاهدون حوله التفاف الجند بالعلم.فكانوا وكان بهم فرسانا يشقون طريقهم الى نصر موعود من عند الله.
فخرج (الملا)يقود متحركه الى(دندرو)وهو في طريقه اليها,تعترضه كمائن العدو,ففي الكمين الاول للعدو بدات منه استجابة لله ولرسوله في سعيه نحو جهاده الذي انبثق منه شعاع الشهادة,مبشرا باحدى الحسنيين-نصر أو شهادة-لاسواهما وكان كمينا سهلا لم يواجهوا فيه مشاق تذكر,فاذا ما جن الليل عاد الى قراءانه,واذا ما اقبل النهار استل سلاحه ومضى بجنده من نصر الى نصر.وهو على تلك الحال تعرض هو وجنده لكمين ثان أحتسب فيه شهيدا وأربعة من الجرحى.


وقبل معركة الاستشهاد الفاصلة بيوم واحد,لاحت في الافق بشارات نصر آكيد يوم أن أمطرت يوم(بدر الكبرى)في يوم الفرقان,يوم التقى الجمعان,فثبت الله بها الاقدام ونصر بها الاسلام...وكأنها بشرى بنصر من الله قادم..وفي سهل فسيح ممتد في (سالي) وفي صبيحة يوم الاربعاء التاسع عشر من اكتوبر عام أحد عشر وألفين كان الشهيد(الملا) مع موعد صادق بالشهادة,حيث اتصل بوالدته صباحا  وكأنه يودعها ويمنيها بلقاء في الجنة قريب.شأن اولى النفوس الكبار,الباحثين عن الشهادة المتلمسين لوعد الله ورضائه ,ويستاذنها في لقاء ربه,مقبلا غير مدبر وهو الذي ذاب في رسالة الجهاد محبة ودعة ونبلا,يوصيها بالعفو ورعاية الابناء ولعله يريد ان يبقي صوتها في أذنيه يستقبل به نداء ربه بالفوز والتأييد وقائلا لها(انا اليوم شهيد).


وبعدها يتصل بزوجاته الثلاث والابناء موصيا اياهم بالصلاة والصدقات ما دامت فيهم عين تطرف أو أذن تسمع,واثقا من اصطفاء الله له بالشهادة ويردد المقالة ذاتها (أنا اليوم شهيد).أفليس هذا القول عطرا يفوح؟أفليس فيه تأكيد على أن الله ينظر الى جمال القلب وطهر الفكر وطيب النوايا؟فما الأجسام والصور الا قشور قد تخدع الانسان,لكنها عاجزة عن أن تخدع الله الذي ينظر اليها فيسبر أغوارها ويرى أعماقها ويجازي الناس لا على ما يعلنون فحسب.بل على ما يضمرون كذلك.فتطهر الشهيد وتوضأ كالعهد به دائما نظيفا عفيفا مقداما..ونظر الى جنوده ونظروا اليه فكانوا جميعهم خير من عاشوا والله في قلوبهم وعلى شفاههم وخير من عملوا بوصاياه وأحكامه.وانقضت رايته في العدو انقضاض العقاب وعلى(خور)سالي دارت رحى معركة حامية الوطيس,شديدة البأس عجزت فيها الآليات أن تتقدم بالوحل والطين,و أبت الا أن تكون منغمسة في (خور فاصوليا) تأبى التقدم وتركها حتى لا تحول بينه وبين لقاء ربه,فأمطر عدوه بوابل من الرصاص وكأنى به يستعيد عباراته التي تضحك الرب-(ننغمس في العدو)..(رامين قدام)..(جاهزين).


وتوغل في عدوه منغمسا,متحمسا,فخرج من (كبينة)السيارة الى ظهرها يقود جنده بالتهليل والتكبير وأبى (الطين)لسيارة القائد من التقدم,فتركها وسار على أقدامه,كأنه وجد ريح الجنة دون (سالي) فأصبح جذوه من نار دائمة الاشتعال,راحت تحترق ليسير بها ممن هو خلفه.وفزع العدو وفر هاربا مستسلما,فأبى الشهيد الا النصر وسحق عدوه (عقار)الذي طغى وتجبر واعاد مقولة فرعون(أنا ربكم الأعلى)وقد خان الله وخان رسوله(ص)وخان اهله وعشيرته.وعلى بعد مائة متر تقريبا ,بينه وبين عدوه فاذا بطلقة تصيبه عند رأسه في موضع (سجوده)تحديدا ..ويرتفع شهيدا..بين يدي ربه مهللا مكبرا,شاهرا سبابته الى السماء (يردد شهادة الحق)التي طالما سعى اليها وبذل لها كل ما يملك.  


 


 

الشهيد مقدم مهندس ركن / الهادي سليمان محمد

 والقوات المسلحة تحرر ربوع ولاية جنوب كردفان تفخر بتقديم شهدائها  مهراً للعزة والكرامة ،وتؤكد وفاءها لعهد الذين مضوا من ابنائها الاوفياء ، حامية للأرض والعرض وتقف سدا منيعا أمام الطامعين ،رمزا للترابط بين القوات المسلحة والشعب ،ينبري الشهيد مقدم مهندس ركن  / الهادي سليمان مواليد 1967م ام درمان ود نوباي

المراحل التعليمية :

مدرسة ابو روف الابتدائية المزدوجة مدرسة

ود نوباي المتوسطة بنين

الأهلية الثانوية بنين الكلية الحربية السودانية

 جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا كلية الهندسة 

 كلية القيادة والاركان من جامعة كرري للتقانة  

 ماجستير الهندسة المدنية 2009م فإستشهد على أعتاب التخرج

ومع بشريات النصر كان نعي الشهيد بكلمات العميد /محمد علي إبراهيم . (بعزيمة الرجال وإيمانهم وإخلاصهم تمكنوا من إزالة هذا الكابوس من وجه المنطقة , وان العملية لم تستغرق ساعة زمن رغم تركيز الخوارج عليها ، وكان مهر هذه العملية استتشهاد المقدم ركن / الهادي سليمان وبعض الأفراد ، تقبلهم الله ).

 تتفق روايات اسرته ان من اكثر المميزات لشخصيته انه كان بارا بوالدته لم يحدث ان دخل الى المنزل دون ان يقبل رأسها ويديها ويطلب عفوها حتى بعد ان تزوج وسكن بعيدا ، كان بمثابة الاب لإخوته رغم انه الثاني في ترتيب اخوته ،توفى والده في العام 1989م ،كانت عادته ان يصلي الصبح حاضرا وقبلها يحرص على إيقاظ الجميع وأصبح ذلك ديدنا ملازما له حتى استشهاده

 (( كان عطوفا وحنونا افتقدنا الكثير بفقده )) يردف شقيقه الاصغر : كان لصيقا بالمسجد يهتم بتفاصيله وتربطه بالاخوان بالمسجد علاقة وثيقة حتى أنه وقبل سفره قام بوداعهم فردا فردا ، رحل الشهيد تاركا زوجته وإبنه محمد ذو العشرين شهرا لله ، كان على اعتاب نيل الماجستير في الهندسة المدنية قبيل سفره ، نسأل الله ان يسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء .

الشهيد /عبد الله محمد ادم شرف الدين

من مواليد مدينة (واو ) والده  كان ضابط  صف بالقوات المسلحة ترعرع في مدينة الفاشر حتى الصف الرابع اساس ،بعدها انتقل لمدينة الجنينة وقضى فيها باقي مرحلة الأساس .

 الموطن الاصلي رهيد البردي جنوب نيالا .

 المراحل التعليمية : الإبتدائي الفاشر الجنينة المتوسطة الجنينة الثاوي الجنينة .

 التحق بالقوات المسلحة وعمل بها بكل تفان وإخلاص وتجرد ونكران ذات .

 استشهد في 25/4/1992 م يقول عنه زملائه كان بشوشا طيبا .

قالوا عن الشهيد - الشهيد المقدم الركن الملا (2)

قالوا عن الشهيد

السيد وزير الدفاع الفريق أول مهندس ركن عبد الرحيم محمد حسين :

 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله .

وبعد :

يقول تعالى:( يا أيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين كفروا وقالوا لاخوانهم اذا ضربوا في الأرض أو كانوا غزى لو كانوا عندنا ما ماتوا وما قتلوا ليجعل الله ذلك حسرة في قلوبهم والله يحيي ويميت والله بما تعملون بصير) صدق الله العظيم.

 اخونا (الملا)كما كان يحلو لنا أن نسميه، الواحد فينا كان يستغرب أن عبد الملك دا حي الى الآن (لشنو) من كثرة ما سعى وراء هذه الشهادة ومن كثرة ما سعى في المتحركات.أنا ما بعرف ضابط في القوات المسلحة قاد متحركات بعدد ما قاده هذا الضابط الشهيد.

ولا أستذكر واحدا فقط يكون قاد متحركات وخرج في عمليات بقدر ما خرج الشهيد عبد الملك. أذكر لما كان عندنا عمليات في مناطق صحراوية مثل المالحة والعطرون وهذه الصحاري ما طلبناه في حتة فيها عمليات ساخنة الا كان عبد الملك في المقدمة.لكنه انتظر هذا اليوم لان لكل اجل كتاب ولو قالوا لواحد زي عبد الملك مات بغير ذلك لتحسر لان الواحد اصلا لما يراه ويلتقيه لا يتذكر الا الشهادة ولا ياتي في باله الا الشهادة.هذا هو عبد الملك الذي عرفناه . نحن في القوات المسلحة عندنا دور للضباط مرتب لكن اصلا عبد الملك لم ينتظر دوره ولا بيشتغل بالحكاية دي كان على رأس كل متحرك, كل دعوة , كل منطقة عمليات ساخنة,يتقدم ساعيا للنصر أو الشهادة .

فكان شهيدا حيا يمشي بيننا الى ان جاء الاجل المحتوم واليوم المكتوب.لأن الباري تعالى قال (كل نفس ذائقة الموت,وانما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الا متاع الغرور). أقول لأهل الشهيد هذا هو اختيار الشهيد عبد الملك وهذا هو خياره وهذا هو ما تمناه لأنه دائما ينظر الى آخرته التي هي خير و أبقى وأدخر كل شئ لآخرته هذه الأبقى,نسأل الله تعالى أن يتقبله قبولا حسنا.

قالوا عن الشهيد:

لمقدم الركن عبد الرحمن فقيري..الدفعة 40:

الشهيد اول من اصطاد دبابة وذلك في العام 94-95 وعندها المعركة بيننا وعدونا.كانت على أسلحة بدائية متخلفة..تعرفنا على الشهيد في الكلية الحربية لتفوقه في كل شئ خاصة الرياضة, في كايا وظف كل تفوقه في الدين , حيث عكف على القرآن والفقه والسيرة فبدأ يدرس جنوده ويقيم لهم حلقات التلاوة والعلم .فمن بعد صيف العبور بدأ نجمه في الظهور فما خفت بعدها أبدا.أصبح أنموذجا خاصة لجنوده لأنه كان يصلي بهم ,ويعلمهم دينهم , وقدوة لهم فارتبط الناس به..ميدانيا ووجدانيا وشخصيا. كان كثير الترحال والتسفار,والخروج في المتحركات بشهادة الأخ السيد وزير الدفاع في عرس الشهيد.

لم يستغرب من يعرفه نبأ استشهاده كالجعلي وابن الفيض من أبناء دفعته لأنه كان ساعيا لهذه الشهادة زمانا طويلا ويحسبونه تأخر كثيرا عنها. تعلمنا من والده الثبات والصبر وهو درس عظيم، ساعة أتاه خبر استشهاده فاسترجع وكبر الله تعالى.

قالواعن الشهيد:

لمقدم ركن / يسري عبد الله محمد علي

قصيدة الملك المتوج

لله درك ان خرجت مجاهدا .. لله درك

لله درك ان اردت الحسنيين فما يضرك

لله درك اذ وجدت من الشهادة ما يسرك

يا ايها الملك المتوج* بالوقار يزين راسك

ما زلت تقتحم المعارك و العدو يذوق باسك

اذ حيث سرت سرى خلافك جحفل يعدو باسمك

 يا باغي الحلم الذي ناداه ان هاذاك عرسك**

يا مؤتلى النصر الذي ياتي و روحك فوق نعشك

 ما ان خرجت لغارة الا انتصارك غمد سيفك

 في صحبة عرفوا خلالك و الممكارم عرف نفسك

فالجند حولك في تفان في المحافل ذاك لطفك

ما كنت تلمرهم بامر قبل ان تبدا بنفسك

و اذا امرت اتوا به من قبل ان يرتد طرفك

 حتى انبريت الى الشهادة في ثبات دون جندك

 لله درك ما يسوء الصحب طرا غير فوتك

بل ما يسوء الجمع الا خطفهم من بعد خطفك

يل ما اسر الفل بعد الغرم غير دوي موتك

لله درك ليت للارواح روحا بعد روحك

مني سلام من مشوق في انتظارك حيث وعدك

حتى تبشر من مقامك تحت عرش الله سعدك

*الملك المتوج اشارة للحديث الشريف: ان الشهيد يتوج بتاج الوقار الياقوتة منه خير من الدنيا و ما فيها

**يا باغي الحلم : اشارة لرؤيا الشهيد للحور العين قبل استشهاده

المكحل بالشطة الشهيد العميدعبد المنعم الطاهر(1)


(1)عبد المنعم الطاهر
مع ود عبد الله محمد و عبد المنعم...مع حاج نور
مع ود عبد القيوم و هشام الكانوا حضور
مع كل نجوم الصيف الوجت نار
الجاعت و عطشت و لبت و جاتنا مع الامطار
حفلتنا الليلة و عرس ىالحور
..........
عبد المنعم الطاهر
قائد ميداني بعرف كيف يثير الحماسة و يحرك كوامن الجنود
في حفل تابينه قالوا
الرئيس المشير:عمر حسن احمد البشير:-
لقد ارسى الشهيد مدرسة جديدة في القوات المسلحة.
الفريق جعفر حسن السدر:-
ععاش الشهيد بطلا و استشهد بطلا و يحق لنا ان نفخر به.
البروفيسو الامين دفع الله:-
لقد عاصرت الشهيد قائدا للدفاع الشعبي بكسلا و انا نائب للوالي و قد دربنا الشهيد على الفنون

العسكرية و كان بحق بطلا و قائدا فذا
..........
عن قيادته:-
قائد  يبسط افكاره و يفصل خططه و اعماله و ارشاداته فتنساب في القلوب و تهون في التنفيذ و

الاتباع و الاشراف
كلماته تخط حدودا لخططه و سياساته الحربية و القتالية .يرسي دعائم مدرسة جهادية قتالية

تستمد فلسفتها و منهجها من شخصه و دينه و خلقه
قائد يفصح في الميدان لمرؤوسيه فيتشاور الناس حتى ينعقد الزم و يطمئن القلب بعد الايمان
قائد يتنزل بالتواضع و المشورة فيغطي بظله و حسه و حنوه الفرق الشاسع بين فرد و فرد (و

قائد و مرؤوس)
قائد جمع بين اللين و الشدة و الحكمة و الشراسة و الاقدام و التاني فكان وسطا في كل شيء
خبرته الدروب و ارتبط باسمه الفال و النصر و القتال و كما عصب سبيدنا ابودجانة راسه  بالمامة

الحمراء جعل الشطة الحمراء كحلا لعينيه في المثال حتى لقب بها.."المكحل بالشطة"
اما عن وعيه و عميق استيعابه لكل مرحلة فقد بشر بالسلام و الامن و التمير و بادر بغوث

المظلوم و الملهوف و امن الخائف و سعى لحفظ الديار و الحقوق
مسلم مثل عبد المنعم  تعلم تجويد القران و علمه كان حريا به ان يكون حبيبه الرسول صلى الله

عليه و سلم و ان يجعله قدوته و يتمثل طريقه و يتبع سنته. و كثيرا ما كان يبتدر خطبه

الميدانية....
(الصلاة و السلام على الرسول اشجع الرجال و قوى الرجال.)
و يتجلى المامه ببعض علوم السنة و القران عندما كان يستشهد بسيرة الرسول (صلى الله عليه و

سلم) و وصف حالته و ذلك مثل اشارته ان الله كان يامر رسوله فيقول "فاذا فرغت فانصب. و

الى ربك فارغب". و ان الرسول (صلى الله  عليه و سلم ) لم يكن يعرف الراحة و لا التوم. و نحن

على الطريق (ولدنا للتعب و الاكل الكعب).
و ما احلى حديثنا السوداني البسيط عندما ياتي بصدق من صادق و عندما تتطابق الفطرة

السودانية مع السنة و الشرائع الاسلامية... اوجز لغة بسيطة لجند يحتاجون الى كلمات بسيطة و

معان كبيرة و عظيمة . انهم اهل الجهاد و العطاء.  يقولون يسيرا و يعيشون يسيرا لكنهم يفعلون

كثيرا و يعطون عظيما لعظيم و جنة عظيمة.
( من غير الجهاد مافي عزة )...
(و من غير الجهاد مافي سلام بيتاسس)...
(الوطن القوي تحرسه البندقية)..
(الداير الدواس (ارحكا)  و الداير السلام نقوله يا زول تعال)

.................
السبرة الذاتية
الرتبة:
فريق شهيد
الاسم:-عبد المنعم الطاهر عبد الرحمن محمد
الدفعة :-36
تاريخ الالتحاق بالقوات المسلحة:-19\12\1974م
تاريخ التخرج من الكلية الحربية:-28\5\1977م
تاريخ الميلاد و مكانه:-كورتي - الولاية الشمالية-1\1\1954م
المراحل الدراسية:-الاولية-الوسطى-الثانوية : بكسلا
الدورات:-
قادة فصائل-قادة سرايا مشاة-حدود تخصصية - استخبارات عسكرية-اركان صغرى - قادة الوية
الاوسمة و الانواط:-
الجدارة - الواجب - الصمود - الانجاز -الخدمة الطويلة الممتازة
تاريخ التبليغ للاستوائية :-20\5\2002م
تاريخ الاستشهاد:-1\9\2002م
.........2..............