Back أنت هنا: الرئيسية الرياضة العاب القوى

ريال مدريد يكرر الفوز على برشلونة ويتوج بالسوبر الإسباني

أكد ريال مدريد تفوقه على غريمه المحلي برشلونة مجددا، بعدما هزمه إيابا بنتيجة 2-0 في إستاد سانتياجو برنابيو، ليتوج بلقب كأس السوبر الإسباني العاشر في تاريخه، اليوم الأربعاء، مستغلا فوزه ذهابا 3-1.

سجل الهدفين ماركو أسينسيو (ق4)، والفرنسي كريم بنزيمة قبل 6 دقائق على نهاية الشوط الأول.

هيمن ريال مدريد على مجريات الشوط الأول خلال أغلب فتراته، واعتمد على الضغط المبكر ثم الهجمات المرتدة، وهو ما آتى ثماره في ظل معاناة البارسا من التمريرات الخاطئة العديدة.

لكن برشلونة بدا أفضل حالا في الشوط الثاني، أمام فريق بدا قانعا بالنتيجة ومسترخيا.

لم يحتج الريال سوى دقيقة واحدة ليهدد مرمى البلوجرانا من الجانب الأيسر، بعدما حصل أسينسيو على كرة بينية داخل المنطقة، أعادها إلى لوكا مودريتش الذي سدد كرة اصطدمت بأومتيتي.

سريعا ما أسفر الضغط المبكر عن هدف أول، بعد ضغط على حامل الكرة من لاعبي برشلونة، لتصل إلى أسينسيو الذي سدد كرة صاروخية هزت شباك تير شتيجن في الدقيقة الرابعة.

بعد 12 دقيقة سنحت لبرشلونة أول فرصة حقيقية، عندما انطلق سواريز من الجانب الأيمن بعد تعثر سيرجيو راموس، ليلعب عرضية أرضية داخل منطقة الجزاء لم يتعامل معها أندريه جوميز على النحو الأمثل، قبل أن يسدد سواريز على الطائر ولكنها علت العارضة.

مع مرور الوقت بدأ البارسا يدخل بصورة أكبر في أجواء المباراة، وكاد يدرك الهدف الأول بعد انطلاقة رائعة لليونيل ميسي من الجانب الأيمن، لكن الحارس نافاس قطع الكرة أثناء محاولة "البرغوث" مراوغته، في الدقيقة  16، ثم أنقذ راموس فريقه من الهدف الأول، بعدما قطع عرضية خطيرة من ميسي إلى سواريز.

على نحو غير مبرر انحسر برشلونة، ليفسح المجال أمام الريال الذي اعتمد في هجماته المرتدة على محطة لوكاس فاسكيز في الجانب الأيمن، والذي كان مصدر إزعاج مستمر.

وتجددت معاناة البارسا من فقدان الكرة، التي وصلت إلى أسينسيو ليمررها لكريم بنزيمة الذي هيأ الكرة بلمسة رائعة على مرأى ومسمع من أومتيتي، ليسددها إلى داخل الشباك في الدقيقة 39، بعد 7 دقائق فقط من كرة فاسكيز التي اصطدمت بالقائم، لينتهي الشوط الأول بتقدم الريال 2-0.

بدأ برشلونة الشوط الثاني على نحو أفضل، ولكنه لم يكن بالفعالية اللازمة لتعديل النتيجة على مستوى الهجوم.

وفي أخطر فرص البارسا على الاطلاق في المباراة، سدد ميسي كرة داخل منطقة الجزاء لمسها نافاس لتصطدم بالعارضة وتبتعد عن المرمى في الدقيقة 53، قبل أن يرد بنزيمة بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء أيضا أبعدها تير شتيحن إلى ركنية.

تناوب ميسي وسواريز وروبرتو على إهدار فرص خطيرة داخل المنطقة، أبرزها رأسية اللاعب الأوروجوياني التي حول بها كرة ثابتة لعبها "البرغوث" إلى خارج المرمى الخالي في الدقيقة 66، مع تراجع الميرينجي إلى وسط ملعبه، ليفسح المجال أمام البارسا لفرض هيمنته.

تواصلت محاولات برشلونة لإدراك هدف شرفي، وسنحت فرصة مزدوجة لثنائي هجوم الفريق الكتالوني، أولا روبرتو بتسديدة قوية على حدود منطقة الجزاء تصدى لها نافاس، لترتد إلى سواريز الذي لعبها رأسية اصطدمت بالعارضة في الدقيقة 70.

خرج أسينسيو ليفسح المجال أمام ثيو هيرنانديز الذي شارك في مباراته الرسمية الأولى بإستاد سانتياجو برنابيو، الذي كاد يشهد هدفا ثالثا للريال، من هجمة مرتدة انتهت بعرضية سيبايوس، الذي نزل بديلا لتوني كروس، ولم تجد متابعا، لينتهي اللقاء بفوز مستحق للريال 2-0.

ديمبلي يقود برشلونة أمام إسبانيول في الجولة الثالثة من الليجا

أعلن الإسباني إرنيستو فالفيردي، المدير الفني لنادي برشلونة، قائمة الفريق الكتالوني لمواجهة إسبانيول السبت في إطار الجولة الثالثة من الليجا.

وقالت صحيفة “موندو ديبوريتفو” المقربة من نادي برشلونة إن اللاعب سيرجي روبيرتو يغيب عن البلوجرانا بداعي الإصابة بعدما كان أساسيًا في أول مباراتين الليجا.

وتم استدعاء الفرنسي عثمان ديمبلي، الذي انضم لبرشلونة في الميركاتو الصيفي قادمًا من بوروسيا دروتموند الألماني لقائمة الفريق الكتالوني لأول مرة.

وجاءت قائمة برشلونة على النحو التالي:

حراسة المرمى: شتيجن – سيليسين

خط الدفاع: سيميدو – بيكيه – ماسكيرانو – ألبا – ديني – أومتيتي

خط الوسط: راكتيتش – بوسكيتس – إنييستا – باولينيو – جوميز

خط الهجوم: سواريز – ميسي – ديمبلي – ديلوفيو – ألكاسير

برشلونة يسحق يوفنتوس بالكامب نو

أكرم نادي برشلونة الإسباني ضيافة يوفنتوس بطل الدوري الإيطالي وهزمه بثلاثية نظيفة على ملعب الكامب نو في إفتتاحية مشوار الفريقين ببطولة دوري أبطال أوروبا وتحديداً بالمجموعة الرابعة.

ويبدو أن لاعبي برشلونة لايزال يتذكروا السقوط أمام يوفنتوس العام الماضي بالبطولة عقب الخروج من الدور ربع النهائي على يد بطل إيطاليا الذي واصل مشواره بالبطولة حتى النهائيوالذي خسره على يد ريال مدريد.

وكان عنوان المباراة " إذلال ميسي للسيدة العجوز " حيث تألق النجم الأرجنتيني بشكل ملفت للنظر وصال وجال ونجح في قيادة فريقه لسحق الضيف وإمتاع الجماهير التي ملأت مدرجات ملعب الكامب نو وزحفت خلف فريقها لمؤازرته في تلك المواجهة الصعبة.

وإستحق ميسي لقب نجم المباراة الأول بدون منازع حيث حصل على تقييم 9.71 درجة طبقاً لموقع الإحصائيات العالمي " Whoscored ".

وسدد ميسي خمس كرات على مرمى بوفون حارس يوفنتوس فيما نجح في 82 تمريرة صحيحة و5 مراوغات وأحرز هدفين وصنع هدف وفعل كل شىء ممكن في المباراة.

وسجل ميسي أول هدفين له في شباك الحارس المخضرم بوفون نجم وقائد السيدة العجوز لينجح في الإنتقام من النادي الإيطالي بشكل كبير.

برشلونة يستعد ليوفنتوس بخماسية بمرمى إسبانيول

قاد يوم السبت النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي فريقه برشلونة للانفراد بصدارة الدوري الإسباني لكرة القدم بعد أن سجل ثلاثة أهداف في الفوز الكاسح على إسبانيول بخماسية نظيفة في المرحلة الثالثة من المسابقة.8885552

وتلقى ريال مدريد صفعة جديدة في المراحل الأولى من رحلة الدفاع عن لقبه بالدوري الإسباني وسقط في فخ التعادل الثاني على التوالي بتعادله المفاجئ 1-1 مع ضيفه ليفانتي، كما تعادل أتلتيكو مدريد مع مضيفه فالنسيا سلبيا، فيما تغلب إشبيلية على ضيفه إيبار بثلاثية نظيفة.

وعلى ملعب كامب نو، تقمص ميسي دور البطولة وسجل ثلاثة أهداف (25 و35 و67)، وتكفل جيرارد بيكيه بتسجيل الهدف الرابع (87)، قبل أن يختتم لويس سواريز التسجيل في الوقت بدل الضائع.

وحقق برشلونة فوزه الثالث على التوالي لينفرد بصدارة جدول الترتيب برصيد تسع نقاط، وتجمد رصيد إسبانيول عند نقطة واحدة في المركز الخامس عشر.
وحاز ميسي لقب هاتريك للمرة الـ27 له في الدوري الإسباني والهاتريك رقم 42 في مسيرته الكروية، 38 مرة مع برشلونة، وأربعا مع المنتخب الأرجنتيني، كما سجل الهدف رقم 354 له في الليغا.

ويتصدر ميسي قائمة هدافي الليغا بخمسة أهداف بعد أن سجل هدفي الفوز في شباك ديبورتيفو ألافيس في الجولة الماضية.

وشهدت المباراة الظهور الأول للنجم الفرنسي الصاعد عثمان ديمبلي مع برشلونة منذ انتقاله للفريق قادما من بوروسيا دورتموند قبل أيام لإغلاق فترة الانتقالات الصيفية مقابل نحو 147 مليون يورو.

وشارك ديمبلي في الدقيقة 68 بدلا من جيرارد دولوفيو، وصنع الهدف الخامس لسواريز في الثواني الأخيرة.


وعلى ملعب رامون سانشيز بيزخوان تقدم البرازيلي باولو هنريكي بهدف لإشبيلية (47)، ثم أضاف الفرنسي وسام بن يدر الهدف الثاني (76) وتكفل مانويل نوليتو بتسجيل الهدف الثالث (92).

الفوز رفع رصيد إشبيلية إلى سبع نقاط في المركز الثاني، بينما تجمد رصيد إيبار عند ثلاث نقاط في المركز الثالث عشر.

مدرب ليفربول يلقي اللوم على "تاريخ النادي"

قال كريس ساتن، المهاجم السابق لفريق ليفربول الإنجليزي إن المدير الفني للفريق يورغن كلوب "يحاو 97853460 hi041749154
ل التعلق بقشة" عندما صرح بأن تاريخ النادي يؤثر سلبا على لاعبيه.

ولم يتمكن الفريق الأحمر من الفوز على مدار ثلاث مباريات، من بينها هزيمة بخمسة أهداف مقابل لا شيء أمام مانشستر سيتي، وتعادلين مع بيرنلي واشبيلية.

وقال كلوب: "'إذا راجعت 125 عاما هي عمر ليفربول، فسوف تتمكن من وضع يدك على المشكلة".

لكن ساتن، الذي فاز بالدوري الإنجليزي مع ليفربول، قال "إنه (كلوب) يردد أشياء غريبة، فليس للتاريخ علاقة بما يحدث".

ويأتي ليفربول في المركز السابع في الدوري الإنجليزي بفارق خمس نقاط عن متصدري الدوري مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد، كما تلقت شباكه 14 هدفا في 8 مباريات خاضها هذا الموسم.

وحصل النادي على اللقب 18 مرة في تاريخه، لكنه لم يفز بالدوري الإنجليزي منذ عام 1990.

وأضاف ساتون، المهاجم السابق الذي فاز مع بلاكبرن بالدوري الإنجليزي عام 1995: "أنا من محبي يورغن كلوب، لكني لا أفهم عما يتحدث".

تابع: "ما أعرفه أن لليفربول تاريخا عظيما، لكنه لا يمت بصلة لواقع الفريق الآن، وأرى أن كلامه (كلوب) غريب".

وتساءل: "هل تعتقد أن جماهير الكرة يتحدثون الآن عن التاريخ أم عن فشل لاعب الوسط في التصدي للكرات الثابتة؟"

وقال نجم أرسنال ومنتخب إنجلترا السابق إيان رايت إن "اللاعبين لم يفكروا في التاريخ، لكنهم كانوا يبدأون اللعب بمجرد أن تطأ أقدامهم أرض الملعب".

وأضاف رايت، الذي فاز بخمسة ألقاب مع أرسنال: "كل ما كنت افكر فيه هو أن أسجل أهدافا أسرع حتى استمر مع الفريق".

وأشار إلى أوقات عصيبة عانى منها عندما كان الفريق الخصم يحرز هدفا مفاجئا بينما الإرهاق ينال من لاعبي فريقه.

وساعتها لا يكون التفكير إلا  في العودة إلى المباراة، فالأمر حينئذ لا يمكن أن تصيب الدهشة اللاعبين لأنهم في طريقهم إلى الهزيمة وأن يلتهمهم القلق حيال تاريخ النادي، وفقا لرايت.

ويسافر فريق ليفربول الثلاثاء إلى ليستر سيتي لخوض مباراة في كأس الرابطة الانجليزية.