Back أنت هنا: الرئيسية التقنية ولأسلحة الذكية التقنية المتقدمة الروبوتات تستأثر بالوظائف في العقود الثلاثة المقبلة

التقنية المتقدمة

الروبوتات تستأثر بالوظائف في العقود الثلاثة المقبلة

يقول خبراء بمجال التكنولوجيا إن الروبوتات (الإنسان الآلي) ستستولي على معظم فرص العمل خلال 30 عاما تاركة البشرية تواجه أكبر تحدياتها على الإطلاق لإيجاد معنى للحياة عندما لا يكون العمل ضروريا.fba009bf-1850-4730-9e33-d0c379a3f6dc

ويعتقد أستاذ هندسة الحوسبة بجامعة رايس الأميركية موشيه فاردي أن الروبوتات ستحل محل العديد من المهنيين من الطبقة المتوسطة خلال العقود المقبلة، مما يزيد من أوقات فراغهم بطريقة غير معهودة.

وفي خطابه أمام المؤتمر السنوي للجمعية الأميركية للتقدم العلمي، قال فاردي إن الزيادة في الآليات الإلكترونية يمكن أن ترفع معدلات البطالة لأكثر من 50% نظرا لتفوقها الكبير في إنجاز أي مهمة تقريبا.

وقال "أعتقد أن على المجتمع أن يواجه هذا السؤال قبل أن يفاجئنا: إذا كانت الآلات قادرة على القيام بأي عمل يقوم به الإنسان فماذا سيفعل البشر؟ وهل التكنولوجيا التي نطورها ستفيد البشرية في نهاية المطاف؟".

وفي سياق التقدم الذي وصل إليه العلم في عالم الروبوتات، كشفت جامعة نانيانغ للتكنولوجيا في سنغافورة في ديسمبر/كانون الأول الماضي النقاب عن أقرب روبوت شبيه بالإنسان سيعمل موظف استقبال في الحرم الجامعي.

وببشرتها الناعمة ولون شعرها الأسمر، لا يقتصر عمل نادين -الروبوت الأنثى- على استقبال وتحية الزوار والابتسامة والتواصل بالعين والمصافحة فقط، لكنها يمكن أيضا أن تتعرف على الضيوف السابقين والتسامر معهم بناء على محادثات سابقة.

كذلك أعلنت شركة إيرباص ومختبر الروبوتات المشترك في جامعة فرانكفورت عن تطوير تكنولوجيا روبوتية تقوم بالمهام الصعبة في صناعة الطائرات، وقالت الشركة إنها ستعفي العاملين من المهام الخطرة والشاقة بما يسمح لهم بالتركيز على المهام ذات القيمة العالية.

وهذه الروبوتات تستطيع تسلق السلالم والزحف داخل الأماكن الضيقة، ومن المتوقع أن تكون جاهزة للعمل خلال العقد المقبل.