الإثنين12102018

Last updateالإثنين, 10 كانون1 2018 11pm

توشيبا تطرح حاسوبا لوحيا بقياس 24 بوصة

كشفت شركة توشيبا اليابانية عن حاسوب لوحي جديد يحمل اسم "تي تي301"، أقل ما يوصف به أنه "ضخم"، إذ يبلغ قياس شاشته 24 بوصة، وهو موجه للمستخدمين في قطاع الأعمال الذين يعملون في المشاريع بشكل مشترك.44111200

فاللوحي الذي يحمل أيضا لقب "اللوح المشترك" يدعم خاصية تعدد المهام، حيث يتيح قسم الشاشة إلى نصفين كل نصف يتضمن تطبيقا نشطا، لكن هذه العملية محددة بتطبيقين فقط في كل مرة، في حين تتيح شركة سامسونغ الكورية الجنوبية -على سبيل المثال- تعدد المهام بقسم الشاشة حتى أربعة تطبيقات إضافة إلى خاصية التطبيقات العائمة.

ويتضمن هذا اللوحي شاشة بدقة الوضوح الكامل "1080p"، ويتميز بإمكانية استخدامه كشاشة ثانوية عند وصله بالتلفاز أو الحاسوب الشخصي عبر منفذ "أتش دي أم آي" أو لاسلكيا عبر تقنية "ميراكاست".

ويملك "تي تي301" قاعدة ينصب عليها، كما يمكن تثبيته إلى الجدار. ورغم ضخامة هذا اللوحي ووجود سماعتين مدمجتين فيه بقوة واطين، فإن وزنه لا يزيد على 1.8 كلغم، لكن ما يعيبه هو مواصفاته الأخرى التي هي أقل ما يقال عنها إنها عادية.

فالجهاز يعمل بنظام تشغيل الهواتف الذكية "أندرويد" الإصدار 4.2.1 (جيلي بين) الذي أصبح قديما نسبيا مع طرح الإصدار أندرويد 5 (لوليبوب)، كما أنه يعمل بمعالج ثنائي النواة بسرعة غيغاهيرتز، ويضم فقط 1.5 غيغابايت من ذاكرة الوصول العشوائي (رام)، و16 غيغابايت من سعة التخزين الداخلية، مما يعني: برنامجا قديما وعتادا بطيئا.

وتعتزم توشيبا طرح "تي تي301" مبدئيا في اليابان لكنها لم تشر إلى ثمنه أو إن كانت ستطرحه في أسواق أخرى.

باحثون يكشفون عن تطوّر في برمجيات تمييز الصور

طورت مجموعتان من الباحثين، من جامعة «ستانفورد» الأميركية وشركة «غوغل»، عملت كل منهما بشكeeeeeeeeeeeebbbل مستقل، برمجية بمقدورها التعرف إلى محتوى الصور ومقاطع الفيديو، ووصفه بمستوى من الدقة يفوق ما توافر سابقاً، وبدرجة تحاكي أحياناً الأساليب البشرية في الفهم، ما يمثل تطوراً مقارنةً بالإمكانات الحالية للرؤية الحاسوبية المعنية بفهم صور من العالم الحقيقي وتحليلها وتحويلها إلى بيانات رقمية.
وحتى الآن، اقتصر الأمر على التعرف إلى العناصر المنفردة في الصور كالأشجار والقطط، بينما يمكن للبرامج الجديدة تحليل محتوى الصور، وتوليد وصف للمشهد بأكمله باللغة الإنجليزية كوجود مجموعة من الشباب يلعبون رياضة «الفريسبي»، أو تضمن صورة لقطيع من الفيلة يسير على سهل عشبي. ومن خلال مقارنة الأوصاف بالملاحظات البشرية، تبين للباحثين دقة أوصاف البرمجيات.
وستسمح هذه التطورات بتحسين طرق فهرسة مليارات الصور ومقاطع الفيديو المتوافرة على الإنترنت والبحث فيها. وحتى الوقت الراهن، تعتمد محركات البحث مثل «غوغل»، إلى حد كبير، على البحث في النصوص المصاحبة للصور أو الفيديو للتأكد من محتواها.
وقالت مديرة مختبر الذكاء الاصطناعي في جامعة «ستانفورد»، الدكتورة في في لي، حيث أجرى المختبر البحث بالاشتراك مع طالب الدراسات العليا، أندريه كارباثي، «أعتبر (البيكسل) أو (الوحدات المصغرة المكونة للصور)، في الصور والفيديو بمثابة المادة المظلمة للإنترنت، والآن نبدأ بتسليط الضوء عليها».
ونشر لي وكارباثي البحث كتقرير فني صادر عن جامعة «ستانفورد»، في حين نشر فريق باحثي «غوغل» الدراسة في موقع arXiv.org، وهو موقع مفتوح المصدر للأوراق العلمية تستضيفه جامعة «كورنيل» الأميركية.

اختراق شبكة في البيت الأبيض وروسيا أبرز المتهمين

أفاد تقرير إخباري بأن شبكة حاسوبية بالبيت الأبيض تعرضت للاختراق من قبل قراصنة، وهي شبكة حاسوب غير سرية يستخدمها موظفو المكتب التنفيذي الخاص بالرئيس الأميركي.231000

ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن مصادرها أن السلطات الأميركية تحقق في الاختراق الذي أبلغ المسؤولين به حليف من حلفاء الولايات المتحدة.

ويعتقد مسؤولو البيت الأبيض أن وراء الهجوم مجموعة مدعومة من قبل إحدى الدول، ولكنهم لم يكشفوا ما إذا جرت سرقة بيانات من شبكة البيت الأبيض.

وقال البيت الأبيض في بيان إن بعض العناصر من الشبكة المخترقة قد تأثرت بالهجوم، كما نقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن مسؤول في البيت الأبيض قوله: "في إطار تقييم التهديدات الأخيرة، رصدنا نشاطا مثيرا للقلق على شبكة موظفي المكتب التنفيذي للرئيس. نتعامل بمنتهى الجدية مع أي نشاط من هذا النوع. في هذه الحالة نتخذ إجراءات فورية لتقييم النشاط والحد منه".

وذكر المصدر أن الهجوم يتسق مع مساع تقودها إحدى الدول، وتعتقد حكومة الولايات المتحدة أن روسيا هي إحدى أكثر الجهات احتمالا في الوقوف وراء الهجوم الذي لم يُعلن عن توقيت حدوثه.

وقال المسؤول إن الإجراءات الفنية التي اتخذت للتعامل معه أدت لحجب جزئي لبعض خدمات شبكة موظفي المكتب التنفيذي للرئيس.

وكشف مسؤول إداري ثان أنه لا توجد مؤشرات في الوقت الراهن على تأثر الشبكات السرية. هذا ويواجه البيت الأبيض - مثل الكثير من المؤسسات الحكومية في واشنطن- تهديدات إلكترونية بشكل دائم.

فيسبوك تستعد للكشف عن موقع الأعمال الخاص بها

أشار تقرير جديد لصحيفة “وول ستريت جورنال” بأن شركة فيس بوك تعتزم الكشف عن شبكتها الجديدة المخصصة للتواصل الاجتماعي بأماكن العمل، وذلك مطلع العام المقبل؛ يناير عام 2015.14140022

وأوضح التقرير بأن الشبكة الجديدة من فيس بوك سيُطلق عليها اسم “فيس بوك في العمل” Facebook at Work، والتي ستسمح للموظفين بالعمل على المشاريع والدردشة فيما بينهم بالوقت الحقيقي عبر واجهة مشابهة لواجهة شبكة فيس بوك الاجتماعية.

ومن المتوقع أن يتم إتاحة الشبكة الجديدة بشكلٍ مجاني وبدون إعلانات في البداية، وذلك بهدف توسيع قاعدة المستخدمين، فيما ستحتاج الشركات إلى الاشتراك في الشبكة من أجل إتاحتها لموظفيها.

يُذكر أن تقارير سابقة تحدّثت عن عزم شركة فيس بوك الكشف عن الشبكة الجديدة الخاصة بالأعمال، والتي تهدف إلى منافسة شبكات التواصل الاجتماعي المهنية، بما في ذلك الشبكة الأشهر في هذا المجال “لينكد إن” LinkedIn، إلا أنه لم يتم حينها تحديد الموعد المتوقّع للكشف عن هذه الشبكة الجديدة.

مايكروسوفت تتخلى رسميا عن علامة نوكيا التجارية

أعلنت شركة مايكروسوفت عن الاسم الجديد الذي ستستخدمه مع أجهزة لوميا القادمة، حيث قامت باستبmaikirosoftدال العلامة التجارية السابقة Nokia، وقامت بتغييرها إلى Microsoft مع شعار الشركة.

وتحدّثت مايكروسوفت عن ذلك بشكلٍ رسمي عبر موقع نوكيا الذي أصبح جزءا من شركة مايكروسوفت، وذلك بعد صفقة الاستحواذ الخاصة بقطاع الأجهزة المحمولة التابع لشركة نوكيا.

وكانت معلومات غير رسمية بشكلٍ كامل قد تحدّثت عن هذا التغيير قبل أيام، والتي ظهرت ضمن منشور داخل صفحة نوكيا الخاصة بفرنسا على فيسبوك، والذي أعلم المستخدمين بأن الصفحة بانتظار رسالة من فيسبوك بخصوص تغيير اسم الصفحة إلى Microsoft Lumia.

وخلال الأيام القادمة سيتم تغيير المواقع الخاصة بأجهزة نوكيا وحسابات الشبكات الاجتماعية إلى العلامة التجارية الجديدة Microsoft Lumia، فيما أظهرت الصور التي تم نشرها ضمن الخبر وجود اسم Microsoft أعلى وخلف تصميم الأجهزة القادمة.

وأوضحت الشركة بأنها ستواصل استخدام العلامة التجارية نوكيا مع الأجهزة الرخيصة التي كانت ولا تزال تُصنّع باسم نوكيا، مثل جهاز نوكيا 130، فالشركة تملك ترخيص لاستخدام اسم نوكيا مع مثل هذه الأجهزة.

يُذكر أن مايكروسوفت أعلنت السبت عن تقرير أرباحها للربع الأول من السنة المالية 2015، والذي كشف عن عائدات بقيمة 23.2 مليار دولار بلغ الدخل الصافي منها 4.5 مليار دولار