الإثنين12102018

Last updateالإثنين, 10 كانون1 2018 11pm

طريقة نقل صورك من الحاسوب إلى خدمة "صور غوغل"

أعلنت غوغل أخيرا عن خدمة تخزين سحابية جديدة مخصّصة للصور، والتي أطلقت عليها اسم "صور غوغل " Google Photos، بحيث 74edc404-8a56-4ccb-af02-5fa2d8faa589 16x9 600x338
منحت المستخدمين مساحة غير نهائية للتخزين ضمنها، بحد أقصى 16 ميغابيكسل للصورة الواحدة، ودقة 1080p لمقاطع الفيديو.

وتوفّر هذه الميزة برنامجاً مميزاً يمكن تثبيته على أجهزة الحاسب سواء بنظام تشغيل ويندوز أو نظام تشغيل ماك أو إس، والذي يُتيح إمكانية رفع الصور بشكلٍ مباشر إلى الخدمة بعد أن يقوم المستخدم بضبط خياراته وتسجيل الدخول إلى حسابه، بحيث يمكن تعيين مجلّد محدد ليتم رفع جميع الصور التي توضع به على الخدمة مباشرةً.

ويمكن للمستخدم ضبط دقّة الصور التي يتم رفعها، بحيث يمكن اختيار رفعها بالدقة الأصلية أو بدقة عالية، فالخيار الخاص بالدقة العالية هو الذي يُتيح إمكانية الرفع على مساحة غير محدودة. ويمكن الحصول على البرنامج عن طريق الضغط على خيار Desktop Uploader في موقع الخدمة.

غوغل تطور شريحة للتحكم بالأجهزة عن بعد

كشفت وحدة المشاريع والتقنيات المتقدمة التابعة لشركة غوغل الأميركية عن مشروع جديد لشريحة تمكن المستخدمين من توجيه أوامر لأجهزتهم الإلكترونية المختلفة عبر الإيماءات وحركات اليد.0112555

وتطور الوحدة الشريحة الجديدة تحت اسم "مشروع سولي"، وهي تعتمد على نفس تقنية عمل الرادار للتعرف على حركات اليد عن بعد.

وتطلق الشريحة إشارات راديو لاسلكية من الجهاز المثبتة فيه، للتعرف على بعد وارتفاع واتجاه وسرعة يد المستخدم، وحسب ما أكده مطورو المشروع فإنها تملك دقة عالية في التعرف على حركات اليد.

وقال مؤسس المشروع لدى غوغل إيفان بوبريف إن الشريحة تمتاز بحجم صغير للغاية، وبقدرة على التعرف على الحركات الصغيرة التي يمكن القيام بها باليد وتحويلها لأوامر للتحكم بالأجهزة المختلفة.

وطورت الشريحة بشكل خاص للتحكم بالأجهزة القابلة للارتداء عن بعد، إلا أن بوبريف أكد إمكانية استخدامها في كافة الأجهزة المتصلة، والتي تشمل أجهزة إنترنت الأشياء والحواسيب والأجهزة الذكية.

وأظهر فيديو نشر لاستخدام الشريحة في بعض الأجهزة المنزلية كالمذياع للتحكم به عن بعد، تمكن المستخدمين من القيام بمهام مثل تغيير المحطة الإذاعية أو التحكم في درجة الصوت عبر حركات بسيطة باليد.

وأوضح الفريق العامل على المشروع أنه سيوفر للمطورين واجهة برمجة تطبيقات لتطويع تقنية الشريحة واستخدام إمكانياتها في خدماتهم وتطبيقاتهم، دون أن يحددوا موعدا لذلك.

وما يزال مشروع "سولي" في مراحله التطويرية الأولى، حيث لم يعلن الفريق أو أي من مسؤولي وحدة المشاريع والتقنيات المتقدمة أو غوغل عن موعد محدد لتوفير أجهزة عاملة بتلك الشريحة.

تويتر يشدد قواعد مكافحة الترويج للعنف على صفحاته

قطع موقع التواصل الاجتماعي تويتر خطوة جديدة في اتجاه تشديد قواعد مكافحة الترويج للعنف على صفحاته، أعلن بموجبها أنه لن يتسامح مع الرسائل التي تحمل أي شكل من أشكال التهديد بالعنف.0000022

وذكر الموقع أنه قرر توسيع نطاق سياسة منع التهديد بالعنف، وأصبح يحظر بصورة صريحة "التهديد بالعنف ضد الآخرين أو الترويج للعنف ضد الآخرين"، في حين كانت سياسة الموقع في السابق تقصر على حظر "التهديدات المباشرة والمحددة بالعنف ضد الآخرين".

ونقل موقع "بي سي ماغازين" المتخصص في موضوعات التكنولوجيا عن مدير المنتجات في تويتر شرياس دوشي قوله إن السياسات السابقة للموقع "كانت تضيق وتحد بشكل غير ملائم من قدرتنا على التصرف في مواجهة أنواع محددة من السلوكيات الخطيرة".

وأضاف أن "اللغة المطورة والمحدثة (للقواعد) تصف بشكل أفضل نطاق المحتوى المحظور، وعزمنا التصرف عندما يتجاوز أي مستخدم الخطوط المحددة لينتهك القواعد".

كما عزز موقع تويتر جهوده من أجل فرض القواعد الجديدة وتطبيقها، إذ سيكون في مقدور فريق الدعم الفني للموقع منع المستخدمين من الوصول إلى حساباتهم على تويتر لفترة من الوقت في حالة مخالفة القواعد.

ويمكن أن تتم مطالبة المستخدمين الذين تغلق حساباتهم مؤقتا بالقيام بمهام إضافية حتى يستأنفوا استخدام حساباتهم، مثل إرسال رقم هاتفهم المحمول أو إزالة التدوينات المسيئة التي نشرها آخرون.

وقال دوشي إن "هذا الخيار سيتيح لنا التأثير على مجموعة متنوعة من السياقات، وخاصة عندما يبدأ عدد من المستخدمين في الإساءة إلى شخص أو مجموعة من الأشخاص في وقت واحد".

كما بدأ موقع تويتر اختبار خاصية جديدة تستهدف المساعدة في الحد من الوصول إلى التدونيات المسيئة. وتضع الخاصية الجديدة في الحساب مجموعة من الإشارات التي ترتبط بشكل متكرر بالتجاوزات مثل عمر الحساب نفسه على تويتر وتشابه التدوينة مع المحتويات الأخرى لحساب المستخدم التي كان يتم اعتبارها في الماضي محتويات مسيئة.

جاءت هذه التغييرات بعد اعتراف الرئيس التنفيذي لموقع تويتر ديك كوستولو في وقت سابق من العام الحالي بأن الشركة غير قادرة على التعامل مع التجاوزات والانتهاكات، لكنه تعهد ببذل جهد لتغيير هذه الحقيقة.

ومنذ ذلك الوقت سهل موقع تويتر عملية الإبلاغ عن الإساءات وطوّر طريقة مراجعة تقارير الإساءات.

مايكروسوفت: "ويندوز 10" سيكون الأخير

كشف مسؤول في شركة "مايكروسوفت" أن نظام التشغيل "ويندوز 10" المرتقب سيكون الإصدار الأخير في سلسلة أنظمة "ويندوز"، نظام تشغيل الحواسيب الشخصية الأكثر استخداماً في العالم.bfbb14a7-d995-4b5b-969f-7ff63c2a6f79 16x9 600x338

وأكدت الشركة الأميركية أن التحديثات المستقبلية الخاصة بنظام التشغيل الشهير ستأتي، عند إطلاق الإصدار الجديد في وقت لاحق من صيف العام الجاري، بصورة "تحديثات مستمرة".

وقال كبير مطوري البرامج في الشركة، جيري نيكسون، خلال حديثه في مؤتمر خاص بـ"مايكروسوفت" عقد في مدينة شيكاغو: "نحن الآن بصدد إطلاق ويندوز 10، ولأن ويندوز 10 آخر إصدارات ويندوز، ما نزال نعمل على ويندوز 10".

وتعتزم "مايكروسوفت" بذلك الانتقال إلى بيع نظام التشغيل "ويندوز" على أنه خدمة، وذلك على غرار ما تفعله نظيرتها جوجل مع نظام التشغيل السحابي التابع لها، "كروم أو إس"، فبدلاً من إطلاق إصدارات جديدة كل فترة، تقوم الشركة ببيع النظام ثم إصدار تحديثات له بصورة دورية.

وستواصل "مايكروسوفت" تعزيز نظام التشغيل بمزايا إضافية دون تغيير اسمه، بخلاف ما اعتادت عليه على مدى العقود الثلاثة الماضية.

وكانت شركة "مايكروسوفت" قد صممت نظام "ويندوز 10" المنتظر إطلاقه لعموم المستخدمين في وقت لاحق من هذا العام، للعمل على كافة أنواع الأجهزة، بما في ذلك الحواسيب الشخصية، والحواسيب اللوحية، والهواتف الذكية، ليكون منصة واحدة على جميع الأجهزة.

غوغل توسّع نطاق مشروع إيصال الإنترنت للجميع

نشرت شركة غوغل منشورا جديدا تشرح به آخر تطورات مشروعها الذي أطلقت عليه اسم بروجيتك لوون Project Loon، والذي يهدف إلى تأمين خدمة الاتصال بالإنترنت في المناطق النائية والبلدان النامية التي لا تتوفر فيها خدمات الإنترنت إلا على نطاق ضيق.dfbf1e22-8dda-4789-bda4-bae534566df8 16x9 600x338

وجاء في مقطع الفيديو الجديد والخاص بشرح آخر تطورات المشروع، العديد من التفاصيل المتعلقة بهذا المشروع، حيث أوضح مدير المشروع، مايك كاسيدي، بأنه تم عقد شراكات مع مقدمي خدمات اتصال، بالإضافة إلى تطوير المناطيد الخاصة بإيصال شبكة الإنترنت، بحيث يمكنها البقاء في طور العمل لمدّة تصل إلى 100 يوم.

وأوضح أيضًا بأنه أصبح بالإمكان صناعة المناطيد خلال ساعات بدلا من الأيام التي كانت تتطلبها هذه المهمة، كما أنه أصبح بالإمكان إطلاق العشرات من المناطيد كل يوم بدلا من منطاد واحد فقط.

وأشارت الشركة إلى أنها عندما أطلقت المشروع كانت تبحث عن إجابة لسؤال مهم وهو: هل يمكن للمناطيد إيصال شبكة الإنترنت للأشخاص على سطح الأرض؟ وقد أثبتت الشركة إمكانية عمل ذلك في تجاربها التي أُجريت في نيوزيلندا، ولهذا أصبح السؤال الجديد للفريق القائم على المشروع هو هل يمكن تعميم هذا العمل ليشمل الجميع، بغض النظر عن مكان وجودهم في العالم.

وتعتمد فكرة Project Loon على وجود محطّة إرسال أرضية متصلة بمزود خدمة الإنترنت، تقوم بإرسال الخدمة عبر أمواج راديوية، ليتم استقبالها بواسطة الهوائيات الخاصة بالمناطيد، لتقوم الأخيرة بإرسال الخدمة إلى هوائيات الاستقبال الخاصة بمشتركي الخدمة على سطح الأرض.

ويُذكر أن شركة غوغل قد أطلقت المشروع قبل حوالي عامين من الآن، وذلك بهدف تأمين خدمة الاتصال بالإنترنت بتكلفة منخفضة للأشخاص الذين لا تتوفر لديهم هذه الخدمة بعد.