NewsGuard إضافة جديدة لمتصفحك تحذرك من مواقع الأخبار المزيفة

يعاني الكثير من متابعي المواقع الإخبارية من الأخبار المزيفة، حيث يكون الهدف الرئيسي لبع5555555555555570000ض المواقع الإخبارية هو جذب أكبر عدد ممكن من الزوار لتحقيق عوائد مالية من الإعلانات التي يتم عرضها على هذه المواقع، وذلك دون مراعاة التحقق من مصداقية الأخبار المنشورة عليها.

ولكن الآن يمكن لمستخدمي متصفحات الإنترنت جوجل كروم ومايكروسوفت إيدج تجنب ذلك من خلال إضافة NewsGuard التي يمكن تثبيتها على المتصفح لتساعد في تحديد المواقع التي تُنشر الأخبار الرسمية الصحيحة وتمييزها عن المواقع الأخرى التي تعتمد على الأخبار التي المزيفة والوهمية.

أطلق مجموعة من الصحفيين والإعلاميين أداة تُسمى NewsGuard وهي عبارة عن إضافة لمتصفح جوجل كروم ومايكروسوفت إيدج، والتي تستخدم كل من البشر والذكاء الاصطناعي لمراجعة مواقع الأخبار والمعلومات الأكثر قراءة في العالم.

بمجرد تثبيت إضافة NewsGuard على متصفحك ستعرض لك ألوان تقييم مختلفة للمواقع الإخبارية التي تزورها، ستكون هذه التقييمات إما باللون الأخضر والذي يشير إلى المواقع ذات المصداقية

واللون الأحمر للمواقع التي لا تحافظ على المعايير الأساسية للدقة والتحقق من مصداقية الأخبار.

أما المواقع التي سيظهر عليها اللون الأرجواني فهي مواقع الأخبار الساخرة.

واللون الأصفر يدل على المواقع المفتوحة التي يمكن لأي شخص المساهمة فيه مثل ويكيبيديا، واللون الرمادي للمواقع التي لم تتم مراجعتها أو قيد المراجعة حاليًا.

اضافة NewsGuard تعرض التصنيفات في نتائج البحث أيضًا:

ستعرض إضافة NewsGuard أيضًا رموز التصنيف بجانب نتائج البحث عند استخدام محرك البحث جوجل أو محرك البحث التابع لمايكروسوفت بينج Bing، ليسمح ذلك للمستخدمين الذين يبحثون عن موضوع معين باختيار المواقع التي تعتبر ذات سمعة جيدة وتجنب المواقع التي تعتبرها NewsGuard ليست مصادر إخبارية موثوقة بها.

تُقيم الإضافة كل موقع على أساس تسعة معايير للمصداقية والشفافية ومن خلال الضغط على العلامة المُلونة التي تشير إلى التقيم سيظهر لك ملخص عن الموقع يوضح نوع المحتوى الذي ينشره ومن هى الجهة المسؤولة عن نشره بالإضافة إلى توضيح حول تصنيفه.

ومن النقاط التي تستخدمها الإضافة من أجل تحديد مصداقية وشفافية الموقع التالي:

  • لا ينشر الموقع المحتوى الزائف بشكل متكرر في السنوات الثلاث الأخيرة.
  • يقوم الموقع بتوضيح بيانات المسؤولين عن جمع وعرض المعلومات.
  • يقوم الموقع بتصحيح  وتوضيح الأخطاء بانتظام.
  • يقوم الموقع بمعالجة الفرق بين الأخبار ومقالات الرأي.
  • يتجنب عناوين الأخبار الخادعة: لا ينشر الموقع العناوين الرئيسية التي تتضمن معلومات خاطئة أو مثيرة للإعجاب إلى حد كبير أو لا تعكس ما هو موجود في المقال.
  • يكشف الموقع الإلكتروني عن الملكية والتمويل: يكشف الموقع عن ملكيته و / أو تمويله، بالإضافة إلى أي مواقف إيديولوجية أو سياسية بارزة يحتفظ بها من لديهم مصلحة مالية كبيرة في الموقع.
  • يوضح الموقع الفرق بين المحتوى الترويجي الذي يتم الدفع مقابل نشره وما هو غير مدفوع.
  • يقدم الموقع معلومات واضحة وصريحة عن صناع المحتوى.

.

ويندوز 10 مستمر في النمو بينما يتخلى المستخدمون عن ويندوز 7

يستمر نظام التشغيل ويندوز 10، الذي أصدرته الشركة قبل ثلاث سنوات، في تحقيق خطوات قوية من حيث جذب مستخدمين جدد بعيدًا عن نظام ويندوز 7، وفي الوقت الذي تظهر فيه بيانات NetMarketShare أن ويندوز 10 يواجه صعوبة في تجاوز ويندوز 7، فإن مجموعة جديدة من الإحصائيات التي نشرتها StatCounter تزعم خلاف ذلك، بحيث تضع أحدث أنظمة التشغيل من شركة مايكروسوفت في مركز الريادة من حيث الحصة السوقية لأنظمة ويندوز.558800

وتشير بيانات شركة Netmarketshare إلى أن ويندوز 10 ما يزال متأخرًا عن ويندوز 7، ولكن نما نظام التشغيل في شهر يوليو/تموز بنسبة مذهلة بلغت 0.87 في المئة، حيث بلغ إجمالي حصته السوقية 36.58 في المئة، مما يجعله محافظًا على مكانته خلف نظام التشغيل ويندوز 7، والذي بلغت حصته السوقية 41.23 في المئة، مع خسارة نظام التشغيل القديم نسبة 0.51 في المئة من مستخدميه.

وتعني هذه الأرقام أن الفجوة الموجودة بين النظامين سوف تغلق قريبًا، بحيث يحتاج النظام الجديد لفترة زمنية تمتد بين أربعة إلى ستة أشهر إضافية ليتفوق على النظام القديم، وتخطط مايكرسوفت لإصدار النسخة التالية من ويندوز 10 في شهر أكتوبر/تشرين الأول، مما قد يساعد على تقليل هذه الأرقام إلى حد كبير.

كما أن وصول ويندوز 7 إلى نهاية خدمته في شهر يناير/كانون الثاني 2020، سوف يجبر المستخدمين والشركات على الترقية إلى ويندوز 10، وتشير المعلومات إلى أن شركة البرمجيات تخطط لتقديم خدمة مدفوعة القيمة تسمى “سطح المكتب كخدمة”، وذلك لمساعدة الشركات في الاحتفاظ بأجهزتها محدثة في أعقاب التدفق المستمر للشكاوى حول تحديثات ويندوز 10.

بينما توضح بيانات شركة StatCounter أن نظام التشغيل ويندوز 10 في الصدارة لشهر يوليو/تموز، حيث تمكن من تحقيق نسبة 0.5 في المئة، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع حصته السوقية من 46.75 في المئة إلى 47.25 في المئة، مقابل حصول نظام ويندوز 7 على حصة سوقية 39.06 في المئة بدلًا من 39.63 في المئة، مما شكل انخفاضًا بنسبة 0.57 في المئة، وبالتالي، فإن الفجوة بين النظامين تزداد كل شهر.

وتظهر هاتان الشركتان أن النظام التشغيلي الأحدث ما يزال يحقق مكاسب ثابتة، وهو على الأرجح ما قد يستمر، حيث تتجه الشركات المصنعة إلى بيع أجهزة حاسب جديدة مزودة بنظام ويندوز 10، كما تواصل شركة مايكروسوفت إضافة المزيد من الميزات إلى النظام التشغيلي، مما يجعله أكثر إغراء بالنسبة للمستخدمين، وعلى سبيل المثال، بدأت الشركة مؤخرًا باختبار تطبيق Your Phone، والذي يربط الهاتف مع جهاز الحاسب بشكل أكبر.

اختراق فيسبوك أسوأ مما تتصور.. إليك التفاصيل!

اعترفت شركة فيسبوك أن عملية الاختراق الهائلة، التي تم الإعلان عنها الجمعة، وأثرت على ما يصل إلى 50 مليون حساب مستخدم، أسوأ مما كان يعتقد في البداية، وتزداد تبعاتها سوءًا مع حديث الشركة عن تعرض منصة مشاركة الصور# إنستغرام وتطبيقات أخرى لتبعات متعلقة بتلك العملية.2df6d670 46e7 49d6 83d9 89d079a728d9 16x9 1200x676

وكان الموقع قد اعترف بالفعل بوجود ثغرة في التعليمات البرمجية لميزة "View As"، والتي سمحت للهاكرز بالوصول لحسابات المستخدمين من خلال الاستحواذ على رموز الدخول المميزة.

وقالت المنصة في وقت لاحق إن المشكلة سوف تؤثر أيضًا على خدمة "تسجيل الدخول عبر فيسبوك"، والتي تتيح للتطبيقات الأخرى استخدام حساب فيسبوك الخاص بالمستخدمين من أجل تسجيل الدخول إلى تطبيقات أخرى، وهذا يعني أنه بمجرد أن يتمكن أحد المتسللين من الوصول إلى حساب شخص ما على فيسبوك، فإن بإمكانه الوصول تقريبًا إلى جميع التطبيقات الأخرى المعتمدة على إمكانية تسجيل الدخول من خلال حساب فيسبوك.

إنستغرام وتايندر..وغيرهما

ويشمل ذلك الأمر تطبيقات الشركة الأخرى مثل إنستغرام، وكذلك التطبيقات التي تستخدم خدمة تسجيل الدخول مثل Tinder.

وتعليقاً على الأمر، قال جاي روزين Guy Rosen، نائب رئيس إدارة المنتجات في فيسبوك، والذي كشف النقاب عن نقطة الضعف في مشاركة نشرها يوم أمس الجمعة: "كان الضعف في فيسبوك، لكن رموز الدخول المميزة هذه تمكن الشخص من استخدام الحساب كما لو كان صاحب الحساب نفسه".

واعتمدت أحدث عملية اختراق على أخطاء في ميزة "View As"، والتي تتيح للأشخاص مشاهدة كيفية ظهور ملفاتهم الشخصية بالنسبة للآخرين، حيث استخدم المهاجمون هذه الثغرة لسرقة رموز الدخول المميزة من حسابات الأشخاص الذين أوضحت عمليات البحث أنهم استخدموا الميزة، إذ إن حيازة تلك الرموز تسمح للمهاجمين بالتحكم بالحسابات.

وقال جاي روزين إن إحدى الثغرات كان عمرها أكثر من عام، وقد أثرت في كيفية تفاعل ميزة "View As" مع ميزة تحميل الفيديو على فيسبوك لنشر رسائل "عيد الميلاد"، لكن المنصة لم تلاحظ ذلك حتى منتصف شهر سبتمبر/أيلول عند اكتشافها وجود زيادة غير معتادة في النشاط.

وتعني طبيعة الاختراق أن هناك القليل مما يمكن للمستخدمين فعله من أجل حماية أنفسهم.

من جهتها، أعلنت فيسبوك أنها قامت بالفعل بإصلاح الخلل عن طريق تسجيل خروج جميع المستخدمين المتأثرين البالغ عددهم 50 مليونا، إضافة إلى 40 مليون حساب من المحتمل تأثرها وتعليق ميزة "View As".

وفي هذا السياق، قال متحدث باسم المركز الوطني للأمن الإلكتروني البريطاني NCSC: "لا يوجد دليل على أن الناس يجب أن يتخذوا إجراءات مثل تغيير كلمات المرور الخاصة بهم أو حذف ملفاتهم الشخصية، ومع ذلك، يجب على المستخدمين توخي الحذر بشكل خاص من هجمات التصيد المحتملة، كما لو تم الوصول إلى البيانات، حيث يمكن استخدام تلك البيانات لجعل رسائل الاحتيال أكثر مصداقية".

تجدر الإشارة إلى أن التقارير التي أفادت بأن المتسللين تمكنوا من الوصول إلى البيانات الشخصية لما يصل إلى 50 مليون مستخدم من مستخدمي المنصة، قد أدت إلى انخفاض سهم فيسبوك بنسبة 5 في المئة، مع فقدان الشركة نحو 13 مليار دولار من قيمتها السوقية، ولم تساعد استجابتها السريعة في تهدئة قلق المستثمرين

فشلت #الحكومة_الأميركية في إجبار #فيسبوك على #كسر_تشفير منصة #ماسنجر من أجل التنصت على المكالمات التي تم إجراؤها من خلال...
أميركا تفشل في إجبار فيسبوك على كسر تشفير ماسنجر تكنولوجيا

إلى ذلك، أفاد موقع "بيزنس إنسايدر" الإخباري أن تطبيقات وخدمات "آير بي أند بي" لتأجير شقق، و"سبوتيفاي" لمشاركة المقاطع الموسيقية، و"تندر" للتعارف، هي من بين الأكثر ارتباطًا ببيانات الدخول إلى موقع فيسبوك.

وأمس الجمعة، أعلنت الشركة الأميركية العملاقة عن تعرض حواسيبها لهجوم إلكتروني، أسفر عن اختراق أمني لبيانات نحو 50 مليون حساب.

وأوضحت في بيان أن المهاجمين استغلوا ثغرة في خاصية View as (عرض باسم)، التي تسمح للمشتركين برؤية كيف يظهر ملفهم الشخصي للآخرين. وأضاف البيان أن تلك الثغرة "سمحت للمهاجمين بسرقة رموز الوصول إلى فيسبوك، والتي قد تساعدهم في الاستيلاء على حسابات الأشخاص"، مشيرة إلى أنها أبلغت السلطات للتحقيق في القضية.

وتعادل "رموز الوصول" المفاتيح الرقمية التي تحافظ على بقاء المستخدمين متصلين بفيسبوك، دون الحاجة إلى إدخال كلماتهم السرية في كل مرة يدخلون فيها إلى الموقع.

يشار إلى أن السلطات المعنية بالتحقيق لم تعلن حتى الآن عن إحراز أي تقدم في تحديد هوية من يقفون وراء الهجوم.

جاك ما يعلن التخلي عن منصبه كرئيس لمجموعة علي بابا الصينية

أعلنت مجموعة علي بابا Alibaba للتجارة الإلكترونية عن خطة الإدارة الجديmedium 2018 09 12 e0130172b4دة حيث سيخلف دانيال تشانغ Daniel Zhang الرئيس التنفيذي الحالي، جاك ما Jack Ma كرئيس لمجلس الإدارة اعتبارًا من 10 سبتمبر 2019، وذلك بعدما أعلن الملياردير الصيني جاك ما تخليه عن منصب رئيس مجلس إدارة أكبر شركة للتجارة الإلكترونية في الصين خلال عام من اليوم.

وقالت الشركة في بيانًا لها: “إن جاك سوف يستمر كرئيس مجلس إدارة مجموعة علي بابا خلال الاثني عشر شهرا المقبلة ثم سيحدث انتقال سلس للرئاسة الى تشانغ، وبعد ذلك سيواصل جاك العمل كعضو في مجلس الإدارة حتى اجتماع المساهمين العام السنوي في عام 2020“.

بعد ذلك سيبقى جاك ما كشريك مؤسس في شراكة علي بابا Alibaba Partnership، وهي مجموعة مكونة من 36 من كبار القادة المكلفين بمهمة الشركة ورؤيتها وقيمها، ولديهم قدر كبير من التأثير على قرارات الشركة.

وقد ذكر تقرير سابق لصحيفة نيويورك تايمز عزم جاك ما التنحي عن منصبه للتفرغ للعمل الخيري خاصة في مجال التعليم كونه كان معلم سابق وشغوف بهذا المجال.

وفي رسالة إلى عملاء ومساهمي مجموعة علي بابا قال جاك ما: “إن التحول يثبت أن مجموعة علي بابا قد صعدت إلى المستوى التالي من حوكمة الشركات من شركة تعتمد على الأفراد إلى شركة مبنية على أنظمة التفوق التنظيمي وثقافة تنمية المواهب”.

وأضاف: “إن بدء عملية تمرير شعلة مجموعة علي بابا إلى دانيال وفريقه هو القرار الصحيح في الوقت المناسب، لأنني أعرف من العمل معهم أنهم مستعدون لذلك، ولدي ثقة كاملة في الجيل القادم من القادة”.

قال روبرت هوجويرف  Rupert Hoogewerf مؤسس ورئيس مؤسسة الأبحاث Hurun Report، والذي ينشر قائمة مؤثرة سنوية لأغنى الناس في الصين: “هناك فقط بيل غيتس الذي فعل الشيء نفسه، حيث لا يوجد مؤسس آخر في عالم التقنية على مستوى العالم قد استقال من منصبه على هذا النحو”.

في حين يشغل تشانغ البالغ من العمر 46 عامًا منصب الرئيس التنفيذي منذ عام 2015 بعدما شغل منصب مدير العمليات ويعرف بأنه المخطط الرئيسي  ليوم العزاب Singles Day الذي يوافق 11 نوفمبر/ تشرين الثاني، وهو فعالية أطلقتها علي بابا وأصبحت أكبر يوم للتسوق الإلكتروني في العالم، وسيواصل تشانغ مهامه كمدير تنفيذي.

الجدير بالذكر أن جاك ما كان في السابق يعمل مدرسًا للغة الإنجليزية ولا يملك أي خلفية تقنية، وقد شارك في تأسيس علي بابا في عام 1999 مع 17 آخرين وأصبح أحد أغنى أغنياء الصين حيث بلغ صافي ثرواته 36.6 مليار دولار، ما يجعله ثالث أغنى شخص في الصين وفقاً لقائمة فوربس لأغنياء الصين عام 2017.

وقد نمت الشركة – التي تأسست في وقت كانت لا تزال مؤسسات الدولة تهيمن على مجالات الأعمال وكان يرى رواد الأعمال يرون أنها تتبع مسار مهني محفوف بالمخاطر – لتضم أكثر من 66 ألف موظف بدوام كامل وبلغت قيمتها السوقية نحو 420 مليار دولار.

وقال دنكان كلارك العضو المنتدب في مؤسسة BDA الاستشارية التقنية ومؤلف كتاب “Alibaba: The House that Jack Built”: “لقد أضاف جاك ما طابعًا بشريًا للتكنولوجيا، وأخذ الصين إلى الساحة العالمية من خلال مجموعة علي بابا بصفتها ليست مؤسسة مملوكة للدولة”.

 

البوابة العربية للأخبار التقنية

إغلاق "غوغل بلاس" بعد خلل كشف بيانات 500 ألف حساب

أعلنت "ألفابت"، الشركة الأم لـ"غوغل" يوم الاثنين أن ما يصل إلى 500 ألف حساب على #غوغل_بلاس، ربما تعرضت لخلل من المحتمل أنه كشف بياناتها لمطورين خارجيين وإن الشركة ستغلق شبكة التواصل الاجتماعي للعملاء.3847201c ec4a 4c3d b7f6 44e750136717 16x9 1200x676

وفي وقت سابق، نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن مصادر لم تسمها أن "غوغل" اختارت عدم الكشف عن المسألة، ويرجع ذلك في جانب منه إلى مخاوف من تدقيق الجهات التنظيمية.

وذكر التقرير أن خللا برمجيا في موقع شبكة التواصل الاجتماعي أعطى مطورين خارجيين القدرة على الوصول لبيانات حسابات "غوغل بلاس" الخاصة في الفترة من 2015 إلى مارس/آذار 2018 عندما اكتشف محققون داخل الشركة المشكلة وقاموا بإصلاحها.

وهبطت أسهم ألفابت 2.6% إلى 1138.53 دولار للسهم.

وقالت #غوغل إن البيانات المتأثرة تقتصر على بيانات شخصية على "غوغل بلاس" تشمل الاسم والبريد الإلكتروني والوظيفة والنوع والسن.

وأضافت: "لم نعثر على أدلة تشير إلى أن أي مطور كان على دراية بهذا الخلل أو أساء استخدام واجهة تطبيق البرنامج ولم نعثر على أدلة على إساءة استخدام أي بيانات شخصية".