"غوغل" تطلق تطبيقا لتعليم البرمجة بأمتع طريقة ممكنة

أطلقت شركة "غوغل" تطبيق Grasshopper، الذي يساعد المستخدمين على تعلم البرمجة بلغة "جافا سكريبت"، عبر سلسلة من ألعاب الذكاء والألغاز.

ويعلم التطبيق مستخدميه لغة البرمجة بأسلوب مبسط، وذلك مع انتقال المتعلم من مرحلة لأخرى تدريجيا، ليجيد في النهاية البرمجة بعد اكتساب المعلومات الخاصة بالمبادئ الأساسية.

ويعتمد التطبيق بحسب ما ذكر موقع "ماشابل" التقني، أسلوب التعليم عن طريق اللعب، وفك الألغاز، واختبارات الذكاء.

ويتوفر التطبيق المجاني للتنزيل من متجري "غوغل بلاي" و"آبل أي تيونز".

جيميل الجديد: إليك أهم الميزات الرئيسية التي أضافتها غوغل

أعلنت شركة #غوغل رسميًا عن تحديث جديد لبريدها الإلكتروني جيميل Gmail، والذي يحمل العديد من المزايا من حيث التصميم والفعالية ويعتمد بعضها على تقنيات الذكاء الاصطناعي لجعل المستخدمين أكثر أمانًا وإنتاجية، وحتى الآن لا يزال التصميم الجديد اختيارياً، حيث يمكن للمستخدم تفعيل جيميل الجديد بالنقر على رمز الترس في الجانب العلوي الأيسر من صندوق بريد الوارد واختيار تفعيل الإصدار الجديد من جيميل للاستماع بالميزات الجديدة ومنها:653bfec3 3260 4fbb 85cb 46c50107f67e 16x9 600x338

1- قم بعمل مهام أكثر دون مغادرة صندوق الرسائل الواردة الخاص بك

حيث ستساعدك واجهة #جيميل الجديد على إنجاز المزيد من المهام، فمن الآن ستظهر لك العديد من الخيارات بجوار الرسائل مثل مسح وأرشفة والتحديد كمقروء، مع إمكانية معاينة وفتح المرفقات – مثل الصور والملفات – بدون فتح نص المحادثات الكبيرة وتصفحها.

بالإضافة إلى ميزة مهمة جدًا وجديدة وهي الإيقاف المؤقت Snoozing، التي تتيح لك إمكانية تأجيل قراءة الرسالة إلى وقت آخر تحدده وسيقوم الجيميل بتذكيرك في الموعد المحدد.

قم بعمل مهام أكثر دون مغادرة صندوق الرسائل الواردة الخاص بك

2- القائمة الجانبية اليمنى الجديدة

قامت غوغل في التصميم الجديد باستغلال المساحة الجانبية اليمنى لتتيح للمستخدم قائمة جانبية تقدم المزيد من البيانات والمعلومات عن التطبيقات والخدمات الأخرى من غوغل التي تُستخدم كثيرًا داخل بيئة العمل مثل التقويم وتطبيق Keep للملاحظات ومهام غوغل Tasks، ومنها يمكن للمستخدم متابعة كل ما لديه من مواعيد على مدار اليوم وتنظيم المهام التي يجب القيام بها.

3- ميزة Nudge للتذكير بالرسائل المهمة

وهي إحدى المزايا التي تعتمد على تقنيات الذكاء الاصطناعي من أجل معرفة الرسائل التي يجب أن يرد عليها المستخدم، وتعرض له تنبيها بجانبها لتشجيعه على الرد، فعلي سبيل المثال إذا كانت إحدى الرسائل يجب الرد عليها قبل مرور أيام معينة فإن هذه الرسالة ستظهر لك في قمة رسائل بريدك الوارد وبجوارها رسالة تذكير تخبرك بأنه قد تبقى لديك يومان للرد قبل الموعد المحدد وهكذا، وستساعد هذه الميزة المستخدمين في التأكد من عدم تجاوز أي شيء مهم يخص عملهم.


4-  ميزة الردود الذكية Smart Reply

في العام الماضي قدمت غوغل الرد الذكي في تطبيق جيميل للهواتف، وتقول غوغل “إن ميزة “الرد الذكي” تعمل على معالجة مئات الملايين من الرسائل يوميًا، كما أنها تحصد بالفعل أكثر من 10% من ردود البريد الإلكتروني على الهواتف، لذلك نقدم هذه الميزة للمستخدمين على الويب لمساعدتهم في الرد على الرسائل بشكل أسرع”.

ميزة الردود الذكية هي الميزة الثانية التي تعتمد على تقنيات الذكاء الاصطناعي، والتي ستقوم بتحليل محتوى رسائلك بصندوق الوارد وتقترح عليك ردوداً مناسبة جاهزة يمكنك الاختيار من بينها للرد مباشرة دون الحاجة إلى الكتابة، وذلك بهدف مساعدة المستخدمين على تحسين الإنتاجية والانتهاء من المهام الخاصة بهم بسرعة.

5- ميزة الوضع السري Confidential Mode

هي ميزة جديدة لتأمين الرسائل، بحيث يمكن للمستخدم منع متلقي الرسالة من نسخها أو طباعتها أو تنزيلها أو إعادة توجيهها لشخص آخر، مع إمكانية تحديد فترة زمنية تُحذف بعدها الرسالة تلقائياً وهذه الميزة ستكون مهمة عند إرسال رسائل بريد إلكتروني تحتوي على معلومات حساسة أو سرية، ويمكنك أيضًا جعل الرسالة تنتهي صلاحيتها بعد فترة زمنية محددة.

6- ميزة العمل دون إنترنت Native Offline

ستساعدك الإمكانيات الجديدة المتوفرة في وضع عدم الاتصال بالإنترنت في الجيميل بمتصفح #الويب على العمل دون انقطاع عندما يتعذر عليك العثور على شبكة Wi-Fi. حيث يمكنك البحث عن رسائل أو الكتابة أو الرد عليها أو حذفها أو وضعها في الأرشيف لمدة تصل إلى 90 يوماً تماماً، كما تفعل عبر الإنترنت، ولكن بلا اتصال. وستتوفر هذه الميزة خلال الأسابيع القادمة.

مزايا جديدة للهواتف الذكية

ورغم أن التصميم الجديد يتوفر فقط لمتصفحي #الويب من أجهزة #الكمبيوتر، إلا أن تطبيق جيميل لكل من هواتف أندرويد وهواتف iOS حصل أيضًا على ميزتين جديدتين هما: الأولى خاصة بحصر استقبال الإشعارات على الرسائل ذات الأولوية العالية لمساعدتك في الحفاظ على التركيز دون مقاطعة، وسيتم تحديد الرسائل المهمة باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي، والثانية ميزة تقديم اقتراحات بإلغاء الاشتراك في الخدمات البريدية والعروض التي لم يعد المستخدم مهتما بها.

جيميل الجديد للهواتف الذكية

وقالت غوغل إن تصميم جيميل الجديد سيتوفر ابتداء من اليوم تدريجيًا لجميع مستخدمي جيميل حول العالم، لكن بعض المزايا التي أعلنت عنها ستتوفر خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

جوجل تدرب أنظمة الذكاء الاصطناعي على حل المشكلات بطريقة الإنسان

قام باحثون في شركة ديب مايند DeepMind التابعة لشركة جوجل بتدريب أنظمة التعلم الآلي على اجتياز اختبارات الذكاء IQ التي صممت لقياس عدد من مهارات التفكير، من أجل إثبات قدرتها على التفكير في المفاهيم المجردة، لتصبح بذلك أنظمة الذكاء الاصطناعي قادرة على التفكير المجرد على غرار البشر وبناء عليه يمكن التفكير ووضع حلول للمشكلات.

تستمر النماذج القائمة على الشبكات العصبية في تحقيق نتائج مذهلة في حل مشاكل التعلم الآلي، أما إثبات قدرتها على التفكير في المفاهيم المجردة فقد أثبت أنه صعب على مدار الأيام، ولكن اليوم قد تجاوز الذكاء الاصطناعي هذه المشكلة من خلال التدريب على اختبارات الذكاء IQ.

نشر الباحثون ورقة بحثية تحمل عنوان “قياس الاستدلال المجرد في الشبكات العصبية”، توضح بالتفصيل محاولتهم لقياس قدرات التفكير التجريدي المختلفة لأنظمة الذكاء الاصطناعي اعتمادًا على اختبارات الذكاء IQ المستخدمة لقياس قدرات التفكير التجريدي عند البشر، والتي كشفت بعض الرؤى الهامة.

تتضمن الألغاز الموجودة في الاختبار سلسلة من الأشكال العشوائية، والتي يحتاج المشاركون إلى دراستها لتحديد القواعد التي تكمل هذا النمط، وبمجرد أن يتم وضع قواعد اللغز يجب أن يكونوا قادرين على اختيار الشكل التالي بدقة في التسلسل.

يأمل باحثو ديب مايند في أن تطوير الذكاء الاصطناعي القادر على التفكير خارج الصندوق يمكن أن يؤدي إلى أن تصبح الآلات قادرة على خلق حلول جديدة للمشاكل التي لم يسبق أن فكر فيها البشر.

وقد استخدم باحثو ديب مايند الألغاز المعروفة باسم اختبار مصفوفات ريفن المتتابعة Raven Progressive Matrices، طُورت هذه الاختبارات أساسًا بواسطة جون سي ريفن John C. Raven في 1936،حيث يطلب من المشاركين في الاختبار أن يتعرفوا على العنصر المفقود الذي يكمل النمط، وتظهر الكثير من الأنماط في أشكال مصفوفات، وقد قامت المصفوفات  بقياس قدرة المشاركين على فهم المعنى من البيانات المعقدة أو المربكة.

تمكن الباحثون من تطوير نظام برمجي مصمم خصيصا لهذه المهمة وقادر على توليد مصفوفات فريدة لتطبيق هذا الاختبار على أنظمة الذكاء الاصطناعي، ثم دربوا أنظمة الذكاء الاصطناعي على حل هذا الاختبار، وكانت النتيجة أن أنظمة الذكاء الاصطناعي حققت نسبة دقة تصل إلى 63 في المائة في حل ألغاز اختبار معدل الذكاء IQ-style puzzles.

كما أنهم كانوا يختبرون قدرة الأنظمة على إدراك أنماط وعلاقات جديدة وتشكيل بنيات غير لفظية إلى حد كبير تجعل من السهل التعامل مع التعقيد.

وقال ديفيد باريت من ديب مايند: “الاستدلال المجرد مهم في مجالات مثل الاكتشافات العلمية حيث نحتاج إلى فرض فرضيات جديدة ثم نستخدم هذه الفرضيات لحل المشكلات، ومن المهم ملاحظة أن الهدف من هذا العمل ليس تطوير شبكة عصبية يمكنها اجتياز اختبارات الذكاء فقط”.

يمكن للبشر الذين يجلسون في الاختبارات أن يعطوا أنفسهم دفعة من خلال الإعداد المكثف للاختبارمسبقًا، ويتعلمون نوع القواعد المستخدمة في التحكم في الأنماط المستخدمة في المصفوفات، وهذا يعني بدلاً من استخدام فكرة مجردة أنهم يستخدمون المعرفة التي تعلموها بدلاً من ذلك.

بينما أنظمة الذكاء الاصطناعي التي تستخدم الشبكات العصبية المُغذية بكميات هائلة من البيانات للتعلم، يمكن بسهولة أن تتعلم فقط لالتقاط هذه الأنماط دون الحاجة إلى استخدام التفكير المجرد.

فيسبوك يحارب الإدمان على منصته

بعد كل من العملاقين غوغل وآبل، جاء الدور على فيسبوك التي بدأت في الاهتمام براحتنا الرقمية، وتريد أن تجعل المتصفحين يقضون وقتا أقل على منصة التواصل الاجتماعي.200255

وبحسب مطورين للتطبيقات، فإن تطبيق فيسبوك على أندرويد أدرج برمجيات تساعد المتصفحين على التحكم أكثر فأكثر بالوقت الذي يقضونه في التصفح.

واكتشف المطورون في النسخة الجديدة من التطبيق التي يتم التحضير لإطلاقها خيارات تتعلق بتحديد الوقت الذي يقضيه المتصفح على الفيسبوك، وإرسال تنبيه للمستخدم إذا تجاوز وقتا زمنيا محددا، إضافة إلى ترتيب التنبيهات بطريقة تقلل من استقطاب المستخدمين لقضاء وقت أطول داخل التطبيق.

وبحسب المصدر ذاته، فإن نصوصا برمجية مماثلة تم رصدها في تطبيق إنستغرام المملوك لفيسبوك قبيل أسبوعين.

ويسعى عمالقة الإنترنت لتوفير أدوات جديدة تمكن المستخدمين من ضبط أوقات استخدامهم حتى لا تتحول إلى إدمان، وكانت غوغل سباقة إلى الموضوع أثناء مؤتمرها للمطورين، قبل أن تتبعها آبل بتوفير خدمات جديدة تندرج تحت إطار "الصحة الرقمية" في نظام تشغيلها أي أو أس 12.

وتتعرض فيسبوك لنقد شديد منذ عدة سنوات بسبب اتهامها بالتعمد في جعل المتصفحين مدمنين على خدماتها.

فيسبوك تختبر فكرة جديدة لاستكشاف الأصدقاء الجدد

تختبر شركة فيسبوك طريقة جديدة لجعل الأشخاص قادرين على استكشاف أصدقاء جدد على شبكتها الإجتماعية وإضفاء لمسة جمالية على الموقع، وذلك عبر ميزة تسمى “الأشياء المشتركة”، وكما يوحي اسمها، فإن هذه الميزة تسلط الضوء على الأشياء والاهتمامات المشتركة بين المستخدمين غير الأصدقاء في محاولة منها لإقناعك بإضافة أشخاص جدد لا تربطك بهم صداقة مثل أشخاص قاموا بالتعليق على مشاركات أو صور الأصدقاء المشتركين.5522000

ويقتصر الاختبار التجريبي للميزة حاليًا على عدد محدد من المستخدمين في الولايات المتحدة، دون وجود معلومات حول موعد طرحها للجميع، وبحسب التقارير فإن الفكرة هي أنك إذا شاركت شيئًا مشتركًا مع شخص ما ضمن نفس مجموعة فيسبوك العامة أو درست ضمن نفس الكلية مع هذا الشخص أو كنت تعمل في نفس الشركة فإن فيسبوك تعمد إلى عرض الأمور المشتركة بينك وبين هذا الشخص بجانب اسمه لتشجيع الناس على التواصل.

وحرصًا منها على خصوصية المستخدم، فقد أكدت فيسبوك على أنه لن يتم استخدام سوى المعلومات الظاهرة حاليًا في ملف المستخدم الشخصي، وبعبارة أخرى، لا يستطيع الآخرون مشاهدة سوى البيانات التي وافق المستخدم على جعلها عامة ومرئية من قبل أي شخص أو من قبل أصدقاء الأصدقاء عبر حسابه على الموقع.

وتأخذ هذه الميزة في الاعتبار الأشياء المشتركة مثل المدينة ومجموعات فيسبوك الشائعة والكليات والجامعات وأماكن العمل والمزيد من هذه الأشياء، وقالت المنصة إن معرفة الأشياء المشتركة بين الناس تساعد على التواصل، وأضافت أنها تختبر توفير علامة “الأشياء المشتركة”، والتي تظهر أعلى التعليقات من قبل أشخاص ليسوا أصدقاء للمستخدم ولكن قد يكون هناك شيء مشترك معهم.

ويأتي الاختبار في الوقت الذي تحاول فيه كل من فيسبوك وتويتر ويوتيوب محاربة المضايقات على منصاتهم، بحيث أن تسليط الضوء على القواسم المشتركة بين المستخدمين على المنصة قد يساعد على إرساء هذه المحاولات، وتبعًا إلى قيام الشركة بشكل مستمر بتعديل المنصة واختبار العديد من الأفكار والميزات والأدوات الجديدة لمحاولة إضافة تحسينات، فإن هذه الميزة تعد جزء من جهودها لجعل المناقشات العامة أكثر فائدة.