Back أنت هنا: الرئيسية الاقتصاد مشارع تنمية

بوب : إنشاء بورصة للمعادن يساهم فى تحفيز المنتجين والقضاء على التهريب بالبلا

قال بروفيسور عصام الدين عبد الوهاب بوب استاذ الاقتصاد بجامعة النيلين ، إن إنشاء بورصة 25996
لتجارة المعادن فى البلاد يساهم فى تحفيز المنتجين على بيع انتاجهم من المعادن خاصة الذهب للحكومة باعتبار ان البورصة تتعامل بالاسعار العالمية فضلا عن مساهمتها فى القضاء على تهريب المعادن النفيسة الى دول الجوار .

واشار بوب فى تصريح صحفي  الى تأكيدات وزير المعادن بروفيسور هاشم على سالم للشركات الروسية اثناء زيارته لموسكو خلال الايام الماضية ، إعتزام الحكومة السودانية إنشاء بورصة لتجارة المعادن فى البلاد بنهاية هذا العام للقضاء على تهريب الذهب الى دول الجوار .
وأستعرض بوب العديد من المردودات الايجابية للبورصة على الاقتصاد السودانى والتى من بينها تسعير الذهب الخام وتسويقه بكفاءة عالية لأسواق الدول المشاركة فى البورصة بجانب مساهمة البورصة فى إستقرار سعر صرف العملات الاجنبية فى مقابل العملة الوطنية فضلا عن تحقيق أكبر عائد من العملات الصعبة لسد فاتورة الواردات كما تمكن البورصة بنك السودان من شراء إحتياجاته من المعادن خاصة الذهب من داخل البورصة عبر الوسطاء كما ترفد البورصة صانعى القرار بالبيانات الدقيقة عن حركة شراء وبيع المعادن بالبلاد باعتبارها سوقا منظما يحتوى على كافة المعلومات المتصلة بهذا الشأن .
ودعا بوب الدولة لتطوير تجربتها فى هذا المجال خاصة أنها تركز على عائدات الذهب فى إيراداتها المالية بعد فقدانها للايرادات النفطية بعد ا إنفصال جنوب السودان مشددا على ضرورة تعميم تجربة بورصة تجارة المعادن على جميع سلع الصادر مثل السمسم والصمغ العربى والثروة الحيوانية وغيرها للنهوض بهذه القطاعات .

النائب الأول يطلع على نتائج جولة المفاوضات الثالثة لاتفاقية الشراكة الاقتصادية مع تركيا

اطلع الفريق أول ركن بكري حسن صالح النائب الأول لرئيس الجمهورية رئيس مجلس الوزراء القومي على نتائج جولة المفاوضات الثالثة حول اتفاقية الشراكة الاقتصادية والتجارية بين السودان وتركيا والتي انعقدت خلال الفترة من 8-10 أغسطس الماضي بالعاصمة التركية أنقرا.بكري حسن صالح
جاء ذلك لدى لقائه اليوم بمجلس الوزراء الصادق محمد علي وزير الدولة بوزارة التجارة الذي أوضح في تصريحات صحافية أن الجولة كانت مخصصة لمناقشة الملاحق المتعلقة باتفاقية الشراكة حول قواعد المنشأ والمعاملة التفضيلية بين البلدين والعرض الجمركي لهذه الاتفاقية مبينا انه تم الاتفاق خلال هذه الجولة علي معظم محتويات هذه الملاحق.
وقال وزير الدولة بالتجارة أن النائب الأول وجه بالنظر الي العلاقة مع تركيا باعتبارها علاقة إستراتيجية واعتبار هذه الاتفاقية بمثابة أساس لتطوير التعاون التجاري والاقتصادي بين السودان وتركيا واضاف أنه نقل للنائب الاول أيضا نتائج زيارته لبورصة تبادل السلع الزراعية في مدينة كونيا التركية في معية وفد من ولايات القضارف وجنوب دارفور وشمال كردفان مبينا أن البورصة تعد تجربة متفردة ويتم التعامل فيها وفق قواعد الشريعة الاسلامية وقال إن الجانب التركي أكد استعداده لنقل هذه التجربة للسودان وتدريب الكوادر السودانية عليها.

انتخاب السودان للمرة الاولى عضوا بالمكتب التنفيذي لمنظمة السياحة العالمية

تم انتخاب السودان عضوا بالمكتب التنفيذي لمنظمة السياحة العالمية لاول مرة في تاريخ 5678900 34
المنظمة وتاريخ عضوية السودان فيها ،حيث حقق وفد السودان المشارك في اجتماعات الجمعية العمومية لمنظمة السياحة العالمية المنعقدة بمدينة شينغدو بالصين نصرا كبيرا باختيار السودان لهذا المنصب من خلال الانتخابات التى جرت علي مقعد افريقيا في المكتب التنفيذي للمنظمة العالمية حيث نال الوزير محمد ابوزيد مصطفي وزير السياحة بالسودان أعلي الأصوات في الانتخابات التي جرت .

الجدير بالذكر ان منظمة السياحة العالمية إحدي منظمات الامم المتحدة وتبلغ عضويتها 159 دولة علي مستوي العالم وهي التي تضع الكثير من القوانين واللوائح والادبيات التي تحكم السياحة في العالم ..كما انها تعمل علي تقديم الدعم الفني للدول وتدعم المشاريع السياحية والتنموية ويعتبر المكتب التنفيذي الجهة التنفيذية في المنظمة وتتوزع مقاعده على قارات العالم .
وكان السيد وزير السياحة قد نجح سابقا برفع العقوبات التي كانت تفرضها هذه المنظمة علي السودان .ّوزار السيد الامين العام للمنظمة السودان سابقا وتم تكريمه من قبل السيد رئيس الجمهورية.
ويعتبر دخول السودان للمكتب التنفيذي للمنظمة نصرا سياسيا واقتصاديا مهما للبلاد في هذا التوقيت حيث يمكن الاستفادة من قدرات هذه المنظمة في تطوير قطاع السياحة في البلاد كما يمثل اضافة جديدة في علاقات السودان مع منظمات الامم المتحدة.

65 ألف طن اجمالي صادرات البلاد من الصمغ العربي بنهاية هذا العام

اكد الامين العام لمجلس الصمغ العربي د. عبد الماجد عبد القادر ان اجمالي صادرات18047
البلاد من الصمغ العربي بنهاية هذا العام تقدر ب 65 الف طن .

واعتبر عبد الماجد أن هذا المعدل هو الذي درجت البلاد على تصديره خلال السنوات الماضية مقرا بانخفاض صادرات البلاد من صمغ الهشاب والتى قدرت ب 12 ألف طن فى منتصف هذا العام عازيا الانخفاض فى هذا النوع من الصمغ الى الطلب العالي عليه محليا لاغراض الصناعة والاستهلاك المحلي خاصة بعد بداية تشغيل مصانع البدرة الرذاذية بالسودان والتى تستهلك كميات مقدرة من صمغ الهشاب ،ويلاحظ ارتفاع صادرات صمغ الطلح وانخفاض صادرات صمغ الهشاب بجانب أن كل الكميات التى يتم تهريبها الى دول الجوار من صمغ الهشاب ،موضحا ان صادرات البلاد من الصمغ العربى تسير بصورة طيبة وفى ارتفاع مستمر والطلب العالي في تزايد عليه، مطالبا باتخاذ إجراءات ادارية وأمنية محكمة لحماية ثروات البلاد من الصمغ العربي مبينا ان مايحدث فى قطاع الصمغ العربي ،تشمل قضايا أمنية و تعقيدات ادارية ليست لها علاقة بقضايا الإنتاج .

البنك المركزي يشرع في تفعيل أدوات السياسة النقدية ببيع شهادات وأوراق مالية بقيمة مليار جنيه

شرع بنك السودان المركزي في تفعيل أدوات السياسة النقدية التي يستخدمها لتنظيم السيولة في الاقتصاد ، وذلك من خلال الصفقة التي نفذها البنك المركزي أمس ببيع شهادات وأوراق مالية بقيمة مليار جنيه كانت مملوكة له .بنك السودان
ووصف محافظ البنك المركزي حازم عبد القادر في تعليق له على الصفقة غير المسبوقة التي تمت في سوق الخرطوم للأوراق المالية بأنها تأتي في إطار السياسة الجديدة التي اتبعها البنك ووزارة المالية والتي بموجبها تمت إعادة الثقة للأوراق المالية ( شهادات شهامة ) التي تصدرها شركة السودان للخدمات المالية.
وأكد المحافظ بدء بنك السودان المركزي في تفعيل أدوات السياسة النقدية التي يستخدمها لتنظيم السيولة في الاقتصاد، بهذه الصفقة وذلك بغرض إعادة توظيف السيولة للقطاعات الإنتاجية وجذب جزء من السيولة الفائضة للاقتصاد، مشيرا إلى أن بيع تلك الشهادات تم لمحفظة صندوق السيولة الخاص بالمصارف لزيادة رأسمال الصندوق من الأوراق المالية.
وأشار إلى الإيجابيات التي حققتها الصفقة ممثلة في هدفين ، الهدف المباشر هو سحب السيولة من الاقتصاد من غير التأثير على القطاعات الإنتاجية والهدف الثاني تقليل إعتماد المصارف على البنك المركزي لتغطية سحوباتهم من صندوق السيولة.
تجدر الإشارة إلى أن يوم أمس الثلاثاء شهد تحقيق أكبر حجم تداول في تاريخ سوق الخرطوم للأوراق المالية منذ التأسيس و الذي بلغ مبلغ 1,049,509,489 جنيهاً محققاً بذلك أكبر حجم تداول منذ إنشاء السوق .
الجدير بالذكر أن الصفقات والتي بلغ عددها 77 صفقة تمت بقطاع الشهادات الإستثمارية حيث تم تداول 1.943.268 صكاً من شهادات شهامة ، وقد تم تنفيذ معظم هذه الصفقات في إصدارة الأول من أبريل 2017م ، علما بأن صفقة البيع تمت عبر شركة ترويج للاستثمار المالي المحدودة كشركة وساطة مالية يتعامل معها البنك المركزي لتنفيذ عمليات بيع الأوراق المالية.