الإثنين07242017

Last updateالإثنين, 24 تموز 2017 7am

Back أنت هنا: الرئيسية الإقتصاد والمال اقتصاد عالمي التردد الأمريكي بشأن اتفاق المناخ يلقي بثقله على مفاوضات بون

اقتصاد عالمي

التردد الأمريكي بشأن اتفاق المناخ يلقي بثقله على مفاوضات بون

اثار قرار البيت الأبيض إرجاء اجتماع مهم كان سيحدد ما اذا كانت الولايات المتحدة ستmedium 2017 05 10 da2e88ae65بقى ضمن «اتفاق باريس حول المناخ» ارتيابا لدى الوفود الـ196 في بون، حيث واصلت نقاشاتها يوم الثلاثاء حول سبل تنفيذ مكافحة الاحتباس الحراري الذي يتسبب في ارتفاع درجات حرارة الأرض
وفيما تتزايد الشكوك حيال مستقبل الاتفاق، الذي تم التوصل اليه بعد مفاوضات شاقة عام 2015، بعدما هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالانسحاب منه، تعهد الرئيس الصيني شي جينبينغ بحمايته. وقالت وزارة الخارجية الصينية في بكين نقلا عن شي جينبينغ ان بكين وباريس «يجب ان تحافظا على التنسيق بينهما حول المسائل الدولية والاقليمية، وكذلك الدفاع عن انجازات الحوكمة العالمية، بما يشمل اتفاق باريس حول المناخ»، وذلك اثر اتصال هاتفي مع الرئيس الفرنسي المنتخب إيمانويل ماكرون
وأعلن البيت الابيض ارجاء اجتماع كان مرتقبا بعد ظهر الثلاثاء في واشنطن حول مسالة المناخ، بدون تحديد الأسباب او موعد جديد. وكان ترامب وعد خلال حملته الانتخابية بإلغاء «اتفاق باريس»، لكنه يوجه منذ انتخابه رسائل متناقضة فيما يبدو فريقه منقسما حول الموضوع. ويفترض ان تفصح الولايات المتحدة عن موقفها بحلول القمة المقبلة لمجموعة السبع في نهاية هذا الشهر في إيطاليا، لأن موضوع المناخ يحتل حيزا كبيرا من جدول اعمال هذا الاجتماع
وكان المفاوضون في بون يركزون انظارهم على لقاء البيت الأبيض الذي كان دعي اليه لبحث هذه المسالة واعتبرت باولا كاباليرو ،الخبيرة في «معهد الموارد العالمية» في بون، ان انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق «ليس امرا لا يمكن تجاوزه» لكن «هذا الامر سيخلق مشاكل»
وتعتبر الولايات المتحدة الملوث الثاني في العالم بعد الصين بسبب الفحم، وهناك دور كبير يفترض بالأمريكيين لعبه في الانتقال في مجال الطاقة نحو اقتصاد عالمي يعتمد بشكل اقل على الفحم، في مجال التمويل والابتكار التكنولوجي من جهة، وكذلك على المستوى السياسي بهدف حمل دول اخرى على القيام بالمثل