الجمعة10192018

Last updateالخميس, 18 تشرين1 2018 3pm

Back أنت هنا: الرئيسية الاقتصاد اقتصاد عالمي

أسعار النفط تستقر في المعاملات الآجلة اليوم فوق السبعين دولاراً للبرميل 13-05-2018 م

إستقرت أسعار النفط في المعاملات الآجلة اليوم الأحد فوق السبعين دولارا للبرميل وجاءت على النحو التالي:-

نفط عمان 74.47 دولارا
نفط مربان 72.71 دولارا
النفط العربي الخفيف 75.13 دولارا
النفط العربي الثقيل 69.17 دولارا
نفط برنت 77.48 دولارا

الإمارات تتوقع أن يركز اجتماع «أوبك» الدوري المقبل على المخزونات لا العقوبات

قال وزير الطاقة الإماراتي، سهيل بن محمد المزروعي، يوم الأحد أن منظمة الدول المُصَدِّرة للنفط «أوبك» ستركز على تحديد المستوى الملائم لمخزونات النفط خلال اجتماعها الدوري المقبل، أكثر من تأثير العقوبات الأمريكية الجديدة بحق إيران على الإمدادات.
وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأسبوع الماضي ان الولايات المتحدة ستنحسب من الاتفاق النووي مع إيران وستعيد فرض عقوبات على ثالث أكبر دولة منتجة للنفط في «أوبك».
وقال المزروعي للصحافيين، على هامش مناسبة للقطاع في أبوظبي، عندما سئل عن أثر العقوبات الأمريكية على إمدادات النفط «لا تقلقوا بشأن المعروض».
وأضاف «ما يشغلنا في الاجتماع المقبل هو ما المستوى الملائم للمخزونات الذي ينبغي أن نراه وإن كان بوسعنا إبقاء هذه المجموعة معا لفترة أطول.»
ووضعت «أوبك» هدفا لنفسها بخفض المخزونات في الدول الصناعية إلى متوسط خمس سنوات. وقال مسؤولون في المنظمة أنها في حاجة إلى تحديد حجم المخزون المستهدف في يونيو/حزيران لتقيس مدى نجاح الاتفاق.
وسيقود تراجع صادرات النفط الإيراني إلى ضغوط أكبر على الأسعار التي ارتفعت هذا العام بسبب اتفاق خفض الإمدادات المبرم بين «أوبك» ومنتجين مستقلين بينهم روسيا، أكبر منتج للنفط في العالم.
وارتفع خام برنت أكثر بعد إعلان ترامب قراره يوم الثلاثاء وأغلق يوم الجمعة عند 77.12 دولار.
وتجتمع «أوبك» في يونيو للبت في السياسة النفطية بالاشتراك مع المنتجين المستقلين المشاركين في اتفاق خفض الإنتاج.
وقال المزروعي انه ليس هناك ما يدعو للقلق بشأن الإمدادات، مضيفا أنها ليست المرة الأولى التي يكون فيها عضو في منظمة «أوبك» في مثل هذا الوضع.
وأضاف «استطعنا حل قضية الإمدادات لكن مازلنا نعتقد أن هناك فائضا (في إمدادات النفط).. سنجتمع في يونيو لدراسة الأمر». وتابع «ما تعلمناه من التاريخ هو أنه (حين) يحدث ذلك فإن جميع أعضاء أوبك سيجتمعون ويمكنهم أن يجدوا حلا».

أسعار النفط تستقر في المعاملات الآجلة فوق السبعين دولاراً للبرميل

إستقرت أسعار النفط في المعاملات الآجلة اليوم الأربعاء فوق السبعين دولارا للبرميل وجاءت على النحو التالي:-

نفط عمان 75.41 دولارا
نفط مربان 78.75 دولارا
النفط العربي الخفيف 79.49 دولارا
النفط العربي الثقيل 69.74 دولارا
نفط برنت 79.17 دولارا

صندوق النقد الدولي يحث برلين على زيادة الاستثمارات العامة

أفاد صندوق النقد الدولي أن على ألمانيا القيام بتحرك "أكثر قوة" لتحضير اقتصادها للمستقبل عبر زيادة الاستثمارات العامة في ظل تنامي الدعوات لبرلين لخفض فائضها التجاري.
وتأتي الدعوة بعدما واجه وزير المالية الألماني أولاف شولز انتقادات في الداخل لتقديمه ميزانية هذا الشهر بتوقعات بزيادة ضئيلة في النفقات حتى العام 2022 في وقت تتآكل البنية التحتية وسط تنامي التوترات مع الشركاء التجاريين.
وأفاد صندوق النقد الدولي في تقريره السنوي أنه يرحب ببعض خطط الإنفاق التي قدمتها حكومة الائتلاف الجديدة، بما في ذلك استثمارات في الانترنت عالية السرعة وجهود تحسين خيارات الحضانة للسماح لمزيد من النساء بالانخراط في القوة العاملة.
وقال الصندوق إن "هناك حاجة لمزيد من التحرك في السياسة لتعزيز الاستثمار المحلي بشكل أكثر حزما وهو ما سيدعم إعادة التوازن الخارجي كذلك".
وتسبب الفائض التجاري الضخم في ألمانيا الذي بلغت قيمته نحو 245 مليار يورو (294 مليار دولار) العام الماضي بمماحكات بين برلين من جهة ونظرائها الأوروبيين والولايات المتحدة من جهة أخرى، الذين اشتكوا من انه يؤثر سلبا على النمو والوظائف في اقتصاداتهم.
وحثت مؤسسات على غرار صندوق النقد الدولي القوة المصدرة الأكبر في أوروبا على القيام بالمزيد لتشجيع الاستهلاك في الداخل، ما يدعم اقتصادات الدول الأخرى عبر زيادة التصدير.
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب بين أشد المنتقدين لانعدام التوازن المزمن لكن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حث برلين الأسبوع الماضي على التخلي عن "شغفها الدائم" بتحقيق فائض "لأن ذلك يأتي على حساب دول أخرى".
وعلى ما يبدو لا تحظى توجهات شولز المالية التي كشف عنها مطلع الشهر برضاهما حيث ستنخفض الاستثمارات العامة بموجبها من 37,8 مليار يورو في 2018 إلى 33,5 مليار في 2022 رغم التقديرات بعائدات قياسية من الضرائب.
وأفاد صندوق النقد أن "البيئة الاقتصادية الحالية المواتية تقدم فرصة للحكومة الجديدة لاتخاذ تحركات في سياستها أكثر قوة".
وحذر ألمانيا بأن عليها الاستجابة للتحديات المقبلة بما في ذلك تقدم شعبها بالسن ما سيفاقم النقص الذي تعاني منه البلاد في العمالة الماهرة وتنامي التهديدات بالحمائية التي قد تقوض النمو العالمي.

تونس تؤكد نمو إقتصادها بنسبة 2.5 % خلال الربع الأول من العام الجاري

أكد وزير التنمية والاستثمار التونسي زياد العذاري أن اقتصاد بلاده حقق خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري، نسبة نمو في حدود 2.5 %، بالمقارنة مع 1.9 % خلال نفس الفترة من العام الماضي.
وقال العذاري، خلال مؤتمر صحفي أمس ، إن تحقيق هذه النسبة يُعد بداية تعافي الاقتصاد التونسي من تبعات الأوضاع الصعبة التي عرفتها البلاد، حيث حققت مختلف القطاعات تطورا في نسبة النمو خلال الفترة المذكورة.
وأوضح أن قطاعات السياحة والصناعة والزراعة والخدمات، ساهمت بشكل لافت في انتعاش الاقتصاد التونسي، وإخراجه من حالة الركود السابقة، حيث إرتفعت عائدات القطاع السياحي خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري بنسبة 30.8 %.
وأضاف أن نسبة نمو القطاع الزراعي، إرتفعت هي الأخرى إلى 11.9 %، خلال الفترة المذكورة، مقابل 2.5 % خلال نفس الفترة من العام الماضي، بينما تطور نمو قطاع الخدمات بنسبة 3.3 % مقابل 0.6 % خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الماضي.