الأربعاء11212018

Last updateالأربعاء, 21 تشرين2 2018 8am

Back أنت هنا: الرئيسية أخبار محلية وزارات الكارب: حلحلة مشاكل مستشفى الخرطوم لعلاج لأورام

وزارات

الكارب: حلحلة مشاكل مستشفى الخرطوم لعلاج لأورام

أكدت وزيرة الدولة بوزارة الصحة الاتحادية الفريق سعاد الكارب العمل على حل المشاكل والعقبات أمام مستشفى الخرطوم لعلاج الأورام مع الجهات ذات الصلة على أن تقوم إدارة المستشفى بوضع المشاكل حسب الأولويات.

ووجهت الوزيرة خلال اجتماعها اليوم بادارة المستشفى وتفقدها أقسامه، بوضع خارطة تبين نوعية الأورام بحسب الولايات التي ترد منها الحالات بهدف تصنيفها للوقوف على حقيقة الأوضاع خاصة في ظل ضعف الجوانب الإحصائية فضلا عن التوجيه بتوفير إحصائيات عن الوفيات بسبب الالتهابات للمصابين بالأورام السرطانية والتي تعقب العلاج الكيمائي.

وأكدت الكارب أهمية التدريب للكوادر المختلفة عبر استجلاب الخبرات من الخارج للتدريب الداخلي بإعتباره يسهم في تدريب أعداد كبيرة من الكوادر وبتكلفة أقل على أن يصبح هؤلاء مدربين لغيرهم تعميما للفائدة.

وأقرت الكارب، بضرورة التوعية وسط المواطنين بالكشف المبكر ليسهم بالتالي في نجاح العلاج خاصة وأن معظم الحالات تصل في مراحل متأخرة.

وكشف المدير العام للمستشفى دكتور خاطر يوسف، عن جملة من التحديات تواجه المستشفى منها قدم الأجهزة وكثرة أعطالها وارتفاع تكلفة الصيانة ونوه إلى طرح عطاء لاستجلاب جهاز جديد من قبل الامدادت الطبية وتوقع دخوله الخدمة فبراير القادم وأبان أن ضمن التحديات إكمال عمارة العظام لتخفيف الضغط على البرج لافتا إلى ان العيادات المحولة تستقبل مايزيد عن 500 مريض .

وأضاف (من غير المرافقين والعلاج الكيمائي) فضلا عن التحدي المتمثل في الفجوة الكبيرة في الكوادر العاملة خاصة التمريض وعدم التعيين والإحلال مما أدى إلى الاستعانة بالمتعاونين رغم كلفة ذلك والتي تبلغ 700 ألف جنيه تدفع شهريا للمتعاونين، وتعثر الالتزام بحوافز استبقاء الكوادر في ظل عدم زيادة الدعم المخصص للمستشفى منذ خمس سنوات.

وناشد بالعمل على زيادة الميزانيات المخصصة (التسيير)، فضلا عن التحدي الخاص بضرورة مواكبة المستجدات في العلاج بإدخال أدوية جديدة منوها إلى رفع توصية في هذا الصدد للأمدادت الطبية.

وأكد يوسف أن سرطان الثدي يمثل 34% من جملة أنواع السرطان وتأتي 70% من الحالات في المراحل المتأخرة الثالثة والرابعة منوها إلى ظهوره وسط فئات عمرية صغيرة بين 30-40 سنة وهذا عكس المعدلات العالمية بين 40-50 سنة معلنا الالتزام بتقديم العلاج مجانا لمرضى السرطان فضلا عن الأدوية المساعدة كاشفا عن موافقة الامدادات على تضمين بعض اصناف الأدوية التي لم تضمنها لقائمة المجانية في السابق.

وقال استشاري علاج الأورام بروفيسور كمال حمد، إن الولاية الشمالية وحسب المسوحات التي نفذت تعتبر الرابعة في معدلات الاصابة وتأتي الخرطوم في المركز الأول ومن ثم جنوب دارفور والجزيرة ولفت إلى ضرورة الوقوف على خطر المبيدات والأسمدة المستخدمة في الزراعة بالسودان وعلاقتها بانتشار انواع محددة من السرطان خاصة القولون والكبد والتي بدات تظهر وسط صغار السن مما يستدعي قيام دراسة وتوعية المزارعين.