الأربعاء11212018

Last updateالأربعاء, 21 تشرين2 2018 8am

Back أنت هنا: الرئيسية أخبار محلية وزارات الداخلية تؤكد اطمئنانها لمكافحة المخدرات بالبلاد

وزارات

الداخلية تؤكد اطمئنانها لمكافحة المخدرات بالبلاد

أكد موسى محمد أحمد مادبو وزير الدولة بوزارة الداخلية اهتمام الدولة بالشرطة وتحسين شروط الخدمة لجهة أن الشرطة اعطت وبذلت. 75205 8 UAXvbE0JBbCNiuw rr5QBFhNksh78
وقال  مادبو  خلال مخاطبته الاحتفال الذي نظمته الادارة العامة لمكافحة المخدرات  لاستقبال ابطال حملة ابادة زراعات القنب بمحمية  الردوم بولاية جنوب دارفور  2018م بمباني الادارة العامة لمكافحة المخدرات اليوم تحت شعار (خريف الخير) إن المخدرات جريمة  عالمية وعابرة،  مشيرا إلى أن هناك منظمات دولية وإقليمية ومحلية تعمل في المكافحة نتيجة لخطورتها، منوها إلى اطمئنانه على عمل وزارة الداخلية  في ظل وجود  قوات لمكافحة المخدرات،  مشيرا إلى أن مكافحة المخدرات امر مهم للشعب السوداني، مؤكدا دعمه لحملة مكافحة المخدرات بالردوم.
 من جانبه اكد فريق اول   الطيب بابكر المدير العام لقوات الشرطة  العمل على تحسين وتطوير حملات المكافحة لجهة أن المخدرات اصبحت لا تهم الشأن الشرطي فقط وانما تهم المواطن السوداني. واضاف قائلا "نحن  ندرك أن المتعاطي ليس مجرما فقط وانما هو ضحية، لذا نقود حملات للمكافحة للقضاء على زراعة السموم" . 
واعتبر بابكر الحملة التي قادتها ادارة مكافحة المخدرات الى منطقة الردوم بولاية جنوب دارفور وصولا الى الحدود مع دولة افريقيا الوسطى مفخرة للشرطة السودانية ولشرطة الاقليم .

ووعد بدعم الحملة بآليات ومعدات واجهزة وعربات من اجل القضاء على المخدرات، مؤكدا تواصل هذه الحملات حتى الوصول لسودان خال من المخدرات. 
واشار الطيب الى الجلوس مع الدول المجاورة والتحاور معها فضلا عن التباحث مع المنظمات الدولية والاقليمية والاتحاد الافريقي وشرق ووسط افريقيا لدعم ومكافحة المخدرات، واعدا بدعم الادارة العامة لمكافحة المخدرات للتوسع في رقعة المكافحة بجانب زيادة البعثة الطبية المشاركة في الحملات، مبشرا بإيجاد زراعات بديلة لزراعة المخدرات.

وأردف قائلا "إن الزراعات البديلة لن تنجح ما لم يكن هناك ضغط من قوات الحملة على العصابات التي تقوم بالزراعة إضافة لإحكام التنسيق مع الجمارك لعدم  عبور اي مخدرات سواء عن طريق الجوار الاقليمي او عبر الموانئ"، كاشفا عن البدء في تجهيز لحملة الردوم القادمة وتوفير كل الامكانيات المادية والمؤن والآليات والمعدات. 
من جهته قال عميد شرطة  منور محيي الدين مدير الادارة العامة لمكافحة المخدرات بالإنابة إن مكافحة الزراعات من  اهم واجبات الادارة، مشيرا إلى أن خطة الادارة في ابادة الزراعات تحقق نجاحا تلو النجاح، كاشفا عن وصول حملة هذا العام الحدود اضافة الى ضبط  البذور وادوات الصناعة  فضلا عن نشر القوات وقطع الطريق على المزارعين مما اسهم في الحد من انتشار البنقو،
متوقعا الوصول إلى منطقة الردوم خالية من المخدرات خلال السنوات القادمة. 
وقال منور "إن بلاغات البنقو تمثل 80% من جملة  البلاغات بالبلاد لذا نعمل على تشديد الرقابة عليه وعلى مناطق تخزينه ونقله اضافة لمكافحة الترامادول".

واضاف "نحن لا ننتظر وصول المخدرات للخرطوم بل نكافحها في مناطق الزراعة والتخزين ولدينا اتصالات دولية لإحكام الرقابة على الهيروين والكوكايين والكرستال".  

وتوعد العميد  منور عصابات المخدرات بالاستعانة بطيران الشرطة  والوصول إلى مرحلة العمل عبر الانزال بواسطة الطائرات في مزارع البنقو.  
وفي ذات السياق قال العقيد شرطة الفاضل  آدم برة قائد حملة الردوم إن هذه الحملة حققت العديد من الانتصارات ووصلت الى مناطق  جنوب سنقو بالقرب من الحدود مع افريقيا الوسطى  على الرغم من وعورة الطريق وشدة الخريف والسيول، مشيرا الى تحرك الحملة مبكرا قبل حصاد الزراعات، لافتا للوصول إلى مناطق لاول مرة تتمكن الادارة من الوصول اليها.  وكشف الفاضل عن ضبط اسلحة وابادة 100 مزرعة تقدر بحوالي 3 آلاف فدان، كاشفا عن فرار العصابات وهجرها للمزارع التي تمت ابادتها العام الماضي وزراعة مناطق جديدة في مناطق حدودية.

واضاف ان القضاء على المخدرات يحتاج الى إعداد وإلى آليات لتطوير العمل في المستقبل.