الإثنين05222017

Last updateالإثنين, 22 أيار 2017 7am

Back أنت هنا: الرئيسية الأخبار المحلية وزارات رئيس الجمهورية يوجه بإنشاء معهد لتدريب الدعاة من أجل خطاب معتدل ووسطي والتبصير بتحديات البلاد

وزارات

رئيس الجمهورية يوجه بإنشاء معهد لتدريب الدعاة من أجل خطاب معتدل ووسطي والتبصير بتحديات البلاد

أكد المشير عمر حسن أحمد البشير رئيس الجمهورية 26244
دور المساجد والأئمة لتفعيل دور العبادة في المجتمع وتنظيم النشاط الدعوي الداعم للمواقف الكبرى في الحوار الوطني والمجتمعي واستقرار وتنمية البلاد.

جاء ذلك لدى مخاطبته مساء امس ختام فعاليات مؤتمر المساجد 2017 بقاعة الصداقة، تحت شعار : إعمار وتوحيد للصفوف.
ووجه الرئيس البشير المجلس الأعلى للدعوة والإرشاد لتفعيل ثقافة الوقف كالأسهم والصناديق وتطويرها حتى تُسهم في إعمار دور العبادة، مؤكدا إنشاء صندوق لكل مسجد لدعم دور العبادة .
كما وجه الرئيس بإنشاء معهد لتدريب الدعاة من أجل خطاب معتدل ووسطي والتبصير بتحديات البلاد وتقديم النصح والإرشاد والاهتمام بمخرجات الحوار الوطني.
من جانبه أشار الفريق أول ركن المهندس عبد الرحيم محمد حسين والي ولاية الخرطوم إلى أن هذا اليوم يأتي لتعظيم المسجد والقائمين على أمره، مؤكدا أن انتشار المساجد بالولاية يعتبر قياس للدين في المجتمع، مشيدا بالمؤتمر وما خرج به من توصيات للورش التي أقيمت به ومخرجاته واقعا معاشا بين الناس، موضحا أن الدعاة يقومون ببناء العمل الروحي للمجتمع الذي يعتبر من أهم الأعمال في ترسيخ وتنمية الأفكار المعتدلة بالبلاد.
وأوضح الدكتور جابر عويشة رئيس المجلس الأعلى للدعوة والإرشاد بالولاية أن المؤتمر يأتي لتفعيل دور العبادة ونشاطها الديني وتقارب أهل القبلة وإعداد برامج مدروسة في دور المساجد.
وأكد عويشة أن المجلس قام بدراسة ومسح لعدد المساجد والخلاوى وعدد الائمة وطلاب الخلاوى وغيرهم، مشيرا إلى اهتمام المجلس بالمقابر والخطط المستقبلية لوضع المقابر، موضحا أنهم أقاموا ورش في هذا المؤتمر، وخرجت بتوصيات شارك فيها عدد من أهل الاختصاص من قيادات العمل الدعوي المجتمعي .
وسلم العلماء ميثاق شرف الدعوة لرئيس الجمهورية، وأوضح عويشة أن المؤتمر أقام ورش متخصصة لمؤتمر المساجد 2017 م تمثلت في توصيات الورشة العلمية الدعوية لمؤتمر المساجد وتوصيات دور المؤمنات مناهجها وواقعها والرؤى المستقبلة وتوصيات الورشة الإدارية والمالية.
الجدير بالذكر أن مؤتمر المساجد بولاية الخرطوم جاء لأهميته البالغة في ظل التحولات التي يمر بها السودان والإقليم العربي والإفريقي وذلك لتجديد رسالة المسجد ودور العبادة وخدمة المجتمع وتنشيط القائمين على أمر الدعوة.