الجمعة10202017

Last updateالخميس, 19 تشرين1 2017 6am

بلغاريا تعتزم إعادة فتح سفارتها في الخرطوم

أكدت بلغاريا تطلعها لاستئناف التعاون والتنسيق مع السودان، وتعزيز التعاون المشترك في المجالات كافة، وأهمية إعادة فتح سفارتها في الخرطوم. وأعلن رئيس البرلمان البلغاري قبوله دعوة رسمية لزيارة السودان، مؤكداً قناعته الكاملة بأهمية تطوير علاقات البلدين.

والتقى وزير الخارجية، أ.د. إبراهيم غندور، ضمن زيارته الرسمية لبلغاريا تلبية لدعوة رسمية من وزيرة الخارجية البلغارية إليانا يوتوفا، نائبة رئيس الجمهورية، وقدَّم شرحاً مفصلاً حول تطورات الأوضاع في السودان وفرص ومجالات التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين.

وإشار الوزير إلى جهود السودان في المحافظة على السلام والاستقرار والأمن الإقليمي، ومكافحة الإرهاب والتطرف والهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر والمساهمة في معالجة الأزمات في المنطقة.

منتدى اقتصادي
من جانبها، أكدت يوتوفا تطلع بلادها لاستئناف التعاون والتنسيق مع السودان. وأشارت إلى الأعداد الكبيرة من السودانيين الذين تخرجوا في الجامعات البلغارية في العهود السابقة، والذين يصل عددهم إلى أكثر من 3000 خريج.

وأشارت المسؤولة الرفيعة إلى أهمية إعادة فتح السفارة البلغارية في الخرطوم. وثمّنت الاتفاق على تنظيم منتدى اقتصادي سوداني بلغاري مشترك في الخريف القادم في السودان. وأكدت استعدادها لرعاية هذا المنتدى من الجانب البلغاري.

إلى ذلك، التقى غندور برئيس البرلمان البلغاري ديميتر جلافشييف، ونقل له تحيات رئيس البرلمان أ.د.إبراهيم أحمد عمر، ودعوته لرئيس البرلمان البلغاري لزيارة السودان.

وأكد جلافشييف قبوله الدعوة، مؤكداً قناعته الكاملة بأهمية تطوير العلاقات مع السودان، مثمناً الدور المحوري الذي يضطلع به لتحقيق الأمن والاستقرار الإقليمي.

كما التقى وزير الخارجية، برئيس غرفة التجارة والصناعة البلغارية، وتم الاتفاق على تنظيم منتدى اقتصادي يضم رجال الأعمال والمستثمرين من السودان وبلغاريا في نهاية هذا العام بتنظيم مشترك بين السودان وبلغاريا.

البشير يشهد بكادوقلي كرنفال مهرجان السياحة والاستثمار والتسوق

شهد المشير عمر البشير رئيس الجمهورية امس  باستاد كادوقلي بولاية جنوب كردفان ف36158ي اطار احتفالات الولاية بمهرجان السياحة والاستثمار والتسوق ، شهد كرنفال العرض الذي عكس في لوحة فريدة وتراثية السياحة والاستثمار والتسوق ومدى الأمن والاستقرار والسلام الذي تشهده الولاية وتؤكد اصالة انسان الولاية وتمسكه بأهمية السلام
وقال وزير السياحة والآثار والحياة البرية، محمد أبو زيد مصطفى، لدى مخاظبته الاحتفال ان استضافة كادوقلي لمهرجان السياحة والاستثمار والتسوق يؤكد ان ولاية جنوب كردفان تشهد استقراراً امنياً كبيراً لافتاً إلى ان الولاية تتمتع بمزايا كبيرة تؤهلها لأن تصبح واحدة من الولايات الجاذبة للاستثمارات والسياحة
وقال اننا في وزارة السياحة سنولي اهتماما كبيراً بولاية جنوب كردفان خاصة وان السلام بدأ يلوح في الأفق كما ان للولاية مستقبل واعد في مجال السياحة .

الحكومة: انطلاق جمع السلاح في دارفور وكردفان

حسبو منع استخدام المواطنين لسيارات الدفع الرباعي
مصادرة السيارات غير المقننة التي دخلت عبر الحدود مع ليبيا وتشاد ..

أعلن نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبدالرحمن، رئيس اللجنة العليا لجمع السلاح والسيارات غير المقننة، الاثنين، انطلاق عملية جمع السلاح في ولايات دارفور وكردفان. وقال إنه "ابتداءً من اليوم لن يُسمح لأي مواطن بحمل السلاح".

وقال حسبو، خلال مخاطبته لجنة الأمن والقيادات العدلية والتشريعية والتنفيذية في ولاية شمال دارفور، إنه "ابتداء من يوم الاثنين لن يُسمح لأي مواطن بحمل السلاح مهما كانت المبررات". وأكد أنه ستتم مصادرة أي أسلحة تُضبط بحوزة المواطنين كما سيتم تقديمهم للمحاكمة.

وأكد حسبو منح الأجهزة النظامية الصلاحيات كافة لتنفيذ قرار جمع السلاح، بجانب توجيه الأجهزة العدلية لإقامة محاكم إيجازية لهذا الغرض. ووجَّه بضبط القوات الأخرى وضبط أسلحتها وفق القوانين واللوائح المنظمة لذلك.

سيارات ليبيا وتشاد
ووجَّه حسبو بمصادرة السيارات غير المقننة التي دخلت عبر الحدود مع ليبيا وتشاد، كما وجَّه القوات النظامية بسد المنافذ التي تدخل بها، وتجفيف منابعها، لما فيها من ضرر اقتصادي على البلاد، ودور في تفشي الجريمة.

وأعلن حسبو توجيه لجان الأمن بالقبض على المجرمين ومعتادي الإجرام ومثيري الفتن والصراعات الأهلية، وتطبيق ذات الإجراءات التي تم اتخاذها في شرق دارفور. وأكد عزم الدولة على المضي في تنفيذ هذه الخطة لتعزيز الأمن والاستقرار حتى تنطلق مسيرة التنمية والخدمات.

ومنع حسبو استخدام المواطنين لسيارات الدفع الرباعي، بما فيها المرخصة، باعتبارها سيارات ذات طبيعة عسكرية، ولها دور في زعزعة الأمن وانتشار الجريمة، داعياً أصحابها إلى تسليمها إلى الحكومة، وقال إنه سيتم تعويضهم مادياً، مع منع الظواهر السالبة والكدمول والمواتر والفزع الشعبي، بسطاً لهيبة الدولة وسيادة حكم القانون.

إعلانات تحذيرية
من جانبه، أوضح والي شمال دارفور عبدالواحد يوسف إبراهيم أن هناك إعلانات تحذيرية ستصدر، وقرارات وأوامر خاصة بجمع السلاح سيبدأ تنفيذها فوراً، إلى جانب الإجراءات الخاصة بالعربات الواردة من دول الجوار ومنعها، وتوفيق أوضاع السيارات المسجلة التي تحمل إشعارات جمركية، بالإضافة إلى الترتيبات التي ستتخذ في منطقة المالحة في ما يخص تلك العربات.

وأكد استعداد ولايته لتنفيذ التوجهيات الصادرة بشأن جمع السلاح والسيارات المقننة ابتداءً من يوم الثلاثاء.

وزير الدولة بالإعلام يعلن عن استعداد وزارته لدعم تدريب وتأهيل الصحفيين بأكاديمية السودان لعلوم الاتصال

أعلن وزير الدولة بالإعلام ياسر يوسف استعداد وزارارته لدعم تدريب وتأهيل الصحفيين بأكاديمية السودان لعلوم الاتصال بالتعاون والتنسيق مع المجلس القومي للصحافة والمطبوعات والاتحاد العام للصحفيين السودانيين .18955
وقال يوسف خلال اجتماعه مع قيادة مجلس الصحافة والمطبوعات ولجانه المختصة بحضور نائب رئيس الاتحاد العام للصحفيين محمد الفاتح ضمن مهامة الإشرافية على ملف الصحافة في الوزارة قال إن قضية التدريب ورفع كفاءة الصحفيين تعتبر من الشواغل الرئيسية للحكومة مشيرا إلي أن الصحافة تشهد مشاكل كبيرة في الجانب المهني قد تؤدي ليفقد القارئ ثقته في الصحافة وتابع أن الأخطاء لا تنتقص من أداء الصحفي بل يجب تدريبه ليتعلم الطريقة المثلى في تقديم مادة صحفية مهنية يحترمها القارئ وتبصر الدولة بمواطن الخلل في أجهزتها .
وأشار الوزير الي ان الحكومة تعي بأن هناك مشاكل تواجه الصحافة في اقتصادياتها والمسئولية الأخلاقية تحتم عليها التدخل من خلال حوار جاد وصولا لنتائج وحلول للمشاكل ونوه الي انها سبق وأن ناشدت الناشرين لدمج الصحف لتستطيع دعمها وجدد الدعوة لبحث الأمر في حوار عميق داخل البيت الصحفي
وكشف ياسر يوسف عن اقتراب إجراء تعديلات في قانون الصحافة والمطبوعات بتوسيع تعريف الصحافة بادخال الصحافة الإلكترونية، مؤكدا أن القانون الجديد لن يكون خصما على حرية الصحافة بل ضامنا لها وفق مقررات الحوار الوطني.
وشدد على أهمية المواصلة في حوار بناء بين الحكومة والحقل الصحفي وصولا لمعادلة تجعل الصحافة تمارس دورها في الرقابة بحرية.

جلسة استماع بالمجلس الوطني حول سعر الصرف وإصلاح الاقتصاد الوطني

عقدت لجنة الشؤون المالية والاقتصادية بالمجلس الوطني برئاسة الأستاذ علي محمد عبد الرسول، بحضور وزير الدولة بوزارة المالية والتخطيط الاقتصادي، ومحافظ بنك السودان، وعدد من الخبراء الاقتصاديين، ورؤساء اللجان المتخصصة بالمجلس الوطني، وأعضاء اللجنة. عقدت امس الاثنين جلسة استماع خصصتها لسعر الصرف وإصلاح الاقتصاد الوطني.الموتمر الوطني
ودعا الأستاد علي محمود، إلى ابتكار منهج لمعالجة الاقتصاد السوداني واستقرار سعر الصرف وسد العجز، مبينا أن الزراعة في البلاد تمضي إلى الأحسن، وأن الصناعة تحتاج إلى معالجات لتحسينها.
من جانبه أشار الأستاد حازم عبدالقادر، محافظ بنك السودان إلى مشاكل الاقتصاد، لافتا إلى السلع التي من شأنها أن تدعم الإيرادات عبر التصدير لتقليل العجز في الميزان التجاري، مؤكدا نجاح البرنامج الثلاثي في تحقيق أهدافه. وقال حازم إن أكثر الصادرات الداعمة للاقتصاد الوطني هو الذهب خاصة من شهر أكتوبر وحتى مايو.
إلى ذلك تطرق عبد الرحمن ضرار، وزير الدولة بوزارة المالية والتخطيط الاقتصادي إلى العقبات التي تعترض الاقتصاد إلى جانب زيادة الطلب على الدولار، مبينا السياسات الاقتصادية التي اتخذتها المالية والتي من شأنها أن تعمل على تحسين حال الاقتصاد السوداني وزيادة الموارد.
و استعرض الخبراء الاقتصاديون أنواع التضخم، مطالبين الدولة بالاستفادة من المواد المحلية والتركيز على دعم الإنتاج الزراعي والصناعي، مشيرين إلى تحسن النمو الاقتصادي. وابان الخبراء الاقتصاديون أن التضخم وسعر الصرف من أكبر مهددات البرنامج الاقتصادي للحكومة، متطرقين إلى معالجة التضخم بإيجاد سوق واحدة وتحديد السعر أمام العرض والطلب تدريجيا وفقا للبرنامج الاقتصادي الخماسي.
فيما دعا رئيس لجنة الصناعة والتجارة والاستثمار مهندس عبد لله علي مسار إلى الاهتمام بإصلاح المصانع المتوقفة ودعم المزارعين بالولايات،
ودعا الدكتور بشير آدم رحمة، رئيس لجنة الشؤون الزراعية بالمجلس الوطني إلى التركيز على الزراعة التقليدية التى يعتمد عليها أغلب مواطني السودان إلى جانب الزراعة الحديثة ومراجعة السياسات الاقتصادية لزيادة الإنتاج ودعم زراعة الحبوب الزيتية وتمويل صغار المعدنين لزيادة إنتاج الذهب.