إتحاد الشباب يشرع فى الترتيب لمواجهة طوارئ الخريف

 بدأ الاتحاد الوطنى للشباب السودانى الترتيب لإطلاق " نفرة السواعد الخضراء"، والتى تستهدف الاستعداد لفصل الخريف، وتجهيز الفرق الشبابية فى مختلف محليات وولايات السودان لمجابهة الطوارئ المحتملة خلال الخريف.
وقال أمين أمانة المنظمات والعمل الطوعى بالاتحاد عماد عبدالجليل، فى تصريحات صحفية ، بان الاتحاد بدأ باكراً فى وضع الترتيبات اللازمة للتعامل مع فصل الخريف، خاصة وأن التوقعات تشير الى ان معدلات الامطار ربما تكون كبيرة.
وكشف عبدالجليل بان أمانة المنظمات و العمل الطوعى قد انخرطت خلال الأيام الماضية فى عدة اجتماعات مع الجهات ذات الصلة وعلى رأسها وزارة الصحة وشرطة الدفاع المدنى، وبعض المنظمات الطوعية الوطنية لأجل التنسيق المشترك لتنفيذ الخطط لمواجهة الطوارئ المحتملة خلال الخريف ووضع التحسبات المناسبة للتعامل معها.
واعلن عن عقد دورات تدريبية فى 18 ولاية بالسودان تتعلق حول كيفية درء السيول والتعامل مع الكوراث الطبيعية والفيضانات.

السودان يشارك في اجتماع وزراء خارجية الإيقاد الطارئ حول جنوب السودان

شارك وزير الخارجية بروفسير ابراهيم غندور في اجتماع وزراء خارجية الايقاد اليوم بكينيا والخاص بتطورات الاوضاع بجنوب السودان عقب الاحداث المؤسفة التي شهدتها جوبا ،والمعارك بين الفصيلين الرئيسين بزعامة كلاً من الرئيس سلفاكير ميارديت ونائبه رياك مشار وقد راح ضحية ذلك عدد من الابرياء من الطرفين.248
وشارك في الإجتماع وزراء خارجية كل من كينيا، اثيوبيا، يوغندا،الصومال، نائب وزير خارجية جنوب السودان، وسفيرة جيبوتي بنيروبين، بالاضافة الي ممثل الترويكا السفير الامريكي بنيروبي وممثل عن الاتحاد الاوربي، سفير الاتحاد بنيروبي.
وإتفق الاجتماع علي ادانة مسلك العنف ودعا لوقف فوري لاطلاق النار وضبط النفس وتحكيم العقل والعمل علي تطبيق اتفاقية السلام.
وتعهد وزراء خارجية الايقاد ببذل الجهود للتوسط بين طرفي النزاع والعمل علي احلال السلام والاستقرار بجنوب السودان .
وقد اتفق وزراء خارجية دول الايقاد علي الوقف الفوري لاطلاق النار،و فتح مطار جوبا امام حركة المواطنين و العودة الفورية لكل القوات المتحاربة الي الثكنات العسكرية،و فتح الممرات الانسانية لمرور الاغاثة للمواطنين الي جانب مراجعة ميثاق قوات الامم المتحدة الموجودة بجنوب السودان لتصبح قوة اممية للتدخل وزيادة عددها بالاضافة الى القبض علي المتسببين في خرق القانون ومحاسبتهم,و التطبيق الفوري لاتفاق الترتيبات الامنية الذي تم الاتفاق عليه وفق آلية الإيقاد.

هيئة ادارة الشرطة تقف علي خطط تامين العشر الاواخر وعطلة العيد

وقفت هيئة ادارة الشرطة خلال اجتماعها اليوم برئاسة الفريق اول ركن عصمت عبد الرحمن زين العابدين وزير الداخلية علي مجمل الاوضاع 25744
الامنية والجنائية بجميع ولايات البلاد وذلك بحضور الاستاذ بابكر احمد دقنة وزير الدولة بوزارة الداخلية والفريق اول شرطة هاشم عثمان الحسين مدير عام قوات الشرطة .

وأوضح الفريق شرطة حقوقي عمر محمد علي نائب المدير العام المفتش العام عقب الاجتماع ان الاجتماع وقف علي مجمل الاوضاع الامنية والجنائية بالبلاد مشيرا الي ان التقارير اشارت الي انخفاض نسبة الجريمة بصورة كبيرة خلال شهر رمضان الكريم بجانب استعراض الموقف الامني والجنائي بشرطة ولاية الخرطوم والتي شهدت هي الاخرى انخفاضا في نسبة البلاغات خلال شهر رمضان مبينا ان الاجتماع استعرض التقارير وخطط شرطة ولاية الخرطوم الخاصة بتأمين الاسواق والمساجد خلال العشر الاواخر لشهر رمضان والتي تشمل كذلك خطة تامين عطلة عيد الفطر المبارك بجانب استعراض خطة ادارة المرور التي تهدف للحد من الحوادث المرورية والتعامل مع اماكن الازدحام بالأسواق وخطة التفويج السنوي للمركبات والتي اكدت نجاحها الكبير خلال الاعوم الماضية في التقليل من الحوادث المرورية على طرق المرور السريع حيث خلت عملية التفويج العام الماضي من وقوع اي حادث اثناء التفويج مضيفا ان الاجتماع وقف علي استعدادات الدفاع المدني لعطلة العيد وما سيقوم به من مراقبة للشواطيء والرحلات الترفيهية خلال عطلة العيد.
وأشار الفريق عمرالي ان الاجتماع استمع لتقرير حول موقف التسجيل المدني حيث تجاوزت نسبته(83% ) بجانب استعراض حصيلة استخراج الجواز الالكتروني والرقم الوطني بالخارج كاشفا عن اعداد خطة تستهدف تسجيل الرحل من المواطنين العائدين من دولة جنوب السودان بولايتي جنوب دارفور وسنار .

أحزاب سياسية بشرق دارفور تسلم حكومة الولاية "ميثاق شرف"

سلمت أحزاب سياسية بولاية شرق دارفور حكومة الولاية، ميثاق شرف للسلام والتنمية والإعمار، وقالت إن السلام1461079983
والأمن يمثلان ركيزة أساسية للتعايش والاستقرار، وطالبت بضرورة قيام مؤتمر شامل لأهل الولاية لتعزيز العلاقات والأواصر وتحديد متطلبات المرحلة.وأكد ممثل الأحزاب موسى عيسى حاران، أن الميثاق حمل عدداً من المحاور في مجال الأمن والسلام الاجتماعي والتنمية والخدمات ومحور الإصلاح والإعمار في مؤسسات الدولة.وأضاف أن الميثاق جاء تأكيداً لدور الأحزاب تجاه الحفاظ على وحدة شعب الولاية ونبذاً للصراعات الأهلية والقبلية التي أقعدت مشاريع التنمية والخدمات.ومن جانبه، أشاد والي شرق دارفور أنس عمر، بميثاق الأحزاب، وقال إنه سيكون خارطة طريق في المرحلة القادمة تحقيقاً للأمن والسلام، وأن الولاية تشهد عملاً مكثفاً في مجال التنمية والخدمات بفضل الجهود التي بذلت. وأشار إلى دور القوى السياسية في قيادة المبادرات التي تهتم بالأمن والسلم الاجتماعيين.

نقلا عن شبكة الشروق

القوات المسلحة : ما أثير حول "الدعم السريع" بالشمالية أكاذيب

قال قائد الفرقة 19 مشاة في مدينة مروي بالولاية الشمالية اللواء ركن عادل حسن حميدة، إن المسر1466190181ح الشمالي ينعم بالأمن والسلام، معتبراً ما أثير أخيراً حول قوات الدعم السريع بالولاية عبارة عن أكاذيب.وأوضح سيادته في تصريح صحفي يوم الأحد، أن القوات متواجدة حالياً في مواقعها بالحدود السودانية وتعمل على تمشيط الصحراء.وشدد على أن القوات المسلحة والفرقة ١٩ مشاة، جاءت من أجل المواطن وحماية مكتسباته.وقال إن كل مادار من تداعيات حول الدعم السريع هي ادعاءات كاذبة، وإن هذه القوات تتبع للقوات المسلحة السودانية ودعم وإضافة لها وحامية للوطن والأمة الإسلامية والعربية، معتبراً أن أمن المسرح الشمالي خط أحمر.وبدورهم دعم خبراء عسكريون لصيقو الصلة بالملف الأحد، حديث اللواء حميدة بالتأكيد على أن كل مايروج له حول القوات التي وصلت إلى الولاية أخيراً صادر من الأعداء وفلول التمرد ومن يناصرهم.

حملة مغرضة.

واعتبر هؤلاء الخبراء مايدور ويتم الترويج له في وسائل التواصل الاجتماعي حالياً عبارة عن حملة مغرضة هدفها التأثير على معنويات هذه القوات التي حققت نجاحات كبيرة ظاهرة للعيان.وقال الخبراء إن هذه النجاحات التي حققتها قوات الدعم السريع في مسارح العمليات كافة في الفترة الماضية أوغرت صدور هؤلاء الفلول ومناصريهم وقاموا بشن حملة مغرضة وكاذبة، قاطعين بأنه لاتوجد أي حالة موثقة تحسب على هذه القوات من كل الأكاذيب التي تم الترويج لها في الفترة السابقة.وأكد الخبراء أن قوات الدعم السريع قوات وطنية خالصة ونظامية محكومة بقانون وتقوم بواجبها في إطار الخطط الأمنية للدولة، وأثبتت كفاءة ومعرفة بالأرض وأساليب قتال العدو.

وأوضح هؤلاء، أن مهمة هذه القوات المتواجدة في الولاية الشمالية واضحة ومحددة، تتمثل في منع تسلل المتمردين من حركات دارفور المتواجدة حالياً داخل الأراضي الليبية.وشدد الخبراء على أن من مهام هذه القوات بالتنسيق مع القوات المسلحة أيضاً تأمين مكافحة تجارة المخدرات والاتجار بالبشر، إلى جانب منع تسلل أي عناصر إرهابية إلى البلاد، ووقف توغل متمردين ليبيين أصبحوا في الآونة الأخيرة يحاولون إختراق الحدود والتوغل في الأراضي السودانية، وتنفيذ عمليات سلب ونهب لسودانيين.