الثلاثاء10172017

Last updateالثلاثاء, 17 تشرين1 2017 6am

احمد هارون والي شمال كردفان: مهرجان السياحة أبرز كادقلي بشكل جديد

اختتم مهرجان السلام والسياحة والاستثمار بجنوب كردفان أعماله الأحد بكادقلي. وامتدح والي شمال كردفان أحمد1451762741
هارون دور المهرجان في إبراز الولاية بشكل جديد بعيداً عن الحرب. وقال إن المشهد السياسي الراهن يُبشِّر بمستقبل أجمل يقوم على التعايش السلمي.وقال هارون لـ (الشروق) إن مشاركة شمال كردفان في المهرجان تأتي تأكيداً لوحدة وجدان أهل كردفان الكبرى، وتلاقي أهل الولاية في العديد من القيم التراثية والمجتمعية التي توحد الصف وتدفع باتجاه السلام الاجتماعي.وأبدى ترحيبه بالخطوات الجارية في مساري الحوار الوطني ومخرجات الجمعية العمومية وتوقيع المعارضة والحركة الشعبية على خارطة الطريق المقترحة من الوسيط الأفريقي ثامبو أمبيكي، التي قد تقود لوقف إطلاق النار ثم الترتيبات الأمنية، مما يبشر بوجود اختراق نحو تحقيق السلام.وأضاف أن السلام هو الحل الوحيد لمشاكل البلاد.بدوره، أكد والي جنوب كردفان عيسى آدم أبكر، أن المهرجان حقَّق أهدافه السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية، خاصة مع تزامنه مع الخطوات الداعمة لمسار السلام والاستقرار بالولاية متفقة والدعوات المتكررة لحكومة الولاية بضرورة وقف الحرب.وبشَّر أهالي الولاية بقرب مرحلة السلام، مضيفاً أن الحكومة تُخطِّط أن تكون النسخة الثانية من المهرجان في المناطق المغلقة الآن للاستفادة من كل الإرث الثقافي والمجتمعي لإنسان جنوب كردفان.

نقلا عن شبكة الشروق

والي الخرطوم يقف على تأمين المناطق المهددة بالسيول والفيضان

وقف والي الخرطوم فريق اول مهندس ركن عبد الرحيم محمد حسين الي57a65a6e5246eوم على عدد من المواقع المتأثرة بالسيول وارتفاع مستوى منسوب النيل رافقه خلالها وزير البنى التحتية والمواصلات المهندس حبيب الله بابكر ومعتمدا شرق النيل والخرطوم ومدير هيئة الطرق والجسور.
حيث وقف الوالي على الاعمال الهندسية التي تمت لحماية منطقة مرابيع الشريف بشرق النيل من السيول التي جاءت بالامس من اقصى شرق الولاية من منطقة البطانة غير ان منشآت تصريف المياه التي أنشئت مؤخرا اسهمت في التصريف رغم كثافتها الى مجاريها الطبيعية نحو النيل ومع ذلك وجه الوالي وزارة البنى التحتية باستمرار آلياتها وكوادرها في التواجد بمنطقة المرابيع لمراقبة الجسور الواقية وتصريف المياه مع احتمال تزايد موجات السيول.
كما وقف الوالي على المناطق المهددة بالفيضان في ود عجيب والرميلة وجزيرة توتي حيث اطمأن الوالي على التعزيزات التي تمت للجسور الواقية من الفيضان عقب الاخبار التي تحدثت عن زيادة كبيرة متوقعة في مناسيب النيل ووجه الوالي بان تعمل غرف العمليات ونقاط الارتكاز والمراقبة على مدار الساعة وتعزيز المناطق الضعيفة والاحتياط بكميات وافرة من الجوالات والردميات .

وزير السياحة: لابد من النهوض بقطاع السياحة عبر الاستفادة من الامكانيات المتوفرة

اكد الدكتور محمد ابو زيد مصطفى وزير السياحة والآثار والحياة البرية انه لابد من الن24513هوض بالسياحة من خلال الاستفادة من الامكانيات السياحة المتوفرة خاصة التي تم اعتمادها في التراث العالمي في البركل والبجراوية وأخيراً جزيرتي سنجنيب ودنقناب بولاية البحر الأحمر واللتين تم اعتمادهما ضمن التراث العالمي خلال مؤتمر اليونسكو في تركيا في 17 من الشهر الماضي وهو اول موقع طبيعي يتم تسجيله للسودان في اليونسكو.
وقال الوزير في مؤتمر صحفي عقده امس  بوزارة الاعلام حول السياحة بالبلاد، قال ان العام الماضي شهد ارتفاعا في ايرادات السياحة بلغت 930 مليون دولار مضيفا ان توقيع اتفاقية تعاون مع دولة الصين سيرفع عدد السياح مما يزيد مستوى عائدات السياحة.
وقال وزير السياحة ان الوزارة ستلتزم بكل توصيات اليونسكو من اجل الحفاظ علي الجزر وبالتالي حماية الكائنات الاحيائية، وقال ان الوزارة وضعت عددا من الخطط من اجل وضع السياحة في وضعها الطبيعي وذلك عبر توظيف كل الامكانيات.
وطالب بضرورة تضافر الجهود من خلال تفعيل دور الشركاء في القطاع الخاص والإعلام من اجل عكس الاثر الايجابي للسياحة ودروها في دعم الاقتصاد

الحكومة تدعو حملة السلاح بجنوب كردفان للسلام

دعا النائب الأول للرئيس الفريق اول بكري حسن صالح، حملة السلاح من أبناء جنوب كردفان لوضع السلاح1470161138
والجنوح للسلام لعدم جدوى الحرب وسنينها التي كشفت مضارها، وحثهم على التأكد مما تم من خدمات بالولاية إن كانت قضيتهم تنموية.وثمن النائب الاول خلال مخاطبته لقاءات مختلفة بولاية جنوب كردفان، دور المشاركين من أبناء الولاية في الحوار الوطني حرصاً منهم على إحلال السلام.وأكد سعي الحكومة الجاد لإكمال المشروعات التنموية والخدمية بجنوب كردفان. وافتتح صالح عدداً من المشروعات التنموية والخدمية أولها مشروع المياه، ودخول الكهرباء القومية إلى محلية الدلنج.وأضاف النائب الأول، إن ما تم من إنجاز في مجال الخدمات هو استحقاق لأهل المنطقة وواجب على الدولة كان يجب أن يقدم قبل سنوات، ولكن الحرب أوقفت العديد منها، وقال إن تحسن الأوضاع الأمنية مكّن السلطات من تقديم هذه الخدمات .

المحطة التحويلية:

كما دشن النائب الأول  بمحلية القوز، المحطة التحويلية لكهرباء مدينة الدبيبات التي تمد ولايتي جنوب وغرب كردفان بالتيار الكهربائي من الشبكة القومية، وقال إن تدشين محطة الدبيبات التحويلية يعد التنمية الحقيقية للمنطقة لأهمية الكهرباء في مختلف المجالات. وطالب سكان الدبيبات بمضاعفة العمل والاستفادة القصوى من دخول التيار الكهربائي إلى مناطقهم، وقال إن الدولة ستواصل في تنفيذ المشروعات الخدمية الكبيرة بالولاية من أجل دعم السلام والاستقرار .من جهتها قالت وزيرة الدولة بوزارة الكهرباء والموارد المائية، تابيتا بطرس، إن محطة الكهرباء التحويلية بمدينة الدبيبات هي ضمن الخط القومي الناقل للكهرباء بسعة 220 كيلو فولت، وهو مشروع مصاحب لمشروع محطة توليد الفولة، بطول يبلغ 350 كيلو متراً من الأبيض والذي بلغت تكلفته 140 مليون دولار .وقالت إن المشروع يمد جميع سكان المناطق والقرى بالتيار الكهربائي.

بدء فعاليات القمة الإسلامية حول العلوم والتكنولوجيا

بدأت امس الأحد 10 سبتمبر 2017، أعمال قمة العلوم والتكنولوجيا، على مستوى ملوك وأمراء ورؤساء الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي، الذي تعقده المنظمة في أستانا عاصمة جمهورية كازاخستان، ويستمر يومين.
وتشهد قمة أستانا نقلة تاريخية تهدف إلى الخروج بموقف جماعي وموحد على أعلى مستويات صناعة القرار لدول المنظمة تجاه الارتقاء بمجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار، والتأكيد على رغبة العالم الإسلامي في تشجيع التطور العلمي والتقني.
وتتجلى أهمية القمة في تأكيدها على دعم الدول الإسلامية للمجالات العلمية، من خلال إثبات الإسهام المعرفي للعالم الإسلامي، بعيدا عن الصور النمطية السلبية التي شاعت في الآونة الأخيرة.
وتكتسي القمة كذلك أهمية كبيرة في ظل حقيقة أن المسلمين يشكلون في تعدادهم ربع سكان العالم، فضلا عن امتلاك دولهم العديد من الثروات الطبيعية، الذي يتناقض مع معاناة العديد من البلدان الإسلامية من الفقر والمرض، الأمر الذي يدفع باتجاه مواجهة هذه التحديات من خلال الإمكانات المتوفرة، خاصة وأن هذه القمة تشكل مقدمة هامة في طريق البحث عن الحلول للكثير من المشاكل التي تواجه العالم الإسلامي باستخدام العلوم والتكنولوجيا والتقنية العلمية.
وقد أظهرت الإحصاءات، أن دول المنظمة تقع دون المعدل العام لمؤشر الابتكار لعام 2016 الذي يصل إلى 36.9، خاصة في مجالات الفضاء وتكنولوجيا المعلومات والصناعات الدوائية والمعدات الإلكترونية، بينما تتميز الدول الإسلامية بوفرة عنصر الشباب، ما يؤكد أن الوضع الحالي يفرض المزيد من التحديات لكنه يوفر، في الوقت نفسه، العديد من الفرص، إذ من شأن هذه القمة أن تسهم في القضاء على التطرف والإرهاب من خلال تقليل نسب البطالة واستقطاب الشباب إلى العمل في المجالات العلمية والتكنولوجية.
حيث تقود د.تهاني عبدالله عطية وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ممثلة لرئيس الجمهورية، وفد السودان المشارك في القمة.
يذكر أن اهتمام الدول الأعضاء بمجالات العلوم والتكنولوجيا قد بدأ منذ القمة الإسلامية العاشرة في ماليزيا، عام 2003، بالإضافة إلى القمة الاستثنائية الثالثة في مكة المكرمة، التي تبنت الخطة العشرية الأولى للمنظمة، والقمة الإسلامية العادية في إسطنبول عام 2016، التي أعلنت عن الخطة العشرية الثانية 2016 ـ 2025، وقد كانت القمة الإسلامية الثانية عشرة في القاهرة عام 2013، قد قررت تفويض الأمانة العامة للمنظمة واللجنة الدائمة للتعاون العلمي والتكنولوجي التابعة لـ "التعاون الإسلامي"، بعقد قمة إسلامية هي الأولى في تاريخ المنظمة حول العلوم والتكنولوجيا، حيث أكدت كل تلك القمم ضرورة الاهتمام بمجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار بغية تنمية القطاعات الاقتصادية والاجتماعية في بلدان المنظمة.