أعربت المعارضة السورية عن استيائها من محاولات روسيا طرح الخلافات السياسية على طاولة النقاش في66666666609800707
اجتماعات أستانا، وذلك قبل اجتماع جنيف الأممي المقرر انعقاده خلال أيام.

فيما أكدت مصادر روسية عقد اجتماعٍ ثالث في أستانا في 15 و16 من هذا الشهر، وقد يوقعون على اتفاق ينظم عمل قوة مهمات مشتركة.

فما بين استانا واحد وجنيف4 جُملة تطورات على المشهد المتعلق ببحث الأزمة السورية، يبدو أن أهمها إصرار روسيا على طرح الشق السياسي للأزمة على طاولة النقاش، رغماً عن المعارضة.

بل ذهبت موسكو بعزمها عقد اجتماع جديد في أستانا، قبل اجتماع جنيف الأممي، منتصف هذا الشهر، وفق مصادر روسية، بمشاركة الأطراف السورية ذاتها التي شاركت في أستانا واحد، وهذا أيضاً من دون التنسيق مع المعارضة.

نصر الحريري، عضو الائتلاف الوطني السوري، من جانبه قال: "نلاحظ أن الروس غير مقتنعين بأن تبقى أستانا فقط لمناقشات ميدانية، هم يريدون توسيع هذه النقاشات بحيث أن تشمل نقاطاً سياسية وهذا بالنسبة لنا يعتبر تهديداً حقيقياً لأنه يعتبر استبدالا لجنيف برعاية الأمم المتحدة، بوجود المجموعة الدولية لدعم سوريا".

استياء المعارضة السورية من تعاظم الدور الروسي، ومن قبله تلميحات استافان دي ميستورا بالتدخل في تشكيل وفدها إلى جنيف، يبدو أنه بدأ بتشتيت الأنظار عن لُب الأزمة السورية وأساسها وهو النظام السوري.

فقد تغيرت أطراف اللعبة، منذ جنيف3 وما قبلها، إلا هو ومماطلاته، عبر حلفائه الذين يسعون دائماً للمزيد من الوقت

 

المصدر : العربية نت .