الخميس12142017

Last updateالخميس, 14 كانون1 2017 9am

Back أنت هنا: الرئيسية الأخبار المحلية السياسة المعارضة الجنوبية: سلفاكير أشعل الحرب وسنزيحه من السلطة

السياسة

المعارضة الجنوبية: سلفاكير أشعل الحرب وسنزيحه من السلطة

قالت المعارضة في جنوب السودان إن إزاحة الرئيس سلفاكير ميارديت لزعيمها رياك مشار من منصبه وتعيين تعبان1414756844
دينق بمثابة انقلاب على اتفاقية السلام، وإعلان الحرب ضدها، وإعادة الأمور للمربع الأول. وهدَّدت بإزاحة سلفاكير من السلطة وتخليص الجنوب من ديكتاتوريته.وقال المتحدث باسم المعارضة مناوا بيتر جاتكوث، في تصريحات خاصة لـ (شبكة الشروق) من مقر إقامته بالعاصمة الكينية نيروبي، ليل الأربعاء، إن حركتهم تعيد حالياً تنظيم صفوفها على المستويات السياسية والدبلوماسية والعسكرية لمجابهة قرار الإطاحة بمشار.ورأى أن قرار تعيين تعبان دينق قاي من قبل الحكومة خرق واضح لاتفاقية السلام، وتأكيد على تنصل سلفاكير عن التزامه بتنفيذ اتفاق السلام مع المعارضة، فضلاً عن أنه "يقطع الطريق أمام مشروع الإصلاح المؤسسي الذي دعا له طرفا الاتفاق". وأكد جاتكوث أن تعيين (تعبان) لن يغير من حالة الانهيار الاقتصادي وانعدام الأمن القومي وحكم القانون، ومحاسبة مرتكبي جرائم الحرب في جنوب السودان.

خيارات مفتوحة.

وقال المتحدث باسم المعارضة جاتكوث إن "جميع خياراتهم باتت مفتوحة للرد على قرار سلفاكير، بما فيها إزاحته من السلطة، وتخليص الجنوب من نظامه الديكتاتوري".وشدَّد جاتكوث على أن "الهجمات التي تقوم بها القوات الحكومية ضد المعارضة في منطقة الاستوائية، وتركيزها على استهداف مشار لن تحقق أغراضها، وقد اختبرت قوات سلفاكير ذلك وتأكدت من مقدرة وجاهزية قواتنا على ردعها".ونفى ما تردد عن عودة مشار إلى منطقة فنجاك، وقال إنه لا يزال في الاستوائية.وبشأن مصير وزراء الحركة وقادتها الموجودين في جوبا الذين أوصوا بتعيين تعبان دينق، قال المتحدث الرسمي إنهم "لم يساهموا كلهم في تنصيب تعبان، ولبعضهم موقف واضح من المؤامرة بعد ممارسة الضغط عليهم وإرهابهم بواسطة الأجهزة الأمنية، ولكننا لاحقاً يمكننا التعامل مع هؤلاء بعد تقصي الحقائق". ولفت إلى أن المعروف لديهم أن السفير إيزكيل لول قاركوث هو الوحيد المشترك في الأمر مع تعبان دينق قاي منذ البداية.

نقلا عن شبكة الشروق