Back أنت هنا: الرئيسية الأخبار المحلية السياسة

أزمة المهاجرين: "مهرب البشر" الذي سلم الى ايطاليا يقول إنه اعتقل خطأ

قال ميريد مدهاني، الرجل الذي اعتقل في السودان وسفر الى ايطاليا بتهمة تزعم شبكة لتهريب البشر، إنه اعتقل160610145657 it 640x360 ncapoliziadestato nocredit
خطأ وانه ليس الشخص المطلوب.وكان مسؤولون قضائيون اعلنوا في وقت سابق من الاسبوع الحالي انهم تمكنوا من القاء القبض على مدهاني الذي وصفوه بأنه من كبار مهربي البشر الى اوروبا.ولكن الرجل، المسجون حاليا في ايطاليا، يقول إن اسمه مدهاني تسفارماريام بيرهي، حسبما افاد محاميه.وخضع الرجل للاستجواب من قبل احد القضاة، ومن المتوقع ان يتضح موقفه القانوني في الايام المقبلة.وكان نبأ اعتقال ميريد مدهاني، الملقب بالجنرال، قد قوبل بالترحيب واعتبر نصرا كبيرا في الحرب ضد مهربي البشر الذين يرسلون آلاف المهاجرين في رحلات بحرية خطرة عبر المتوسط.ويقول محققون إن ميريد مدهاني مسؤول عن موت 359 مهاجرا لدى غرق الزورق الذي كان يقلهم قبالة الساحل الايطالي في تشرين الاول / اكتوبر 2013.وكان الرجل المحتجز قد اعتقل من جانب الشرطة السودانية الشهر الماضي بمساعدة السلطات البريطانية والايطالية.ولكن عقب تسليمه للسلطات الايطالية بدأت الشكوك تساور العديد من اقاربه واصدقائه الذين أكدوا بأن الشخص الذي شوهد ويداه مكبلتان بالاصفاد لدى نزوله من الطائرة التي اقلته ليس المهرب المعني.وقالت امرأتان تقولان إنهما شقيقتا مدهاني تسفارماريام بيرهي إن شقيقهما هو الشخص المعتقل وليس "الجنرال" المطلوب، وتؤكدان انه طالب لحوء ارتيري يبلغ من العمر 27 عاما.وتقول السلطات الايطالية إنها بصدد التحقق من هوية المعتقل.

نقلا عن بي بي سي

عناوين الصحف العربية الصادرة الخميس 16 يونيو 2016 م

الجزيرة السعودية:288


الملك يستقبل عميد السلك الدبلوماسي والسفراء والزياني
قضاء التنفيذ يستعيد 160 ملياراً ويعزِّز الثقة بالاقتصاد الوطني
تفويض الإسكان بتعطيل أو تطبيق أي من مراحل رسوم الأراضي
جون أنتوني: زيارة ولي ولي العهد لأمريكا تأتي في وقت حساس
كيري محذراً روسيا: صبر الولايات المتحدة له حدود
القوات الإيرانية تعتقل 24 عاملاً أحوازياً

الرياض السعودية: 

القضاء البحريني يغلق جمعية الوفاق المعارضة ويضع حداً لتجاوزاتها
نائب رئيس الإمارات يصدر قانوناً بإنشاء جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية
محمد بن زايد يبحث مجالات التعاون والتنسيق مع رئيس الإنتربول
اعتداء أورلاندو يرخي بظلاله على مسلمي «فورت بيرس»
استنفار في بلجيكا على وقع توجه متطرفين إلى أوروبا
قوات حكومة الوفاق تصد هجوماً جديداً لـ«داعش» في سرت
سورية تدين نشر قوات فرنسية وألمانية على أراضيها وبرلين تنفي
مشاورات الكويت تبحث تشكيل لجان عسكرية وأمنية.. ومخاوف من فشلها بسبب تعنت الانقلابيين

القبس الكويتية:

تحديد مواقع رئيسية لحطام الطائرة المصرية المنكوبة في البحر المتوسط
إيران تشكو الولايات المتحدة أمام محكمة العدل الدولية للإفراج عن أموالها المجمدة
هل تنفرج العلاقات التركية  الروسية؟
محكمة تركية تقضي بالسجن مدى الحياة على ثلاثة من داعش
موسكو تستدعي السفير الفرنسي بعد اعتقال مشجعي كرة قدم روس
إصدار جوازات سفر يمنية في عدن بدلاً من صنعاء
خامنئي: إذا مزّقت أميركا الاتفاق النووي فإننا سنحرقه
55 منظمة سورية: الأمم المتحدة منحازة للنظام
زينب التويمي.. بنت المغرب التي دخلت الأمم المتحدة ولم تغادرها
مركز أبحاث أمريكي: كوريا الشمالية صنعت 6 قنابل نووية.. خلال الأشهر الـ18 الماضية

البيان الاماراتية:

70 قتيلاً من النظام والنصرة جنوبي حلب
الجروان يستهجن ترشيح إسرائيل لرئاسة لجنة أممية
داعش مطوّق في سرت.. واشتباكات ضحاياها بالعشرات
الكويت: إقرار ميزانيات 7 جهات حكومية
خليفة بن سلمان: البعض استغل العمل السياسي للعبث بالأمن والوحدة الوطنية
مبنى استيطاني يخترق قلب القدس القديمة
تأهّب أمني لهجمات داعش على حديثة والبغدادي
الأمم المتحدة: نزوح 80 ألفاً من دارفور منذ يناير
نازحو الفلوجة.. تفاقم المخاوف على مصير المفقودين
ممارسات الاحتلال في الأقصى تنذر بانفجار فلسطيني

الراية القطرية:

وصول الرئيسين السوداني والفلسطيني للدوحة اليوم
الأمير يقيم مأدبة إفطار لرؤساء البعثات الدبلوماسية
قطر تنشئ أكبر مركز إسلامي في باريس
المبعوث الأممي يشيد بجهود قطر في دعم اليمن
قطر تدعو للتضامن الدولي لمواجهة التحديات الجديدة 
راف تنفذ إفطار صائم لـ 1100 أسرة في البوسنة 
الشيخ النابلسي يعرض أسس النجاح في الإسلام 
الوضع المالي أهم شروط المواطنات للزواج 
3 حالات مرضى بالقلب ممنوعون من الصيام 
المشاريع والإرث تنظم ورشة عمل فنية لطلاب النور 
الأوقاف تطرح كتابين جديدين

الاهرام المصرية :

الرئيس يشهد احتفالات ذكرى انتصار العاشر من رمضان
رئيس مجلس الوزراء خلال استقباله السفير الهولندى بالقاهرة:
بحث إقامة 100 ألف صوبة زراعية مع الاستعانة بالتكنولوجيا والخبرات الهولندية
اليوم.. طلاب الثانوية يخوضون معركة الكيمياء 
افتتاح مدينة الإسماعيلية الجديدة الشهر المقبل
ياسين طاهر : 12 ألف وحدة سكنية جاهزة نفذتها القوات المسلحة
فى إجتماع للجنة أراضى الدولة برئاسة محلب
استرداد 23 ألف فدان بوادى النطرون وعرضها فى مزادات علنية
أول صحيفة عربية تدخل كواليس الملاعب الجديدة
"الأهرام" فى ريو دى جانيرو قبل 50 يوما من انطلاق الأوليمبياد 

الجمهورية المصرية :

مصرع عشرة من داعش خلال هجمات التحالف بسوريا
الدفاع الروسية: 60 جماعة مسلحة تتمسك بالهدنة
مقتل وإصابة 42 من قوات المجلس الرئاسي الليبي في اشتباكات مع داعش بسرت
وفد الحكومة اليمنية يتهم الحوثيين بعرقلة المفاوضات
ولد الشـــــــيخ يرحـــــــب بالإفـــــــراج عن 57 أســـــــيراً
المستوطنون يقتحمون المسجد الأقصي لليوم الثاني
قوات الاحتلال تعتقل الصيادين قبالة سواحل غزة والجرافات تتوغل في رفح

الزمان البريطانية:

 تباطؤ تدفق المدنيين من الفلوجة والجيش يتقدم لعبور دجلة باتجاه القيارة
  كيري يحذر موسكو ويبدي تفاؤلاً مع ظريف لإنعاش الهدنة وتوصيل المساعدات في سوريا
  الاقليم الكردي يطلب تسوية نفطية مع بغداد مقابل مليار دولار شهرياً
  كرحوت لـ (الزمان): القبض على 140 داعشياً بين نازحي الفلوجة
  خبراء لـ (الزمان): العرض الكردي إبتزاز ومساومة للحكومة الإتحادية
  ترامب: الجنود الأمريكيون سرقوا مليارات الدولارات من العراق

الشعب الصينية:

عريقات يدعو الدول التي شاركت في مؤتمر باريس للسلام إلى وقف "التحريض" الإسرائيلي
مجموعة بنك قطر الوطني تستحوذ على فاينانس بنك التركي 
القاهرة: تحديد عدة مواقع رئيسية لحطام طائرة "مصر للطيران" المنكوبة 
العاهل الاردني يؤكد للرئيس الفلسطيني دعم بلاده لجهود إحياء العملية السلمية
الاتحاد العام التونسي للشغل يؤكد رفضه المشاركة في حكومة وحدة وطنية 
الحكومة التونسية تعقد اجتماعا وزاريا مصغرا للتصدي لتدهور قيمة الدينار 
تقرير اخباري: مكتبة القرويين بفاس تستعيد بريقها بعد أربع سنوات من الترميم 
اللجنة الفلسطينية للتواصل مع المجتمع الإسرائيلي تندد بقرار إسرائيل تقييد حركة رئيسها
الرئيس التونسي يعقد اجتماعا تشاوريا مع قوى سياسية لبحث تشكيل حكومة وحدة وطنية
الصحة العالمية : 1200 عامل صحي أجنبي غادروا اليمن نتيجة الصراع
الجزائر تكشف عن استثمارات أجنبية مباشرة في قطاع الطاقة بمعدل 2.3 مليار دولار سنويا 
الحوثيون في اليمن يعلنون الافراج عن 57 محتجزا في عمران

المحادثات اليمنية.. خارطة طريق أممية من 3 نقاط

قالت مصادر مشارِكة في محادثات السلام اليمنية في الكويت، أن المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، سيعقد اجتf696299a-bff6-45e2-ae0a-d9d61eb26349 4x3 690x515
ماعاً مشتركا مع وفدي الحكومة والانقلابيين مساء اليوم الاثنين، وذلك وسط توقعات بعرض المبعوث الأممي تصوره للحل الشامل للأزمة.

وأوضحت مصادر مقربة من المحادثات أن التصور يشتمل على ثلاثة محاور أساسية:

أولها يتضمن جملة من الإجراءات التمهيدية، وأبرزها إلغاء الإعلان الدستوري وما يسمى اللجنة الثورية للانقلابيين، وكل ما ترتب عليهما من تغييرات في مؤسسات الدولة

فيما تـتضمن المرحلة التالية تشكيل لجنة عسكرية تحت إشراف أممي من قادة عسكريين لم يتورطوا في أعمال قتالية ولم يشاركوا مع الميليشيات، ويتم الانسحاب من المنطقة (أ)، التي حدد نطاقها الجغرافي بأمانة العاصمة والحزام الأمني لها، بإشراف أممي لضمان عودة الحكومة إلى العاصمة صنعاء خلال شهرين

وبالتزامن مع استكمال عملية الانسحاب وتسليم السلاح، يتم تشكيل حكومة وحدة وطنية، وإصدار قرارات بالعفو العام والمصالحة الوطنية.

أما المرحلة الثالثة فتتضمن استئناف العملية السياسية وتحديد سلسلة الإجراءات العملية، خلال فترة انتقالية أقصاها عامان.

المصدر : العربية نت 

هجوم أورلاندو: أوباما يهاجم ترامب بشدة بسبب دعوته لحظر دخول المسلمين

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن مقترح الملياردير الأمريكي دونالد ترامب، الذي من المقرر أن يحصل160614221315 obama muslim ban trump 640x360 europeanphotopressagency nocredit
على ترشيح الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة، لحظر دخول المسلمين "ليس هو أمريكا التي نريدها".وأوضح أن التعامل مع المسلمين الأمريكيين بصورة مختلفة سيجعل البلد فقط أقل أمنا من خلال زيادة الانقسام بين الغرب والعالم الإسلامي.وكان ترامب وسع يوم الاثنين من خطته لحظر دخول المسلمين لتشمل جميع البلدان التي لها "تاريخ إرهابي ضد الولايات المتحدة".وقال إن الهجوم المميت التي وقع في نادي ليلي للمثليين في أورلاندو بولاية فلوريدا يبرر هذا الإجراء.ولقي 49 شخصا حتفهم حينما فتح عمر متين، وهو مواطن أمريكي من أصل أفغاني، النار داخل النادي الليلي للمثليين في وقت مبكر من يوم الأحد الماضي.وأوضح ترامب أن مقترحه يمكن تنفيذه من خلال إجراء تنفيذي من جانب واحد، بالنظر إلى الصلاحية الممنوحة للرئيس "بمنع دخول أي فئة من الأشخاص إلى البلاد يعتبرها الرئيس تضر بمصالح أو أمن الولايات المتحدة".وبدا الرئيس أوباما غاضبا بشدة خلال وجوده في مقر وزارة الخزانة بواشنطن بسبب تصريحات ترامب، وشن أشرس هجوم على الإطلاق ضد الملياردير الأمريكي الذي من المتوقع أن يحصل على ترشيح الحزب الجمهوري رسميا الشهر المقبل للانتخابات الأمريكية.وشدد الرئيس الأمريكي على أن الولايات المتحدة تأسست على حرية العقيدة، ووجودها أمام "اختبار ديني" سيكون مخالف للدستور الأمريكي.وأشار أوباما إلى أن الهجمات الإرهابية الأخيرة في الولايات المتحدة نفذها أشخاص مولودون في أمريكاوولد متين في نفس المنطقة التي ولد فيها ترامب.ودعا الرئيس إلى إعادة فرض الحظر على استخدام الأسلحة الهجومية.لكنه رفض اقتراح ترامب بضرورة أن يقدم أوباما استقالته لرفضه استخدام كلمة "الإرهاب الإسلامي الراديكالي".وقال أوباما: "إذا وقعنا في فخ رسم جميع المسلمين بفرشاة عريضة والإشارة إلى أننا في حرب مع منطقة بالكامل، حينئذ فإننا بذلك نحقق الهدف الذي يريده الإرهابيون".وكان الرئيس اوباما صرح سابقا بأنه لا يوجد دليل مباشر على أن عمر متين منفذ هجوم أورلاندو كان يتلقى توجيهات مما يسمى بتنظيم "الدولة الإسلامية".وأضاف أوباما أن السلطات بدأت التحقيق في الاعتداء، مضيفا أن منفذ الاعتداء ربما استوحى فكره "من معلومات متطرفة منتشرة على الانترنت".لكن لا يوجد دليل على أنه كان ضمن مخطط أكبر حجما، بحسب اوباما.ويزور أوباما موقع الهجوم المميت في أورلاندو يوم الخميس.

نقلا عن البي بي سي

تدريب بريطانيا للشرطة السعودية يثير مخاوف بشأن حقوق الإنسان

تخطط الشرطة البريطانية لتدريب السعوديين على تقنيات تتبع الجرائم الإلكترونية، وذلك رغم مخاوف من150703160636 saudi police 640x360 ap nocredit
استخدامها للوصول إلى أشخاص وتعذيبهم.واطلعت بي بي سي على أوراق تظهر أن كلية الشرطة في انجلترا وويلز قالت إنه توجد "مخاطر" تتعلق بحقوق الإنسان، لكنها أشارت إلى إمكانية متابعة هذه المخاطر.وقالت مجموعة حقوق الإنسان "إرجاء" إن التدريب بمثابة "فضيحة" إذ قد يساعد الشرطة السعودية على استهداف النشطاء.لكن الكلية قالت إن التدريب قد يحد من احتمالات إخفاق العدالة.واكتُشفت هذه المعلومات في مجموعة من الوثائق التي حصلت عليها بي بي سي ومنظمة "إرجاء" بعد طلب الحصول عليها بموجب قانون حرية المعلومات.وتُظهر الوثائق أن الكلية منذ عام 2009 قدمت تدريبات لوزارة الداخلية السعودية في مجالات بصمات الأصابع، والطب الشرعي، والتحقيق في محل الجريمة، كجزء من "مشاركة مهنية موثوق بها".وتسعى الكلية الآن إلى توسيع التدريب ليشمل الأمن الإلكتروني، وتحليل مواد الهواتف المحمولة، وأنظمة المراقبة بالكاميرات، والتعرف على الصوت، واستخدام الحمض النووي. كما يشمل التدريب الطب الشرعي الإلكتروني الذي يتضمن فك الشفرات، واستعادة الملفات الملغاة.وحذرت مايا فوا، التي تعمل في حملات "إرجاء" المناهضة لعقوبة الإعدام، من أن السلطات السعودية استخدمت تحليل الهواتف المحمولة في مقاضاة محتجين سعوديين قد يواجهون عقوبة الإعدام.

التعاون التجاري

وظهرت تفاصيل التدريبات في وثيقة قُدمت مطلع هذا العام لمجلس المساعدة الشرطية الدولية، الذي يضع خطط الدعم الشرطي خارج البلاد "بما يتوافق مع القيم والمصالح البريطانية".وأشارت الكلية في الوثيقة إلى وجود "مخاطر حقوقية من استخدام المهارات التي يقدمها التدريب في التعرف على أشخاص، وتعذيبهم، وتعرضهم لانتهاكات حقوقية مختلفة".لكنها أشارت إلى أنه عند استغلال المهارات في انتهاكات حقوق الإنسان، فإن الكلية ووزارة الخارجية "ستعيدان النظر في التدريب".كما ذكرت الوثيقة أنه إذا رفضت الكلية تقديم التدريب، فقد تظهر "مخاطر أكبر فيما يخص العلاقات البريطانية التجارية".كذلك أعربت الكلية عن مخاوف من أنه إذا انتبه الإعلام إلى التدريب، فقد يبرز تعاون المملكة المتحدة مع بلد "ذي سجل ضعيف في حقوق الإنسان".لكن بي بي سي علمت أن المجلس الوطني لرؤساء الشرطة يدعم التدريب بشكل رسمي.

"يصبح أقوى"

وبحسب النائب عن حزب العمال ووزير حقوق الإنسان في حكومة الظل، آندي سلوتر، فإن الوثيقة "مثيرة للدهشة. هذا نظام سياسي أعدم 47 شخص في يوم واحد. كما حكم على قُصر بالإعدام. لا ينبغي أن نتورط في أي شيء له علاقة بهذا النظام القضائي الإجرامي".وقال أحد أقارب المعدومين لبي بي سي إن بريطانيا "لا ينبغي أن تدربهم (الشرطة) أو تدعمها لأنها تصبح أقوى بهذه الطريقة".لكن كلية الشرطة البريطانية تقول إن تدريب الشرطة قد يكون وسيلة لتحسين أوضاع حقوق الإنسان في المملكة.وقال متحدث باسم الكلية: "يجب تطويع قرار تقديم التدريب مع مصاعب التعاون مع البلاد التي تختلف معايير حقوق الإنسان بها عن بلادنا، وكذلك استغلال الفرصة للمساهمة في الإصلاح والتعامل مع مخاوف الأمن القومي".وتابع: "الوسائل الحديثة في تحقيقات الطب الشرعي يمكن أن تُسهم في التحول من الإدانات بناء على الاعتراف والشهود إلى المساعدة في التأكد من سرعة وسهولة التعرف على الشخص البريء، وتقليل احتمالات إخفاق العدالة".

نبيذ منزلي

وبحسب الوثائق، فإن الهدف من التدريب دبلوماسي، وله فوائد أمنية وتنموية. وأشارت الوثائق إلى أن التعاون مع السعودية في مكافحة الإرهاب ساهم من قبل في العثور على قنبلة في إحدى طائرات الشحن في مطار إيست ميدلاندز عام 2010.وقالت كلية الشرطة إن الرسوم التي تدفعها السعودية تغطي تكلفة التدريب فحسب، وهو غير هادف للربح.وقال متحدث باسم المجلس الوطني لرؤساء الشرطة إنه تجري "الموافقة على تقييم في مجال حقوق الإنسان وأمنى وقضائي قبل أي تدريب"، وقد يرفع الأمر لمجلس الوزراء في الحالات الأشد خطورة.ورفضت وزارة الخارجية التعليق على الأمر.وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، انسحبت المملكة المتحدة من خطة تعاون مثيرة للجدل مع السعودية بقيمة 5.9 مليون جنيه استرليني، لتقديم تحليل للتدريبات التي يحتاجها العاملون في السجون.وقالت رئاسة الوزراء إن هذا التحرك يعكس قرار الحكومة بالتركيز على الأولويات الداخلية، وليس له أي علاقة بقضية كارل أندري، الذي سُجن في السعودية بعد ضبطه وبحوذته نبيذ منزلي.

نقلا عن بي بي سي