Back أنت هنا: الرئيسية الأخبار المحلية السياسة

بان كي مون: جنوب السودان بات على شفير الهاوية

قال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، الخميس، إن جنوب السودان بات على شفير الهاوية بعد تجدد القتال،1414756952
ودعا بان إلى فرض حظر على الأسلحة وعقوبات على جنوب السودان لكن المجلس لم يؤيده في ذلك بعد.وأوضح الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، أمام مجلس الأمن الدولي، أنه يشعر "بالاشمئزاز من حجم العنف الجنسي" بعد أن سجل مسؤولو حقوق الإنسان في الأمم المتحدة 120 حالة اغتصاب على الأقل خلال الأسابيع الثلاثة الماضية.وتابع خلال نقاش مفتوح حول السلام في أفريقيا، "في أثناء لقائنا، لا يزال جنوب السودان يقف على شفير الهاوية، لقد ضاعت وعود الدولة الفتية بالسلام والعدالة والفرص".

وكالات

المعارضة الجنوبية: سلفاكير أشعل الحرب وسنزيحه من السلطة

قالت المعارضة في جنوب السودان إن إزاحة الرئيس سلفاكير ميارديت لزعيمها رياك مشار من منصبه وتعيين تعبان1414756844
دينق بمثابة انقلاب على اتفاقية السلام، وإعلان الحرب ضدها، وإعادة الأمور للمربع الأول. وهدَّدت بإزاحة سلفاكير من السلطة وتخليص الجنوب من ديكتاتوريته.وقال المتحدث باسم المعارضة مناوا بيتر جاتكوث، في تصريحات خاصة لـ (شبكة الشروق) من مقر إقامته بالعاصمة الكينية نيروبي، ليل الأربعاء، إن حركتهم تعيد حالياً تنظيم صفوفها على المستويات السياسية والدبلوماسية والعسكرية لمجابهة قرار الإطاحة بمشار.ورأى أن قرار تعيين تعبان دينق قاي من قبل الحكومة خرق واضح لاتفاقية السلام، وتأكيد على تنصل سلفاكير عن التزامه بتنفيذ اتفاق السلام مع المعارضة، فضلاً عن أنه "يقطع الطريق أمام مشروع الإصلاح المؤسسي الذي دعا له طرفا الاتفاق". وأكد جاتكوث أن تعيين (تعبان) لن يغير من حالة الانهيار الاقتصادي وانعدام الأمن القومي وحكم القانون، ومحاسبة مرتكبي جرائم الحرب في جنوب السودان.

خيارات مفتوحة.

وقال المتحدث باسم المعارضة جاتكوث إن "جميع خياراتهم باتت مفتوحة للرد على قرار سلفاكير، بما فيها إزاحته من السلطة، وتخليص الجنوب من نظامه الديكتاتوري".وشدَّد جاتكوث على أن "الهجمات التي تقوم بها القوات الحكومية ضد المعارضة في منطقة الاستوائية، وتركيزها على استهداف مشار لن تحقق أغراضها، وقد اختبرت قوات سلفاكير ذلك وتأكدت من مقدرة وجاهزية قواتنا على ردعها".ونفى ما تردد عن عودة مشار إلى منطقة فنجاك، وقال إنه لا يزال في الاستوائية.وبشأن مصير وزراء الحركة وقادتها الموجودين في جوبا الذين أوصوا بتعيين تعبان دينق، قال المتحدث الرسمي إنهم "لم يساهموا كلهم في تنصيب تعبان، ولبعضهم موقف واضح من المؤامرة بعد ممارسة الضغط عليهم وإرهابهم بواسطة الأجهزة الأمنية، ولكننا لاحقاً يمكننا التعامل مع هؤلاء بعد تقصي الحقائق". ولفت إلى أن المعروف لديهم أن السفير إيزكيل لول قاركوث هو الوحيد المشترك في الأمر مع تعبان دينق قاي منذ البداية.

نقلا عن شبكة الشروق

القمة العربية ترفض التدخلات الإيرانية في المنطقة

طالبت القمة العربية في نواكشوط، مساء الاثنين، في ختام إعلان قمة نواكشوط بموريتانيا، الذي ناقشه وزراء الخارجية العرب، برفض التدخلات الإيرانية في المنطقة ودعت إلى لتطوير آلية مكافحة الإرهاب.

وأكدت القمة في بيانها الختامي على التزام قادة الدول العربية انتهاج السبل العملية، من أجل التصدي للتهديدات التي تواجه الأمن القومي العربي، وعلى ضرورة مواجهة التدخلات الإيرانية، ومكافحة الإرهاب، وتعزيز الأمن والسلم العربيين من خلال نشر قيم السلام والوسطية والحوار، ودرء ثقافة التطرف.

وناقشت القمة العربية الـ27، التي شارك فيها 7 أمراء ورؤساء لدول عربية، عدداً من الأزمات وقضايا النزاع في المنطقة، خاصة في اليمن وسوريا والعراق وليبيا، وبحثت خططاً ومبادرات لتعزيز التعاون العربي.

وشدد إعلان نواكشوط على مركزية القضية الفلسطينية، وحث على  تكريس الجهود للتوصل لحل شامل وعادل ودائم يستند إلى مبادرة السلام العربية.

وأبدى ترحيب القادة العرب بالمبادرة الفرنسية الداعية إلى عقد مؤتمر دولي للسلام قبل نهاية العام الجاري، يمهد له بوقف جميع الأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية لتحقيق حلم الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، كاملة السيادة على مجالها الجوي ومياهها الإقليمية وحدودها الدولية، وفق إطار زمني.

ودعا البيان الأطراف في ليبيا إلى السعي الحثيث لاستكمال بناء الدولة من جديد والتصدي للجماعات الإرهابية، وناشد الفرقاء في اليمن تغليب منطق الحوار والعمل على الخروج من مسار الكويت بنتائج إيجابية تعيد لليمن أمنه واستقراره ووحدة أراضيه في أقرب وقت.

وأعرب عن الأمل في أن يتوصل السوريون إلى حل سياسي يعتمد على الحفاظ على وحدة سوريا ويصون استقلالها، ويؤكد دعم العراق في الحفاظ على وحدته وسلامة أراضيه ومساندته في مواجهته للجماعات الإرهابية وتحرير أراضيه من تنظيم داعش الإرهابي.

ورحب إعلان نواكشوط بالتقدم المحرز على صعيد المصالحة الوطنية الصومالية، وإعادة بناء مؤسسات الدولة، كما شدد على  تضامن القادة العرب مع جمهورية السودان في جهودها لتعزيز السلام والتنمية في ربوعها وصون سيادتها الوطنية والترحيب بعملية الحوار الوطني الجارية والجهود المتصلة بتفعيل مبادرة السودان الخاصة بالأمن الغذائي العربي كأحد ركائز الأمن القومي العربي.

وأعلن القادة العرب دعمهم لجهود الإغاثة الإنسانية العربية والدولية الرامية إلى تقديم المساعدات العاجلة للمتضررين من الحروب والنزاعات من لاجئين ومهجرين ونازحين، ولتطوير آليات العمل الإنساني والإغاثي العربي، واستحداث الآليات اللازمة داخل المنظومة العربية لتلبية الاحتياجات الإنسانية الملحة ومساعدة المتضررين والدول المضيفة لهم.

وجدد القادة العرب الدعوة إلى إلزام إسرائيل بالانضمام إلى معاهدة منع الانتشار النووي، وإخضاع منشآتها وبرامجها النووية للرقابة الدولية، ونظام الضمانات الشاملة، والدعوة إلى جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل. والقمة هي الأولى التي تستضيفها موريتانيا منذ تأسيس الجامعة عام 1945.

وفيما تخوف البعض من انعقاد القمة في موريتانيا لدواع أمنية ولوجيستية، حاولت سلطات البلاد جاهدة بذل كل ما في وسعها لتأمين أعمال القمة التي تريد لها أن تكون ناجحة على صعيد التنظيم على الأقل.

وتجدر الإشارة إلى أن جامعة الدول العربية أعلنت في فبراير الماضي، نقل اجتماعات القمة إلى موريتانيا، بعد اعتذار المغرب عن عدم استضافة الاجتماعات التي كانت مقررة في أبريل الماضي.

قمة مختصرة

وكان الرئيس الموريتاني، محمد ولد عبدالعزيز، افتتح جلسات عمل الدورة الـ27 من قمة الدول العربية المنعقدة في نواكشوط، التي تأخرت انطلاقتها بسبب انتظار وصول أمير قطر الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني، الذي استقبله الوزير الأول الموريتاني يحيى ولد حدمين.

وذكر الرئيس الموريتاني لدى افتتاحه القمة أن الإرهاب أحد التحديات التي تواجه العرب، وأن المنطقة ستبقى في حالة عدم استقرار ما لم تحل القضية الفلسطينية.

وتسلم الرئيس الموريتاني الرئاسة الدورية لقمة جامعة الدول العربية من ممثل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء المصري، الذي ألقى خطاب السيسي في القمة.

وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط: "سأحرص على الحيادية خلال عملي كأمين عام للجامعة"، مؤكدا أن "الجامعة العربية بحاجة إلى التطوير العاجل لمواجهة التحديات".

وتعهد الأمين العام الجديد للجامعة العربية بـ"إعلاء دور الجامعة خلال المرحلة المقبلة"، مشيرا إلى أن "القضية الفلسطينية ستبقى في صدر أولويات العمل العربي".

من جانبه، قال الرئيس السوداني، عمر حسن البشير، إننا نجدد دعمنا للجهود الأممية للتوصل إلى حل سلمي للنزاع السوري.

وأكد دعم بلاده للشرعية في اليمن برئاسة الرئيس عبدربه منصور هادي.

وأشار إلى أن ادعاءات المحكمة الجنائية الدولية بشأن السودان لا علاقة لها بالعدالة، مؤكدا أن المنطقة تمر بظروف خطيرة، و"نأمل بتجنب الانزلاق إلى مزيد من الانقسام".

الرئيس اليمني يدعو القمة لمساندة الشرعية

ومن جهته، ثمن الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي موقف العرب المساند للشعب اليمني والشرعية، وذكر أن الحوثيين وصالح بدعم من إيران واصلوا الانقلاب على الشرعية والشعب، مؤكدا في الوقت ذاته أن الشعب اليمني لايزال يقاوم الميليشيات الطائفية.

وقال هادي إن المشروع الصفوي يريد تقويض اليمن بهويته العربية، مشيرا إلى أنه مضت أشهر على التفاوض، لكن الحوثيين وصالح يواصلون المماطلة.

وجدد الرئيس اليمني المطالبة بضرورة فك الحصار، وإدخال المساعدات إلى المدنيين اليمنيين، محذرا من تفتت اليمن وانزلاقه بسبب الانقلاب إلى المشروع الإيراني، كما دعا إلى تطبيق القرار 2216 الذي ينص على انسحاب الانقلابيين وتسليم السلاح.

وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد إن الأمم المتحدة "لا تزال منخرطة بفعالية في الجهود المبذولة في دولة الكويت من أجل وقف القتال نهائيا وإتاحة استئناف عملية الانتقال السياسي السلمي".

وأضاف ولد الشيخ أحمد في كلمة نيابة عن الأمين العام للأمم المتحدة أمام مؤتمر القمة العربية، أن "الحوار هو السبيل العملي الوحيد لإحلال السلام في البلدان التي مزقها الحروب الطويلة الأمد".

وأعرب ولد الشيخ أحمد عن تقديره لجهود الدول الأعضاء في جامعة الدولة العربية الداعمة لجهود الأمم المتحدة في مساعيها لحل النزاعات في المنطقة العربية.

واقترح رئيس وزراء لبنان إنشاء هيئة عربية لإقامة مناطق للاجئين السوريين داخل بلادهم، مشيرا إلى أن بلاده ليس وطن لجوء دائم.

أما رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج فقد أبدى ترحيبه بالمبادرات الساعية لإنهاء أزمة ليبيا السياسية، لافتا إلى أن الجيش الليبي يواجه داعش رغم ضعف الإمكانيات، مؤكدا في السياق ذاته رفضه لأي تدخل خارجي ينتهك السيادة الليبية دون الاتفاق مع حكومة بلاده.

وبعد انتهاء الجلسة الأولى يقد القادة والرؤساء، جلسة العمل الثانية المغلقة لاعتماد جدول الأعمال، ثم جلسة العمل الثالثة المغلقة أيضا، وانتهت أعمال القمة بالجلسة الختامية المفتوحة ثم قراءة "إعلان نواكشوط" الصادر عن أشغال القمة.

وتم ختصار قمة نواكشوط في يوم واحد، واختتمت بمؤتمر صحافي لوزير الشؤون الخارجية والتعاون الموريتاني إسلك ولد أحمد إزيد بيه، مع الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط.  

نقلا عن  العربية  نت 

عناوين الصحف العربية الصادرة الاربعاء 27 يوليو 2016م

الجزيرة السعودية:

المليك يستعرض مع الرئيس السوداني الموضوعات المشتركة والعلاقات الأخوية
الصمعاني لمأذوني الأنكحة: لا عقد نكاح بلا موافقة المرأة «لفظياً»
«النقل» تمنح منشآت توجيه المركبات 3 أشهر لتصحيح أوضاعها
ضعف السيولة و«رسوم الأراضي» تدفعان سوق العقار للركود
هجوم بالأسلحة البيضاء يؤدي إلى مقتل 19 يابانياً
مقتل كاهن بهجوم على كنيسة في فرنسا.. وداعش يتبنى العملية

الرياض السعودية:

التخلص من المشكلات الاقتصادية لن يتم إلا من خلال العمل الجماعي والتعاون العربي
رئيس الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي يضع ثلاثة شروط لنجاح مبادرة الأمن الغذائي العربي
المقاومة اليمنية تسيطر على منطقة «الصراري» في تعز
تونس تحيي الذكرى 59 لإعلان الجمهورية في ظل انشغال الجميع بـ«كعكة» الحكومة القادمة
العراق: زعيم التيار الصدري يخلي مكاتب اتباعه باستثناء النجف
«أطراف التدخل» تدفع أفغانستان إلى مواجهة الحسم
السراج يطالب باريس بتوضيح رسمي حيال التواجد العسكري في ليبيا
الإمارات تسلم أنقرة جنرالين تركيين على خلفية محاولة الانقلاب
وفد مصري إلى موسكو لعرض تحقيقات حادث الطائرة الروسية
البحرين: إحالة 138 متهماً بـالإرهاب إلى المحاكمة

القبس الكويتية:

ميشيل أوباما بنبرة باكية: السود بنوا البيت الأبيض
لبنان: ملف النزوح أمام استحالة التواصل مع دمشق
ر: سقوط الطائرة الروسية عمل إرهابي
«القبس» تنشر الوثائق السرية للحكومة البريطانية (2)
إطلاق نار كثيف في أحد المراكز التجارية في مدينة مالمو السويدية
موسكو: واشنطن لم تعد تطالب باستقالة الأسد.. فورا
البحرين تحيل 138 متهماً إلى القضاء بتهمة تشكيل جماعة إرهابية
إيران توقف سفينة إماراتية.. لا تعترف بـ«الخليج الفارسي»
إدوارد سنودن: واشنطن دعت لشن هجمات إلكترونية.. والتنصت على أحزاب وحركات بينها «الإخوان»
كيري: قد نعلن مطلع أغسطس عن «خطة مهمة» بسوريا
الصومال: تفجير انتحاري بالقرب من المطار يوقع 8 قتلى

البيان الاماراتية:

الحكومة العراقية تضم «الحشد الشعبي» للجيش
محمد بن نايف يؤكد دعم السعودية لجهود مكافحة الإرهاب دولياً
الجيش الليبي يتصدى لهجوم جديد على بنغازي
جيش النظام السوري يطبق الحصار على حلب
138 متهماً إلى القضاء البحريني بتهمة تشكيل جماعة إرهابية
13 قتيلاً بهجوم على قاعدة لقوات حفظ السلام في مقديشو
الاحتلال يهدم 16 منزلاً في القدس وقلنديا
محكمة كويتية تخلي سبيل والدة «أبو تراب» الداعشي

الراية القطرية:

قمة قطرية كولومبية لتعزيز العلاقات اليوم
القمة العربية تدين اختطاف قطريين في العراق
مساعدات قطرية عاجلة للاجئين الفلسطينيين
تسيير 137 رحلة أسبوعياً إلى السعودية
وزير الخارجية يلتقي نظيرته الكولومبية 
المريخي يجتمع مع سفير جمهورية القمر المتحدة 
راف تحفر 11 بئراً ارتوازية في المغرب 

الاهرام المصرية :

تعزيز العلاقات المصرية ــ البريطانية
الرئيس يستعرض جهود الحكومة لترسيخ دولة القانون والمواطنة
الإرهاب والتطرف والجنون يضرب 3 دول  «ذبح» فى فرنسا
 واعتداء بمستشفى فى ألمانيا .. وطعن معاقين باليابان
«التنسيق يبدأ غدا» 127 ألفا من طلاب المرحلة الأولى للثانوية العامة يبدأون تسجيل رغباتهم 
 استثناء الـ 600 طالب الأوائل من قواعد التوزيع الجغرافى
الرئيس يوجه بزيادة وحدات المرحلتين الأولى والثانية للإسكان الاجتماعى إلى 600 ألف وحدة
 تعليمات بإخلاء المناطق العشوائية وتخطيطها لمنع تمددها والقضاء عليها 

الجمهورية المصرية:

الإرهاب يجتاح العالم
مسلحان يذبحان كاهناً وأحد المصلين بعد اقتحام كنيسة فرنسية
أولاند يدين الهجوم ويصفه بالخسيس ويعلن الحرب علي داعش
انتحاري يطلق النار في مستشفي بألمانيا وموظف يقتل 19 معاقاً في طوكيو
كيري:
شراكة عسكرية محتملة بين أمريكا وروسيا في سوريا!
محاولة إحياء الانقلاب
كولن يطالب أنصاره بالصمود وأمريكا تسمح لعائلات الدبلوماسيين بالمغادرة
المبعوث الأمريكي: مستقبل ليبيا في خطر
طرابلس تحتج علي التدخل العسكري الفرنسي! 

الزمان البريطانية:

 أقباط المهجر ألعوبة فى يد الخارج كما حدث فى الحروب الصليبية?
   إستياء قبطي من راعي كنيسة في أمريكا لمهاجمة السيسي
  داعش يتبنى الهجوم على الكنيسة في فرنسا
  قوات تركية خاصة تتعقب بطائرات من دون طيار فلول مدبري الانقلاب
  ‎نتنياهو يمهد لزيارته للقاهرة بضغوط على اثيوبيا وصفقة تبادل أسرى
  التعرف على جثامين 34 من ضحايا تفجير الكرادة

الشعب الصينية:

رؤساء أجهزة أمن الحدود والمطارات والموانئ العرب يجتمعون في تونس
الخارجية الفلسطينية: هدم إسرائيل منازل الفلسطينيين في مدينة القدس ومحيطها "استهتار" بالقانون الدولي 
"سولار إمبالس 2" تحط في أبوظبي وتختتم رحلتها التاريخية حول العالم 
القمة العربية تدعو لتكريس الجهود لحل القضية الفلسطينية وتؤكد على ضرورة محاربة الإرهاب 
قطر الأولى عربيا بمؤشر التنافسية وتحقق قفزة في جودة البنى التحتية 
مصرع 1919 شخصا في حوادث سير في الجزائر في 6 أشهر 
مقتل طيارين سعوديين اثر سقوط مروحيتهما في اليمن 
أمير قطر يزور كولومبيا والأرجنتين لبحث العلاقات وتوقيع اتفاقيات 
المغرب يتسلم الدفعة الأولى من دبابات "أبرامز" الأمريكية
وزيرة المرأة التونسية تدافع عن مشروع قانون جديد للحد من العنف ضد المرأة 
أطباء بلا حدود: مركز الغسيل الكلوي في اليمن على وشك الانهيار

إسرائيل تؤكد زيارة مسؤول سعودي سابق ولقاء مسؤولين إسرائيليين

أعلنت الخارجية الإسرائيلية عن زيارة تعد سابقة نادرة لوفد سعودي لأراضيها ولقاء بين رئيس الوفد ومسؤولي160603012940 dore gold 640x360 ap nocredit
ن إسرائيليين في القدس.وقال المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية إن اللواء السابق في القوات المسلحة السعودية انور عشقي قد زار إسرائيل والتقى دوري غولد المسؤول في وزارة الخارجية الإسرائيلية في فندق الملك داوود في القدس.ويرأس عشقي مركز للأبحاث الاستراتيجية والقانونية ومقره في جدة.وقالت صحيفة جيروزاليم بوست قبل يومين إن الوفد الذي صاحب عشقي ضم رجال اعمال واكاديميين وكان يهدف لدعم مبادرة السلام العربية التي تقدمت بها السعودية عام 2002.وأضافت الصحيفة ان عشقي التقى يوعاف موردخاي القائد العسكري المسؤول عن العمليات في الضفة الغربية وغزة كما التقى نوابا برلمانيين يمثلون المعارضة.ولم تقم السعودية علاقات معلنة سابقا مع إسرائيل لكن تداولت وسائل الإعلام تقارير خلال الأشهر الماضية عن تعاون استخباراتي بين البلدين لمواجهة "تنظيم الدولة الإسلامية" وإيران.وكان غولد وعشقي قد التقيا العام الماضي في العاصمة الامريكية واشنطن على هامش مؤتمر "مجلس العلاقات الدولية" لمناقشة التطورات في منطقة الشرق الاوسط.وقال المجلس على موقعه على شبكة الإنترنت "إنهما كانا يجريان محادثات قبل عام بشكل سري والآن قررا أن يعلنا الأمر".وأجرت إذاعة الجيش الإسرائيلي مقابلة هاتفية باللغة العربية مع عشقي أنكر خلالها وجود تعاون أمني بين السعودية وإسرائيل.وقال عشقي "على حد علمي ليس هناك تعاون في مواجهة الإرهاب.

نقلا عن بي بي سي