الخميس12142017

Last updateالخميس, 14 كانون1 2017 9am

Back أنت هنا: الرئيسية استراحة محارب منوعات تدشين كتاب التفاوض ومهاراته للسفير الدكتور عبداللطيف عبدالحميد

استراحة محارب

تدشين كتاب التفاوض ومهاراته للسفير الدكتور عبداللطيف عبدالحميد

دشن السفير الدكتور عبداللطيف عبدالحميد كتابه ( التفاوض ومهاراته) بمشاركة لفيف 37586
من الدبلوماسيين والاكاديميين وذلك مساء أمس بالنادي الدبلوماسي برعاية شركة زين، ترأس الجلسة البروفيسور اسماعيل الحاج موسى فيما ابتدر النقاش السفير عمر يوسف بريدو والسفير الدكتور علي يوسف .

و أستعرض السفير د. عبداللطيف الكتاب الذي يقع في 208 صفحات ويحوي عشرة فصول مشيرا إلى الاعتبارات التي قادته لتناول موضوع التفاوض ومهاراته، وأولها أهمية الموضوع بذاته، مبينا أن التفاوض هو البديل الأنسب والحتمي، لتفادي الصدام والتحارب وأعمال العنف عندما تتعارض المصالح والرؤى سواء بين الأمم أو بين المؤسسات أو بين الأفراد.
وأشار إلى أن التفاوض يعد الطريق الأمثل لتطوير وتدعيم أواصر التفاهم والتعاون على الصعد كافة، سياسية كانت أم إقتصادية أم تجارية أم عسكرية أم أمنية أم أجتماعية أم إدارية أو غيرها، لافتا إلى إهتمام الدول المتقدمة بالتفاوض وتضمينه كواحد من أهم المساقات في المؤسسات التعليمية فضلاً عن الإهتمام الكبير بتدريب كوادرها على فنونه .
وأضاف د. عبداللطيف إلى أن الظروف الاستثنائية التي عاشها السودان من حيث الحروب وأعمال العنف التي شهدها الجنوب ودارفور في السابق وجنوب كردفان والنيل الأزرق حاليا تحتاج إلى التفاوض كطريق أمثل وأفضل لإنهاء الحروب وحل المشاكل، مضيفا بأن ذلك يبين بوضوح أهمية التفاوض، وبالتالي الحاجة للوقوف على علومه وفنونه من المواطن العادي للحفاظ على الثروات المهدرة من جراء الاحتراب.
وأوضح أن قلة المراجع في المكتبات السودانية، شجعته على الكتابة عن هذه المادة بأمل التيسير على الدارسين في الحصول على المعلومة المطلوبة، مثمنا دور القيادة الدبلوماسية ممثلة في وزير الخارجية ابراهيم غندور لاهتمامه بتزويد الدبلوماسيين بالعلم والمعرفة وتوجيهه بتوزيع الكتاب على سفارات السودان بالخارج .
من جهته ثمن السفير عمر يوسف بريدو الانجازات الدبلوماسية التي حققها السفير عبداللطيف في المحطات التي عمل بها مشيرا إلى أن الكتاب يمثل نموذجا لشخصية الكاتب ومصدرا مهما لإدارة عملية التفاوض مطالبا بتعميم الكتاب على كافة العاملين في مجال السلك الدبلوماسي بسفارات السودان بالخارج والوفود المفاوضة .
وأكد السفير الدكتور علي يوسف أن الكتاب يسد الثغرة لنقص المراجع الدبلوماسية في مجال التفاوض في الفترة السابقة مضيفا بأهمية اقتنائه من كافة الدبلوماسيين باعتباره مرجعا علميا وأكاديميا مهما تم بناؤه على منهجية علمية مميزة.
وأشاد البروفسيور اسماعيل الحاج موسى باهتمام الكاتب ببدء مؤلفه بالإعداد لجولات التفاوض مشيرا إلى ان معظم جولات التفاوض لم تؤت أكلها للتجاوز عن الإعداد، مضيفا بأهمية أن يكون الكتاب بداية لتعريف الأجيال المقبلة والعاملة في المجال الدبلوماسي بمهارات التفاوض وتثقيف للمجتمعات بضرورة التفاوض في الحياة العامة إرتكازا وإحياءً لتراث الجودية المشهود له بوضع الحلول وسط القبائل.
تجدر الإشارة إلى أن د.عبد اللطيف عبد الحميد، دبلوماسي، خدم في عشرات المواقع المهمة في الخارجية السودانية، من أبرزها سفير السودان في دولة الإمارات العربية المتحدة، فضلاً عن سفارات السودان في كل من لبنان، وكينيا، وإيطاليا، ونيجيريا، وتشاد، وبريطانيا، وفرنسا، حتى تقاعده.
وعقب ذلك عمل فى المؤسسات العلمية والجامعات ومراكز الدراسات والبحوث السودانية، ليقدم جل خبرته في محاضرات للباحثين والدارسين، فعمل محاضراً في كل من مركز الدراسات الدبلوماسية في جامعة الخرطوم، ومركز دراسات السلام والتنمية في جامعة بحري، وكخبير متعاون مع المركز القومي للتخطيط الاستراتيجي، وعضو هيئة المستشارين التابعة لمجلس الوزراء السوداني، ومنحه رئيس الجمهورية نوط الجدارة للخدمة الطويلة الممتازة .
و أمضى د. عبداللطيف عبدالحميد جل حياته في خدمة الدبلوماسية والتعليم الأكاديمي، فدرس الاقتصاد والتاريخ بجامعة الخرطوم، وحصل على دكتوراه الدولة في الآداب والعلوم الإنسانية من جامعة السوربون، وهو أيضاً حاصل على دبلوم العلاقات الدولية واللغة الفرنسية من باريس، إضافة إلى دبلوم اللغة الإيطالية من روما .
وقام السفير بتدريس مادة التفاوض في العديد من المؤسسات التعليمية العليا التي التحق بها بعد أنتهاء فترة عمله بوزارة الخارجية، كما ساهم في تدريب العديد من كبار الموظفين والعسكريين والطلاب .