استراحة محارب

عام اطل شعر الصوارمي خالد سعد

عامٌ أَطَلْ
شعر / الصوارمي خالد سعد

عامٌ جديدٌ قد أطلْ
عامٌ قديمٌ قد أفلْ
عمرٌ مديدٌ
مثلُ عمرِ الشمسِ
أو عمرِ الفضاءِ أو الجبلْ
كُلُ الأماني الطيباتِ نصوغُها
لحناً كموجِ البحرِ
يَرقُصُ في أملْ
عامٌ نَزفُّ به إلى كلِ الدُنا
بُشرَى المُنَى
ونَطوفُ بالأزهارِ ثم نمدُّها
في غِبطَةٍ
للكادحينَ العاملينَ بلا مللْ
عامٌ أفلْ
لا الجُرحُ ينزفُ كلَ طاقاتِ الحياةِ
ولنْ نُغادِرَهُ الأملْ
بل إنما هذا الطموحُ سيُشعلُ الأيامَ
بركاناً يزلزلُ ركنَها .
عامٌ أطلْ…
إنَّا سَنَشتِلُ شَتْلَةً لِغدِ الزمانِ
وسوف يسعدُ من شتلْ .
إنا سننهلُ من معينِ الحبِ
ننْشُدُ وُدَّ كلِ الناسِ في الدنيا
ويسعَدُ مَنْ نَهلْ
إنا سنغزِلُ من ثمارِ الوُدِّ والإصلاحِ
صُبحاً زاهراً من وَثبةٍ كُبرى
ويَسعدُ من غَزَلْ
إنا سنَبذُل كلََ جهد في البناءِ
وسوفَ يَسعدُ مَنْ تفانى ...
مَنْ بَذلْ .
عامٌ أطلْ…
إنا سنقتُلُ في النفوسِ غَبائِناً كُبرىْ
ويسعَدُ من قَتَلْ
إنا سنرفَعُ للسلامِ الرايةَ البيضاءَ
تخفقُ في زُحَلْ
ولسوفَ نُعلِنُ للدنا ميلادَها في أرضِنا
ميلادَ كلِ الكونِ
في أرضِ العَدالةِ والمودةِ والعملْ
لن نَنْثني يا أيها العامَ المَضَى
لن ننبشَ القبرَ القديمَ
ولن نرودَ مقابرَ الأيامِ ناءتْ بالكللْ
يا عامَنا .
إنا نُواصلُ سَيْرَنا نبغي الحياةَ هَنِيئَةً
إنا نُهنّئُ مَنْ وَصَلْ..
لا تذكروا أبداً جراحاتٍ مضَتْ
لا تنبشوا فتناً غفتْ
فالشمسُ تُشرقُ بالضياءِ وبالسنا
لِتُغَسِّلَ الأرضَ الجميلةَ بالضياءْ
هيا انظروا نحو التقدمِ والنماءْ
فالعصرُ عصرُ الكادحينَ العاملينَ بلا مَطَلْ
والعصرُ لا يرنو لمن نامَ الضُحى
والعصرُ لا يحنُو على شخصٍ غَفَلْ
والشمسُ تنفحُ من سناها مَنْ سَعَىْ
والشمسُ تنفحُ من بَذَلْ
يا حسرةً كبرى إذا دارَ الزمانُ ولم نزلْ
نلغُو ونشتِمُ بعضَنا
لا دِينَ للمتخاصمينَ على لُعاعاتِ الدُنا
لا دِينَ غير تسامُحٍ وتراحُُمٍ وتنازلٍ ..
اللهُ يرحمُ مَنْ نزَلْ
يا مرحباً .. عامَ العَملْ