الجمعة11242017

Last updateالخميس, 23 تشرين2 2017 5am

Back أنت هنا: الرئيسية استراحة محارب حلمنتيشية العيد:محمد حامد ادم

استراحة محارب

حلمنتيشية العيد:محمد حامد ادم

قصة قصيرة
ضحك الخروف و قد راني واقفا بين القطيع الفخم و السمسار
بكم الخروف؟سالته بوداعة و بدوت مثل المبتغي لهظار
فاجابني و النذل ينظر عابسا في جيبي المثقوب بالمسمار
الفان,.قال.أتشتري؟ و سمعتها مائتين.قلت:أجل. وذاك خياري
و اخترته كبشا سمينا أقرنا ضخم الدسيعة  منتم لنزار
هات النقود اعدها. فمددتها متماسكا بسكينتي و وقاري
زعق الفتى و اجتازني مستكبرا.قال:استحي يا ذا .أأنت تماري؟
فوجمت ثم اجبته متلعثما:مائتين والله العظيم الباري
ثم انتبهت لغلطتي و فهمتها من بعد ما اوحت بها اطماري
خجلا رددت يدي الى جيبي وقد ضحك الخروف الوغد باستهتار
فاجبته:ضحكت عليك الفاس يا هذا الغبي و شفرة الجزار
اني لقد ضحى النبي باملح عني و انك ذاهب للنار