السبت06242017

Last updateالسبت, 24 حزيران 2017 5am

Back أنت هنا: الرئيسية أخبار القوات المسلحة زيارات وتفقدات

دورالقوات المسلحة السودانية في الاستقلال ..

رهنت قوة_دفاع_السودان مشاركتها في الحرب العالمية الثانية ضمن دول مgoat xxxحور الحلفاء بمنح استقلال السودان ...

الحرب العالمية الثانية كانت نقطة فاصلة في تاريخ السودان واستفاد منها العسكريون السودانيون بالضغط على المستعمر البريطاني للحصول على الاستقلال، وفي العام 1934م بدأت بوادر تلك الحرب تلوح ما جعل الانجليز يفكرون في إعادة فتح المدرسة الحربية لتخريج ضباط سودانيين يشاركون في الحرب العالمية الثانية مستقبلاً، وفتحت المدرسة في العام 1935م... وتخرج منها الضباط بعد عام من إعادة فتحها.

في العام 1936م، شعر الانجليز بأنه لابد لقوة دفاع السودان أن تشترك في الحرب العالمية الثانية، وفي تلك الأثناء رهنت قوة_دفاع_السودان مشاركتها بمنح استقلال السودان حال انتصار دول المحور، فقام الانجليز باستدعاء «المستر كريز» لتنفيذ تلك المهمة وهو مدير المستعمرات البريطانية، وبالفعل جاء للسودان واجتمع بكبار الضباط بمعسكر توفيق (معسكر الحريقة بالمسلمية)، وكان الصحفيان «محمد يوسف هاشم» و»إسماعيل العتباني» هما الوحيدان اللذان حضرا ذلك الاجتماع.

نجاح المحور اشتركت قوة دفاع السودان في الحرب العالمية الثانية وانتصرت دول المحور، وكتب الانجليز عن قوة دفاع السودان قائلين بحسب البحوث العسكرية أن كل ما نالته أفريقيا كان بجهد قوة دفاع السودان وأنها رجحت كفة الانتصار. ولكن بعد انجلاء الحرب لم يف الانجليز بالتزامهم وقاموا بتخفيض قوة دفاع السودان، وذلك أدى إلى تذمر القوة السودانية والذي وصل قمته في العام 1945م. ويستدل العسكريون على قوة ومقدرات قوة دفاع السودان بتمكنها من استعادة (كسلا) من المستعمر الايطالي في العام 1941م.

وبالرصد والمتابعة يتضح أن المدرسة الحربية خرجت في مرحلتيها الأولى والثانية (32) دفعة، واجتمعت تلك الدفعات وشكلت تذمراً مثل أزمة كبيرة للانجليز، ومنها خرج تنظيم (الضباط الأحرار) في السودان تزامناً مع تنظيم (الضباط الأحرار) في مصر، وشعر الانجليز بخطورة الأزمة، وحتى يصلوا لحل لتلك الأزمة قاموا بمنح السودان استقلاله، وأكدوا أن السودان سينال ذلك في نوفمبر 1953م من خلال الميثاق الذي نادى بأن ينال السودان استقلاله في حق تقرير المصير، وذلك أدى إلى إعلان استقلال السودان من داخل البرلمان، في 19 ديسمبر 1955م، وإعلان الاستقلال الكامل في الأول من يناير في العام 1956م.

السودنة وتغيير المسمى وتشير البحوث إلى أن سودنة الوظائف في الخدمة المدنية والعسكرية قبل الاستقلال بدأت بالعسكرية السودانية من خلال سودنة الجيش السوداني في العام 1954م عبر لجنة ساعدت من بعد في سودنة الوظائف المدنية.

والمتابع لتغيير المسميات في القوات_المسلحة_السودانية قبل وبعد الاستقلال وفي الحقب التاريخية المختلفة، يلاحظ أنها وبعد دولة المهدية وفترة حكم الخليفة «عبد الله التعايشي» تغيرت ما بين قوة دفاع السودان ومن بعد سُميت في عهد السودنة بالجيش السوداني وغيرت في عهد الرئيس الراحل «جعفر نميري» إلى قوات الشعب المسلحة، واستمر ذلك الاسم حتى الآن

مراسم تغيير الحرس الجمهوري تزامناً مع ذكرى الاستقلال

جرت صباح الأحد الأول من يناير 2017م مراسم ت15780636 1361626850546115 9188361211821582355 nغيير الحرس الجمهوري أمام البوابة الجنوبية للقصر الجمهوري وسط حضور كبير من المواطنين وتشريف ضباط وضباط صف قادة لواء الحرس الجمهوري، وعدد من مسؤولي البعثات الدبلوماسية المعتمدة بالخرطوم .

وجاء الاحتفال متزامناً مع احتفالات البلاد بأعياد الاستقلال المجيد الذكرى "61" .

وتحرك طابور العرض من أمام بوابة الحرس_الجمهوري على شارع الجامعة متجهاً إلى منصة الاحتفال الرئيسية لإلقاء التحية على قائد الحرس، العميد الركن نجم الدين كرار عبيد، ومن ثم استعراض موسيقى من فرقة موسيقى الحرس الجمهوري، وجرت مراسم تغيير الحرس حيث سلم الحرس القديم المهمة للحرس الجديد .

ومن المعروف أن الحرس الجمهوري من الوحدات العريقة ب القوات_المسلحة_السودانية التي تتمتع بسمعة طيبة شيدها أبناؤها من الضباط والصف والجنود السودانيين، الذين يتمتعون بانضباطهم العالي وأدائهم المتميز بمناطق العمليات ومن خلال طوابير الشرف التي تجرى لاستقبال ملوك ورؤساء الدول الصديقة التي تصل للسودان أوالسفراء المعتمدين لدى الحكومة ، أو من خلال العروض العسكرية التي تجرى في المناسبات المختلفة أو المشاركة في المناورات المختلفة آخرها رعد_الشمال التي اجرتها جيوش الحلف الإسلامي.

ويضطلع لواء الحرس الجمهوري، بحماية الرئيس والأماكن الرئاسية بجانب التشريفات في استقبال الملوك والرؤساء والمناسبات .

عناوين صحيفة القوات المسلحة الصادرة الأربعاء 4 يناير 2017م

* رئيس الأركان المشتركة : التحديات التى تواجه البلاد تتطلب الرتقاء بالتدريب
* الفرقة (21) مشاة تحتفل بتخريح  عدد من الدورات
* مركز المهندسيين المهنى  يحتفل بتخريج الدفعة الرابعة مهنيين 

* حسبو يدعو لمراجعة موقف استيراد الدواء بالخارج
* البرلمان يحمل قطاع الشمال مسؤولية تأخير إحلال السلام بالمنطقتين
* والى الخرطوم : ثلث سكان الولاية امانة فى يد المعلم

عناوين صحيفة القوات المسلحة الصادرة الثلاثاء 3 يناير 2017م

* اتفاق على منح أحزاب (الحوار)15% فى المؤسسات التشريعية

* النائب الأول يخاطب مؤتمر المسؤولية الاجتماعية بالقضارف غدا

* ( المركزى ) يقرر احكام السيطرة على النقد الأجنبي الحكومي

* سلفاكير يزور الخرطوم خلال أيام

* السودان يدين هجوم اسطنبول التركية

* المالية لا زيادة فى المرتبات الدستورية وعائدات الاصلاح توجه لصالح الفقر

* البرلمان يجييز خطط وزارة القطاع الاقتصادي للعام 2017م

* رئيس حزب الأمة الوطني : الحوار الوطني وضع منهجا جديدا يعالج قضايا الوطن مابعد الاستقلال

 

مركز المهندسين المهني يحتفل بتخريج الدفعة الرابعة مهنيين

قائد السلاح: الدفعة المتخرجة تعد إضافة حقيقية وستسهم في تحقيق التقدم المنشود

مدير إدارة المؤسسات التعليمية يؤكد الاهتمام بالمؤسسات التعليمية بلوغاً لمصاف الريادة والتقدم

أم درمان: عيسى المهدي

احتفل مركز المهندسين المهني ضمن منظومة سلاح المهندسين بأم درمان مؤخراً بتخريج الدفعة الرابعIMG 20170104 WA0009
ة مهنيين بحضور عدد من منسوبي السلاح والمركز من الضباط وضباط الصف والجنود والأسر الكريمة.. وقد شهدت الفعالية عدداً من البرامج والفقرات المتنوعة تم خلالها تكريم المتفوقين من المتخرجين وضيوف الشرف والجهات التي أسهمت في إنجاح الدورة.. 

إضافة حقيقية: 

اللواء مهندس ركن صلاح الدين عبدالرحيم قائد سلاح المهندسين أكد أن الدفعة المتخرجة إضافة حقيقية للقوات المسلحة والسلاح وستسهم في دفع عجلة العمل المهني وتحقيق التقدم المنشود. وذلك بفضل التدريب والتأهيل المتقدم الذي حظيت به في شتى ضروب العمل المهني وصقلها بالتجارب والخبرات. ممتدحاً دور المركز في رفد السلاح بالكفاءات العسكرية المهنية كلٌ في مجاله. مشيراً إلى الدفعات المتتالية التي تم تخريجها خلال الفترة الماضية أثبتت تميزها في شتى المجالات لا سيما الضبط والربط والحرص على التحصيل العلمي والمعرفي لافتاً إلى دور سلاح المهندسين في استقلال السودان وإسهامه في دفع عجلة التنمية بالبلاد من خلال تنفيذ العديد من المشاريع التنموية في المجالات كافة. وأوصى المتخرجين بتقوى الله والحرص على أداء الواجب بالصورة المثلى. وحيا الأسر الكريمة التي ظلت ترفد القوات المسلحة بأبنائها للانخراط في صفوفها لخدمة الوطن.  

مصاف الريادة والتقدم:

اللواء الركن عثمان سيد أحمد عثمان مدير إدارة المؤسسات التعليمية. أكد الاهتمام المتعاظم بالمؤسسات التعليمية وسط القوات المسلحة بلوغاً لمصاف الريادة والتقدم. وأشاد بالدفعة المتخرجة وتميزها في كثير من الجوانب. وأكد على أهمية السلاح ضمن منظومة القوات المسلحة بوصفه سلاحاً استراتيجياً مناط به تنفيذ العديد من المشاريع المهمة التي من شأنها الإسهام في تقدم القوات المسلحة والبلاد ككل. مشيراً إلى تاريخ السلاح والإنجازات التي حققها على مر التاريخ والتي تضاف إلى مسيرة تطوير القوات المسلحة والارتقاء بها. لافتاً إلى التطور الذي شهده السلاح في مختلف المجالات.

تبليغ رسالة المركز:

العميد الركن قرشي عبد الكريم قائد مركز المهندسين المهني أكد أن الدفعة المتخرجة نالت التدريب والتأهيل المهني الكافي في الجانبين العملي والنظري بما يمكنها من الاضطلاع بالمهام التي ستوكل اليها باحترافية. وأشاد بروح الانضباط العالي الذي تميز به المتخرجين طوال فترتهم بالمركز. مشيراً إلى مسيرة التدريب والتأهيل بالمركز والدفعات المتخرجة ومستوى الاهتمام الكبير الذي يحظى به من قبل السلاح والقائمين على أمر المؤسسات التعليمية بالقوات المسلحة وإسهامها في تبليغ رسالة المركز بالصورة المثلى. 

مستوى الانضباط:

النقيب زين العابدين الطيب مدير شؤون الطلبة بمركز المهندسين المهني أشاد بالدفعة المتخرجة ومستوى الانضباط العالي الذي تميز به منسوبيها وتعاونهم مع بعضهم البعض وإدارة المركز مما أسهم ذلك في إنجاح كافة برامجها التدريبية والتأهيلية وتحقيق ما يصبون إليه.